الموساد الاسرائيلي متورط باغتيال المهندس الطيار التونسي محمد الزواري

ذكر موقع “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلي، الجمعة 16 ديسمبر/كانون الأول، أن وسائل إعلام تونسية وجهت أصابع الاتهام للموساد الإسرائيلي باغتيال الطيار والمهندس التونسي محمد الزواري.

وأفاد موقع “يديعوت أحرونوت” أن اغتيال الزواري تم بزعم مساعدته للمقاومة الفلسطينية وخاصة حركة “حماس”.
وأضاف الموقع الإسرائيلي أن الصحفي التونسي برهان بسيس قال إن محمد الزواري الذي توجه إلى سوريا العام 1991، قد نسج علاقات مع حركة “حماس” وكان مقربا منها، وتعاون مع جناحها العسكري (كتائب الشهيد عز الدين القسام) الذي استفاد من مهاراته العلمية ونبوغه، وهو ما لم تعقب عليه الحركة.

%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%87%d9%86%d8%af%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%b3%d9%8a-%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b2%d9%88%d8%a7%d8%b1%d9%8a-2
وأفاد برهان بسيس بأن الزواري كان تحت رقابة الموساد إلى حين مقتله.
من جهتها، قالت القناة الإسرائيلية العاشرة إن السلطات التونسية تعتقد أن هناك 3 أجانب يحملون الجنسية الأوروبية والمغربية وراء العملية.
كما أفادت القناة العاشرة الإسرائيلية بأن تقريرا ثانيا يشير إلى أن مواطنة من هنغاريا التقت بالمهندس التونسي الرفيع منتحلة صفة صحفية.
وأضاف القناة الإسرائيلية على موقعها الرسمي أن اللقاء جرى بوجود رجل آخر، مؤكدة أن المرأة تركت المكان بسرعة.
وأكدت القناة أنه يجري التحري الآن لمعرفة هويتها.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.