توقعات بقرب استقالة مسعود البرزاني من منصبه بسبب ضغوط كردية ودولية

تضاربت الأنباء والتسريبات الواردة من أربيل حول ما إذا كان زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، ينوي الاستقالة من منصبه، كرئيس لإقليم كردستان العراق ٫ وانشغلت وسائل الإعلام العراقية بتسريبات متزايدة تشير إلى نية بارزاني الاستقالة من هذا المنصب.

ونقلت اذاعة صوت العراق عن مصدر سياسي كردي أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ٫ جهز خطاب استقالته، وكان من المفترض أن يعلنه يوم غد السبت، لكنه تراجع بانتظار أن تهدئ بغداد من وتيرة التقدم في المناطق المتنازع عليها.
وبين المصدر أن “بارزاني أكد أنه عند كل تنازل أو مرونة يقدمها، تزيد بغداد من حدة مواقفها ضده وتصعد أكثر”، موضحا أن “هذا السبب دعا بارزاني إلى تأجيل إعلان استقالته”.
كما نقلت اداعة صوت العراق عن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني علي عوني، أن “ضغوطا كبيرة” تُمارس على بارزاني من أجل الاستمرار في منصبه.
وأضاف عوني، أنه “من الضروري أن لا يستعجل بارزاني في اتخاذ قرار ترك منصبه”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن “بارزاني لا يرغب بالاستمرار في منصبه بشكل غير قانوني”.
واكدت مصادر كردية ان مسعود بارزاني سيقدم استقالته في وقت “قريب جدا” حيث ذكرت القيادات أن الرفض الشديد للاستفتاء ونتائجه محليا وإقليميا ودوليا وتزامن ذلك مع انتهاء ولاية بارزاني نهاية الشهر الجاري سيدفع الأخير لتقديم استقالته ٫ ولمح المستشار الإعلامي لرئيس إقليم كردستان، كفاح محمود، في وقت سابق الى قرب ترك البرزاني منصبه بسبب انتهاء المدة لرئاسته التي هي بالاساس تجاوزت السقف الرسمي الزمني لها . اضاف، “ليس هناك شيء اسمه استقالة، ولم يصدر أي شيء رسمي بذلك لا من الرئاسة ولا من الحكومة”.
وكان من المقرر أن يعقد برلمان كردستان أمس جلسته لمناقشة ولاية بارزاني لكن تم إرجاؤها إلى يوم غد السبت.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.