الرئيس اردوغان في طهران : استفتاء كردستان شمال العراق غير شرعي ومصيرها العزلة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مصير إقليم شمال العراق سيكون العزلة، عقب الاستفتاء الباطل الذي أجري في 25 سبتمبر/ أيلول الماضي ٫ واصفا الاستفتاء بانه غير شرعي .

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده أردوغان مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، في العاصمة الإيرانية طهران. وأوضح أردوغان: “أعتقد أن إدارة إقليم شمال العراق سيكون مصيرها العزلة، وتصميم تركيا وإيران على موقفهما (الموحد) في هذا الشأن واضح”.
وأضاف: “من الآن فصاعدًا، سنتحاور مع الحكومة المركزية العراقية، وهذا الاستفتاء نعتبره غير شرعي على الإطلاق”.
وتابع: “ما هذا الاستفتاء الذي لا تعترف به دولة في العالم سوى إسرائيل؟ عندما يصدر هكذا قرار عقب التباحث مع (جهاز الاستخبارات الإسرائيلي) الموساد.. فلا سند قانوني له”.
وأكد الرئيس التركي أن المسألة العراقية تصدرت أجندة اجتماع التعاون التركي الإيراني رفيع المستوى، مضيفًا: “تصدرت أجندتنا المسألة العراقية، التي نعمل على حلها عبر آلية ثلاثية في الوقت الراهن”، في إشارة إلى التنسيق بين أنقرة وطهران وبغداد.
وفي وقت سابق اليوم، وصل أردوغان العاصمة الإيرانية طهران، في إطار زيارة رسمية، تشمل لقاءات مع نظيره الإيراني، والمرشد الإيراني، علي خامنئي.
وفيما يتعلق بالمسألة السورية، أشار أردوغان إلى وجود “آلية ثلاثية” في سوريا، تضم تركيا وإيران وروسيا، تعمل في إطار محادثات أستانة، وتولي اهتماماً بالغاً بإنشاء مناطق خفض التوتر وصولًا إلى إنهاء الأزمة.
وأعرب أرودغان عن تفاؤله بأن تساهم مساعي الدول الثلاثة في خلاص المتضررين والمظلومين في سوريا، من خلال مكافحة التنظيمات الإرهابية في البلاد، وعلى رأسها تنظيما “داعش”، و”جبهة النصرة”.
وحول العلاقات الاقتصادية بين تركيا وإيران، قال: “قررنا التعامل بالعملات المحلية في علاقاتنا الاقتصادية، بهدف التخلص من ضغوط العملات الأجنبية”. وأضاف: “سيتم الأسبوع المقبل التوقيع على اتفاق في هذا الإطار بين المصرفين المركزيين، التركي والإيراني”.
وأشار الزعيم التركي أن حجم التجارة بين البلدين بلغ 10 مليارات دولار، وأن هدفهما هو رفع تلك القيمة إلى 30 مليارًا.
وأضاف أنه ونظيره الإيراني وجها وفدي بلديهما للعمل بشكل مكثف في كافة المجالات، بدءًا من الطاقة، والسياحة، والنقل البري، وليس انتهاءً بالصناعات الدفاعية.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.