مسعود البرزاني يهدد بانهاء مشاركة الاقليم في الحكومة المقبلة اذا لم تظهر بوادر تغيير

زعم رئيس اقليم كردستان العراقي مسعود البرزاني ان رئيس وزراء العراق نوري المالكي قاد البلاد في اتجاه حكم الفرد وهدد بانهاء مشاركة الاقليم الغني بالنفط الذي يتمتع بالحكم الذاتي في الحكومة الاتحادية.

وكان العراق أجرى انتخابات في 30 ابريل الماضي لم تعلن نتائجها حتى الآن لكن التأييد الكردي حاسم لطموحات المالكي لتولي الحكومة لفترة ثالثة. ويأمل منافسو المالكي من الشيعة والسنة ان يساعدهم الاكراد على احباط مسعى المالكي للبقاء في منصبه أربع سنوات أخرى.
وقال البرزاني ان الاحزاب الكردية ستجتمع قريبا مع اعلان النتائج الرسمية للانتخابات في الأيام القليلة المقبلة لتحديد موقفها من مفاوضات تشكيل الحكومة.
ومن المحتمل ان تطول المحادثات لأشهر وامتنع البرزاني عن اعطاء أي تفاصيل أخرى عن موقف الأكراد لكنه قال ان الوضع السياسي في العراق لا يمكن ان يستمر على هذا المنوال وان أحد الخيارات المطروحة هو سحب المشاركة الكردية بالكامل من الحكومة ما لم تظهر بوادر التغيير.
وقال البرزاني لرويترز في مقابلة جرت الاثنين «كل الخيارات مطروحة على المائدة. حان وقت القرارات النهائية. لن ننتظر عقدا آخر ونمر بالتجربة نفسها مرة أخرى.اذا قاطعنا العملية سنقاطع كل شيء (البرلمان والحكومة)».
واذا حدث ذلك فستكون هذه هي المرة الأولى من نوعها بالنسبة للاكراد الذين كانوا شريكا في الحكومة الوطنية منذ اجتياح العراق عام 2003 وستفرض مزيدا من الضغوط على الاتحاد الهش الذي يضم أقاليم العراق.
ويوجد نحو خمسة ملايين كردي في العراق الذي يزيد عدد سكانه على 30 مليون نسمة.ويعيش أغلب الاكراد في شمال البلاد حيث يديرون شؤونهم بأنفسهم لكنهم يعتمدون على بغداد في الحصول على حصة من الموازنة العامة للعراق.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.