بيان علماء البحرين : التصعيد باعتقال النساء الحرائر على خلفية تهم واهية هو صب الزيت على النار

حذر علماء البحرين، السلطات الأمنية من نشرها لصور النساء المعتقلات، وهو ما اعتبر “مخالفة متعمدة للأعراف والعادات والقيم الاجتماعية”.

جاء ذلك ردا على قيام وزارة الداخلية بنشر صور 20 مواطناً بينهم نساء ورجل دين، واتهمتهم بالانضمام إلى خلايا إرهابية، وهو ما لاقى ردود فعل مستنكرة من قبل المواطنين.
وقال العلماء في بيان لهم الاربعاء: إن “التصعيد باعتقال النساء الحرائر على خلفية تهم واهية مستهجنة، إنما يهدف لصب الزيت على النار، وتتحمل السلطة التبعات الخطيرة لذلك”.
وتساءل العلماء عن سبب عدم نشر صورة قاتل إيمان صالحي، والملثمين الذين هاجموا الأهالي الآمنين في الدراز وأطلقوا الرصاص على الشاب مصطفى حمدان وقتلوه سريرياً”، معبرين عن استنكارهم واستهجانهم لنشر صور مواطنين من ضمنهم نساء ورجل دين، فقط لمجرد أنهم متهمين.
تيار الوفاء: عرض صور النساء في الإعلام “انحطاط أخلاقي”
من جانبه، دان تيار الوفاء الإسلامي، ما قامت به وزارة الداخلية نشر لصور النساء المعتقلات، ووصفها بـ”انحطاط أخلاقي مخالفة للقانوني، وتنضح بما في داخل النظام من خبث وافتقاد لأبسط قيم الإنسانية والعدالة”.
وفي بيان للتيار اليوم، اعتبر ان نشر الصور والأسماء للمواطنين الذين تتهمهم السلطات بالانضمام إلى “خلايا إرهابية” ما هو إلا “مخالفة واضحة لحق هؤلاء المواطنين في عدم التعريض بهم وحفظ كرامتهم خلال فترة التحقيق، كونهم غير مدانين، بل لا يمكن إدانتهم في ظل ما تعرضوا له من إخفاء قسري وتعذيب، وعدم تمكينهم من حقوقهم القانونية، وتوفير محاكمة عادلة لهم”.
ودان تيار الوفاء الإسلامي ما تعرضت له النساء المعتقلات، معتبراً أن ذلك يكشف “مدى الخسة والوضاعة التي وصل لها النظام” وفق البيان.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.