تمديد اعمال مؤتمر استانا 3 وانباء عن رفض المعارضة السورية المسلحة المشاركة فيها

فيما تم الاعلان عن تمديد المباحثات ليوم اخر ٫ أعلن نائب وزير خارجية كازاخستان عاقل بك كمال الدينوف عن انتهاء الجولة الثالثة من المفاوضات السورية في أستانا3 ٫ وقال مصدر مطلع في وزارة خارجية كازاخستان لوكالة “إنترفاكس-كازاخستان” الأربعاء 15 مارس/آذار، إن “أستانا-3” تنتهي الأربعاء لأن وفد المعارضة السورية لم يأتِ إلى العاصمة الكازاخية، مؤكدا عدم إجراء أي مفاوضات يوم الخميس.

وأوضح المصدر: ” كان متوقعا سابقا أن محمد علوش سيصل (إلى أستانا)، إلا أنه رفض، وأن وفد المعارضة قرر عدم التوجه (إلى أستانا)”.
من جهة أخرى أعلن المفوض الخاص للرئيس الروسي حول سوريا ألكسندر لافرينتيف أنه لا تزال هناك فرصة لوصول وفد من المعارضة السورية إلى أستانا صباح الخميس، مشيرا إلى أن الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) قررت إبقاء قسم من وفودها في العاصمة الكازاخستانية لإجراء مشاورات محتملة مع وفد المعارضة الخميس.
وأكد لافرينتييف: “نعتقد أنه من الضروري مواصلة المفاوضات بين الدول الضامنة ووفد المعارضة السورية المسلحة في أستانا”.
وكانت الخارجية الكازاخستانية قد كشفت في وقت سابق عن أن وفدا يمثل المعارضة السورية المسلحة سيصل أستانا مساء الأربعاء، للالتحاق بالمحادثات الجارية حول سوريا، بعد مقاطعة جلسة افتتاحها يوم الثلاثاء.
وأوضح مدير دائرة آسيا وإفريقيا في الخارجية الكازاخستانية، آيدار بيك توماتوف، عن أن وفدا يمثل المعارضة السورية المسلحة في الشمال والجنوب سيصل أستانا، مساء الأربعاء، للالتحاق بالمحادثات الجارية حول سوريا.
وقال توماتوف، في لقاء مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، يوم الأربعاء 15 مارس/أذار: “اليوم مساء، يصل إلى أستانا 7 ممثلين عن الجبهتين الجنوبية والشمالية للمشاركة في المحادثات في المجال العسكري حصرا”.
كما كانت وكالة “إنترفاكس” الروسية قد نقلت عن مصدر في اللجنة العليا للمفاوضات قوله، إن ممثلين لمجموعات معينة من المعارضة السورية المسلحة يمكن أن ينضموا إلى محادثات “أستانا 3” الجارية في العاصمة الكازاخستانية بعد مقاطعتهم لها عند افتتاحها.
وذكرت هذه المصادر أن “مجموعة صغيرة ما بين ستة وسبعة أشخاص من الفصائل المسلحة في الشمال والجنوب يمكن أن تصل مساء يوم الأربعاء إلى أستانا للمشاركة في المحادثات “.
وأكد توماتوف، أن مفاوضات “أستانا-3” ستمدد ليوم واحد إلى يوم غد الخميس نظرا لوصول وفد المارضة مساء الأربعاء للمشاركة في المحادثات.وقال: “غدا 16 من هذا الشهر ستستكمل المحادثات، حول المواضيع العسكرية، باعتقادي إنه موضوع مهم، بالنظر إلى أنه سيناقش موضوع تموضع المجموعات الإرهابية كداعش والنصرة وكذلك المعارضة المعتدلة”.

وكشف مدير دائرة آسيا وإفريقيا في الخارجية الكازاخستانية، عن أن وثيقة تتعلق بإطلاق سراح المعتقلين موضوعة على جدول أعمال محادثات أستانا وتقوم الدول الضامنة بدراستها حاليا نظرا لأهميتها من الناحية الانسانية.

وقال توماتوف:”الدول الضامنة تدرس وثيقة تتعلق بإطلاق سراح المعتقلين، و هو أحد بنود جدول أعمال محادثات الدول الضامنة”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان هناك تقدم في هذه الوثيقة، أجاب توماتوف: “هذا يعتمد على تصميم الدول الضامنة، والبنود الإنسانية من أهم المسائل، لا أحد يستطيع أن يحسم هذا الموضوع بيوم واحد، فهو عملية معقدة، ولا بد من توفر الثقة بين الأطراف لحل هذا الموضوع”.

وكانت فصائل المعارضة السورية قررت عدم المشاركة في الجولة الثالثة من مفاوضات أستانا مع الحكومة السورية، التي دعت إليها كازاخستان في الـ14 والـ15 من الشهر الحالي. وقال المتحدث باسم وفد الفصائل، أسامة أبو زيد، إن القرار جاء بسبب عدم تنفيذ أي من التعهدات الخاصة بوقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه برعاية روسية-تركية في 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.