وزير الدفاع الايراني لن نسمح بربط انجازاتنا الصاروخية بالملف النووي ولن نعطي اية معلومات عن علمائنا بهذا الشان

ردا على المطالب التي تقف وراءها اسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا لربط قضية الصواريخ الباليستية الايرانية بالملف النووي وصولا الى التحكم بقدرت ايران العلمية بهذا الشان ، اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد حسين دهقان بان الصواريخ الايرانية غير قابلة للتفاوض، مشددا على ان ايران لن تعطي معلومات علمائها العسكريين لاحد.

جاء ذلك في تصريح للوزير دهقان في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم السبت لمناسبة 22 اب /اغسطس (يوم امس)، وهو يوم الصناعة الدفاعية في الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وقال وزير الدفاع في الرد على سؤال فيما اذا كان قد سمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفقد موقع “بارتشين” العسكري، ان الوكالة تفقدت “بارتشين” مرارا واخذت عينات منها ايضا، لذا لا جديد فيه الان ، واكد “اننا لن نعطي معلومات علمائنا العسكريين لاحد” واضاف، ان هذا الامر مرفوض من قبلنا.
وحول انباء افادت بان الوكالة الذرية طرحت اسئلة جديدة على ايران حول ” صواعق التفجير ” قال، ان الوكالة لم تطرح سؤال جديدا او نقطة غموض جديدة بل كانت الاسئلة السابقة نفسها التي تم الرد عليها.
واعتبر وزير الدفاع، ايران بانها مرفأ الامن والاستقرار في المنطقة واضاف، ان تنظيم داعش يضمن مصالح الكيان الصهيوني وان الذين دعموه بالامس ومازالوا قد توصلوا الى ما قالته ايران من ان هذا التنظيم يشكل عنصر عدم استقرار في المنطقة.
وتابع وزير الدفاع الايراني، انه على اميركا وفرنسا اليوم اتخاذ خطوة في مسار الندم على الدعم الذي قدمتاه وان يتحد الجميع ضد داعش.
واكد العميد دهقان، انه في المفاوضات النووية لم ولن يطرح البرنامج الصاروخي وان القدرات الصاروخية الايرانية ليست موضوعا قابلا للتفاوض مع اي كان.
واشار الى تفقد وزير الخارجية للقدرات الدفاعية وقال، انه على جميع المسؤولين والشعب الاطلاع على قدرات البلاد الدفاعية بصورة حقيقية كي يدافعوا عن مصالح ايران وفقا لذلك.
وكشف وزير الدفاع الايراني ، ان ايران تتلقى اليوم ترحيبا ومبادرة الدول للتعاون مع ايران في مواجهة الارهاب ، وهذه هي ذات الدبلوماسية الدفاعية، واضاف، لقد اتخذنا خطوات جادة في اطار الدبلوماسية الدفاعية ونحن نعلن بان نهجنا دفاعي وبطبيعة الحال نسعى للردع المؤثر في المجال الدفاعي وهو ما حققنا النجاح فيه ايضا.
ولفت العميد دهقان الى ان هنالك اقبالا جادا للتعاون الدفاعي والتسليحي مع ايران من قبل دول في المنطقة وخارجها.
كما اشار الى مسالة المنظومة الصاروخية “اس 300” الروسية وعدم تسليمها الى ايران وقال، اننا لا نعتبر صفقة “اس 300” متوقفة ولقد اكدنا عليها، انا شخصيا ورئيس الجمهورية، في اللقاءات مع الروس، ولقد كانت محل مداولات بين روسيا واميركا.
وتابع بالقول، انهم (الروس) يريدون متابعة القضية في اطار صفقة اخرى للحفاظ على الاستقلال العسكري الروسي ايضا.
واردف قائلا، ان اجراءات جيدة قد انجزت ونامل بالحصول على ما اتفقنا عليه.
ولفت وزير الدفاع الى ان التهديدات القائمة امام ايران تاخذ صورا جديدة على الدوام وقال، اننا نراقب هذه التهديدات لنعمل بما يناسب ذلك على وضع معدات تحت تصرف القوات المسلحة، اذ اننا نسعى للردع المؤثر لمواجهة التهديدات كي نتمكن من مباغتة العدو.

يتبع…

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.