مصادر استخبارات اوروبية : هناك خشية ان يكون الزعيم الديني البحريني اية الله قاسم يعاني من اثار محاولة اغتياله بالسم

عبرت مصادر استخباراتية اوروبية عن خشيتها من اقدام السلطات الحاكمة في البحرين على تنفيذ عملية تسميم للزعيم الديني الشيعي في البحرين اية الله الشيخ عيسى قاسم للتخلص منه .

وقال تقرير لراديو اوستن الاوروبي يوم امس الاثنين ٫ نقلا عن مصادر استخبارات اوروبية ٫ انها تلقت اشارات من دبلوماسي اوروبي في المنامة ٫ حصوله على معلومات مصدرها مقربون من النظام الحاكم في البحرين ٫ بصدور اوامر من جهات عليا يعتقد انها الملك حمد او رئيس الوزراء خليفة بن سلمان الى عملاء في جهاز امن الدولة ممن يشاركون في فرض الحراسة والاقامة الجبرية على الزعيم الديني اية الله قاسم في منزله في حي الدراز ٫ بدس السم للزعيم الديني بجرعات بسيطة بشكل تدريجي عبر ادوية خاصة به ٫ او دسه في طعام او شراب الزعيم الديني الشيخ قاسم.
واضاف تقرير راديو اوستن : ” ان المصادر الاستخباراتية الاوروبية قالت : ان اطباء مختصين بالتسمم اكدوا لها ان اصابات الالتهاب المعوي في مثل هذه الحالة من فرض الاقامة الجبرية على زعيم ديني كبير معارض ٫ غالبا ما تدعو للشكك في مثل هذه الحالات خاصة وان السلطات الحاكمة تنسب اليه تاثيره الروحي في دعم استمرار الرفض الشعبي لاجراءات النظام القمعية للاغلبية الشيعية منذ انتفاضة فبراير عام 2011 ٫ حيث يحيط بالزعيم الديني اية الله الشيخ عيسى قاسم رجال امن ٫ وان عمليات التسميم بجرعات قليلة على فترات متعاقبة من شانها ان تؤدي الى حالات من الالتهاب المعوي حسب خبراء مختصين بقضايا التسمم .
وحذرت المصادر الاستخباراتية الاوروبية من ان اي تورط من قبل السلطات الحاكمة في المنامة بمحاولة اغتيال لاية الله قاسم فانها ستؤدي الى ثورة عارمة اذا ثبت لاتباعه انه قضى نحبه بسبب عملية اغتيال من قبل هذه السلطات وربما ستؤدي الى لجوء اتباعه الى السلاح للانتقام له واخذ الثار له ،
يذكر ان المرجع الديني المعارض آية الله قاسم حرم من الرعاية الطبية التي يحتاجها منذ فرض الحصار على منزله وفرض الاقامة الجبرية عليه في منطقة الدراز بعد إسقاط جنسيته في 20 يونيو 2016، وفرض الإقامة الجبرية عليه في 23 مايو الماضي بعد هجوم قوات الامن على المعتصمين قرب منزله والذي أدى لاستشهاد 5 مواطنين فيما اعتقل وأصيب المئات.
وكانت مصادر مقربة من المعارضة البحرينية ٫ اكدت ان التدهور بدا على سماحة آية الله قاسم ظهر الأحد الماضي 26 نوفمبر/تشرين الثاني ما استدعى حضور طبيب لمعاينته، وذكرت المصادر إن الطبيب حضر بعد ساعات وسط إجراءات أمنية مشددة وقال بإن حالة سماحته تتطلب أن يُنقل إلى المستشفى.
وقال نائب الأمين العام للوفاق الشيخ حسين الديهي أن “المعلومات الدقيقة تكشف عن تدهور خطير على حياته جراء ما يتعرض له من سوء الأوضاع الصحية وتراكم التداعيات على صحته منذ فترة طويلة”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.