“قيادة عمليات دجلة” تدمر معسكرين واعتدة ومتفجرات ومصنعا للتفخيخ في الحفرية واللقوم في سليمان بيك

اعلنت قيادة عمليات دجلة إن قواتها دمرت معسكرات تعود لجماعات ارهابية وضبطت سيارات ملغومة وأكداس من المتفجرات والعبوات الناسفة.

واعلن بيان لقيادة علميات دجلة، نجاح قوات من الفرقة الخامسة في تنفيذ عملية استباقية بناء على معلومات استخباراتية دقيقة ، في منطقة الحفرية واللقوم والقرى المحيطة بها في قاطع ناحية سليمان بيك بقضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين .
ونجحت القوة المهاجمة من العثور خلال العملية على 11 عبوة ناسفة ومعمل لتفخيخ العجلات ومعمل “تدريع ” العجلات وكدس عتاد عدد 4 وعجلات مفخخة تم تفجيرها و26 برميل يحتوي مواد متفجرة.
وأضاف أنه تم العثور أيضا على تجهيزات عسكرية ومدنية وتدمير معسكر ثان بواسطة طيران الجيش وتم العثور على اختام عسكرية ومدنية متنوعة وكدسين للعبوات الناسفة يحتوي كل واحد منها على (100) عبوة.
وجاءت هذ العمليات ضمن عمليات متابعة نشاط تنظيم ” داعش ” الوهابي في ناحية سيمان بيك التي احتلوا اجزاء منها لاكثرة من مرة وقتلوا سائقي شاحنات ومواطنين من الشيعة في المنقطة .
على صعيد اخر نقلت تقارير اعلامية لم توثقهالامصادر رسمية حتى الان ، ان عددا من الوزارات أخلى مكاتبه ، إثر ورود أوامر عاجلة من مجلس الوزراء بسبب تهديدات باقتحامها .
[box type=”blue” ]وتأتي هذه الإجراءات وسط تصعيد أمني خطير، ينفذه التحالف الوهابي – البعثي من عناصر ” داعش ” الوهابي وحلفائهم من بقايا نظام البعث البائد ،وتقف اجهزة مخابرات سعودية وقطرية واردنية وراء تقديم الدعم لهذه الجماعات ن وبشكل خاص المخابرات السعودية وقطر، حيث اتهم رئيس الوزراء نوري المالكي السعودية وقطر بشن حرب على العراق وشعبه لزعزعة الاستقرار واسقاط العملية السياسيىة ودعم التنظيمات الارهابية الوهابية وبقايا نظام البعث البائد .[/box]
ووفق مصادر في هذه الوزارات لم تعلن رسميا ، فان ” أوامر عاجلة صدرت من مجلس الوزراء، بإخلاء عدد من مقارها في بغداد، بعد ورود معلومات استخبارية بوجود تهديدات من جماعات مسلحة باقتحام عدد منها”.
وشوهد جموع من الموظفين وهي تغادر وزارات المالية والعلوم والتكنولوجيا والعدل اثر تنفيذ هذا القرار.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.