المركز الدولي لمحاربة الارهاب يعلن ان العراق شهد 62 في المئة من الاف العمليات الانتحارية لداعش

كشف تقرير جديد صادر عن المركز الدولي لمحاربة الإرهاب في لاهاي، أن العراق شهد 62 في المئة من الاف العمليات الانتحارية التي نفذها تنظيم داعش الارهابي ٫ واكد تقرير المركز ان الفكر الوهابي هو القاسم المشترك لعقائد منفذي العمليات الارهابية ٫ وهي اشارة الى دور النظام السعودي في رعاية ونشر الفكر الوهاي التكفيري.

مشيرا الى داعش عمد إلى “صناعة الانتحار” من خلال القيام بعدد “غير مسبوق” من العمليات الانتحارية في تاريخ التنظيمات المتشددة ناهزت الالاف وقد تم رصد الف منها من قبل المركز الدولي لمكافحة الارهاب..
وخلص التقرير إلى أن غالبيتها الكبرى نفذت في العراق وسوريا، مشيرا إلى أن نسبة المقاتلين الأجانب الذين قاموا بعمليات انتحارية بلغت 20 في المئة، فيما بلغت نسبة، من يعتقد أنهم عراقيون أو سوريون 74 في المئة.
وأدرج التقرير النسبة الباقية في خانة “غير معلومين”، وهم انتحاريون لم يستطع المركز تحديد جنسياتهم.
وبحسب تقرير المركز، استخدم داعش السيارات أو الآليات بنسبة 70 في المئة من العمليات الانتحارية التي نفذها عناصره بين ديسمبر عام 2015، ونوفمبر عام 2016.
وشهد العراق 62 في المئة من العمليات الانتحارية، وبلغت التفجيرات في سوريا نسبة 24 في المئة، وفي ليبيا ثلاثة في المئة، ثم اليمن بنسبة 1.7 في المئة، يليها بلدان أخرى منها بنغلادش ومصر ونيجيريا.
وعن جنسيات الانتحاريين، أفاد التقرير بأن 184 منهم يحملون لقب “العراقي”، و104 منهم يحملون لقب “الشامي” التي “تدل على أنهم من سوريا”، بينما يحمل 196 منهم لقب “الأنصاري”، وتدل على أنه مقاتل محلي من البلدين من دون تحديد جنسيته.
وقام الباحث في المركز تشارلي وينتر بدراسة حوالي ألف عملية انتحارية، أعلنها التنظيم في الفترة ما بين ديسمبر عام 2015، ونوفمبر عام 2016.
وجاء ترتيب جنسيات الانتحاريين على النحو التالي:-
1- طاجكستان (27 انتحاريا) 2- السعودية (17 انتحاريا) 3- المغرب (17 انتحاريا) 4- تونس (14 انتحاريا) 5- روسيا (13 انتحاريا) 6- مصر (11 انتحاريا)
7- الأراضي الفلسطينية (تسعة انتحاريين) 8- إيران (سبعة انتحاريين) 9- الصين (سبعة انتحاريين) 10- ليبيا (أربعة انتحاريين) 11- الأردن (أربعة انتحاريين).

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.