بعد تحذيرات اية الله خامنئي : صواريخ ايرانية تستهدف قواعد لداعش في دير الزور في رسالة تحذيرية ضمينة لاسرائيل وامريكا والسعودية ايضا

بعد ساعات من تحذير قائد الثورة الاسلامية اية الله خامنئي بان ايران ستوجه صفعة قوية لمن يسعى للتامر عليها وزعزعة الاستقرار فيها ٫ أكد الحرس الثوري الإيراني، مساء اليوم الأحد، أن قواته الجوية أطلقت من داخل الاراضي الايرانية صواريخ ٫ استهدفت مقر قيادة تنظيم “داعش” في دير الزور شرق سوريا، حسبما وكالة ايرنا الايرانية الرسمية .

وأعلن البيان أن قوات الحرس الثوري “استهدفت قبل لحظات بصورايخ مقر قيادة ومركز تجمع وإسناد وقسم تفخيخ السيارات للإرهابيين التكفيريين في منطقة دير الزور بشرق سوريا بهدف معاقبة الإرهابيين المجرمين”.

وقال الحرس الثوري في بيان أن الهدف من العملية هو “إنزال العقاب على منفذي العمليتين الإرهابيتين الأخيرتين في طهران”.
هذا وأوضح بيان حرس الثورة الاسلامية أنه تم إطلاق صواريخ أرض – أرض من قواعد الصواريخ لقوات جو فضاء للحرس الثوري في محافظات كرمانشاه وكردستان (غرب إيران) لتدك “مواقع الإرهابيين التكفيريين”.
وتبنى تنظيم “داعش” الإرهابي مسؤولية الهجومين المتزامنين على مبنى البرلمان الإيراني ومرقد الإمام الخميني قرب العاصمة، في 7 من هذا الشهر.

رسالة ضمنية لاسرائيل بشان القدرات التكنلوجية العالية للقوة الصاروخية الايرانية

ووصف المحلل السياسي ازهر الخفاجي الضربات الصاروخية الايرانية الموجهة لمقرات داعش في دير الزور ٫ انها تسجل تطورا عسكريا استراتيجيا في محاربة ايران للجماعات الارهابية ٫ وهو تطور استراتيجي له دلالاته بشان القدرات الفنية لكوادر قوات الجو – فضائية الايرانية في اصابة الاهداف لمساف] 700 كيلومتر ٫ بعيدا عن الحدود الايرانية واستهداف قواعد في دير الزور بشكل يحقق اصابات دقيقة في قواعد داعش ومقراته .
واضاف الخفاجي : ٫ كما ان استخدام ايران صواريخها لاول مرة في قصف اهداف بعيدة عن الاراضي الايرانية وبمنطقة ليست بعيدة عن الكيان الاسرائيلي هي رسالة ضمية لقادته في تل ابيب ٫ بان الصواريخ الايرانية جاهزة لتدمير اسرائيل في حال تعرض ايران لاي هجوم امريكي او اسرائيلي ٫ حيث اعلن قادة في حرس الثورة الاسلامية ان الصواريخ الايرانية بمقدورها تدمير اسرائيل في 7 دقائق

رسائل تحذيرية للولايات المتحدة والسعودية

واضاف الخفاجي : بان اقدام حرس الثورة الاسلامية الى اول تطبيق عملي لقدراته الصاروخية باستخدام الصورايخ البعيدة المدى التي يعتقد انها من نوع ذو الفقار المتوسطة المدى والدقيقة في اصاباتها هي رسالة ضمنية للولايات المتحدة والسعودية ٫ بان ايران جاهزة للرد على اية مغامرة عسكرية تتستهدف امن واستقرار ايران ٫ خاصة بعد اعلان ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان انه قرر نقل الحرب الي داخل ايران ٫ في وقت اعلن قادة حرس الثورة الاسلامية ووزير الامن علوي بان لدى ايران وثائق تدين دعم النظام السعودي للعمليات الارهابية الاخيرة التي استهدفت طهران وذهب ضحيتها 17 شخصا اغلبهم من المدنيين.

اطلاق صفارات الانذار في المدن الاسرائيلية

هذا وكتبت مواقع التواصل الاجتماعي لجنود اسرائيليين ان صافرات الانذار اطلقت في في المدن الاسرائيلية بعد رصد صواريخ انطلقت من ايران باتجاه الكيان الاسرائيلي ٫ اعتبرتها تل ابيب صواريخ بعيدة المدى عبرت اجواء العراق الغرب قبل ان تسقط في دير الزور .
واعلن الناطق باسم الجيش الاسرائيلي بأنهم فوجئوا باطلاق ايران صواريخ من داخل قواعد داخل ايران يعتقد انها عابره للقارات او بعيدة المدى على اهداف داخل سوريا٫ واطلقت صفارات الانذار في اسرائيل تحسبآ من تغيير مسار الصواريخ الايرانيه وتضرب داخل العمق الاسرائيلي !
هذا واعلنت الولايات تحذيرآ شديد اللهجه لايران من مغبة اشعال المنطقه !

تحذير اية الله خامنئي : سنوجه لهم صفعة قوية

 

دیدار جمعی از خانواده‌های شهدای مرزبانی و مدافع حرم

وكان قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي خامنئي الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد وجه تحذير قويا لاعداء ايران مؤكدا انه سيتم توجيه صفعة قوية لهم ٫ مؤكدا إن إيران صامدة بقوة، وأن الإعداء لا يستطعيون أن يوجهوا ضربة لها بل إنما هي من ستقوم بصفعهم.

جاء ذلك خلال استقبل قائد الثورة الإسلامية آية الله السيد علي خامنئي مساء اليوم الأحد جمعاً غفيراً من أسر شهداء حرس الحدود لحرس الثورة الإسلامية والجيش وقوى الأمن الداخلي، إلى جانب جمع من ذوي شهداء الدفاع عن مراقد أهل بيت النبوة ووزارة الأمن.

واضاف قائد الثورة “هذه الثورة وهذا النظام اللذان نشاهدهما اليوم كانا منذ البداية عرضة للعداوات اللدودة.. إذاً لا تهتموا إلى عنتريات هذا الشخص الذي صعد جديداً في أميركا في اشارة الى ترامب.. هذه ليست جديدة.. وكانت منذ البداية.. لكن نبراتهم كانت مختلفة.. هذه العنتريات أمام الجمهورية الإسلامية كانت منذ 40 عاما.. لم يستطيعوا فعل أي شيء.. عندما كان هذا البرعم طريا نديا لم يتمكنوا من اقتلاعه فكيف وتحول اليوم إلى شجرة عصماء.. فليخسأوا !!”

وأضاف أن: إيران وقفت باقتدار تام في وجه الأعداء.. الأعداء طالما أرادوا تغيير النظام الإسلامي في إيران لكنهم نطحوا برؤوسهم صخرة وتمرغت أنوفهم بالتراب.. الجمهورية الإسلامية الإيرانية صامدة بقوة والإعداء لا يستطعيون أن يوجهوا لنا ضربة بل نحن من سيقوم بصفعهم.

وشدد قائلا : إعلموا ما أكثر الذين كانوا بداية الثورة يتمنون اندحار الجمهورية الإسلامية وهم الآن في أعماق جهنم وقد ذهبوا من هذه الدنيا بالحسرة وعدم النيل بما كانوا يتمنون.

وفي جانب آخر من کلمته قال قائد الثورة: هؤلاء لم يعرفوا الشعب الإيراني، أقوالهم هذه تجعل من الشعب الإيراني اكثر يقضة وحذراً وعلى أهبة الاستعداد.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.