أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / القائد العام لحرس الثورة الإسلامية السابق يتحدث عن ضربات إيرانية ضد إسرائيل واخرى ما زالت مستمرة في بلدان مختلفة

القائد العام لحرس الثورة الإسلامية السابق يتحدث عن ضربات إيرانية ضد إسرائيل واخرى ما زالت مستمرة في بلدان مختلفة

كشف القائد العام السابق للحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، أعن ضربات إيرانية ضد إسرائيل واخرى ما زالت مستمرة في بلدان مختلفة.

وأوضح اللواء محمد علي جعفري قائلا: “الكيان الصهيوني والسلطات هناك يعرفون الضربات التي تلقوها من الجمهورية الإسلامية الإيرانية حتى الآن، وبعضها ما زال مستمرا”.
وأضاف: “هذه هي الضربات التي لحقت بهم في المنطقة من قبل المقاومة الإسلامية، كما أنهم جربوها في مختلف البلدان، وحتى في داخل الأراضي المحتلة”.
وتابع اللواء جعفري : “لا تستطيع الجمهورية الإسلامية الحديث عن كثير من الضربات التي تلحقها بهذا الكيان، وتلتزم بمعايير الكتمان والسرية في معظم الحالات..وجهت إيران وجبهة المقاومة ضرباتها لكيان الاحتلال في أكثر من مناسبة سواء قبل استشهاد العقيد صياد حسن خدائي و بعده.. لذلك لا يمكننا الخوض في تفاصيلها”.
واستطرد القائد العام السابق لحرس الثورة الاسلامية : “يحاول الأعداء أن ينسبوا الأحداث الأخرى التي تقع في إيران لأنفسهم من خلال عمليات الحرب النفسية والإعلامية، بينما يعرفون أكثر من غيرهم أنها ليست من فعلهم”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

اية الله رئيسي : الجمهورية الاسلامية وقفت مع العراق في ايام العسرة وسنواصل المضي بعلاقاتنا لمزيد من الرقي والازدهار

اكد “اية الله سيد ابراهيم رئيسي” نحن نعتبر الشعب العراقي هو الاقرب الى الشعب الايراني؛ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *