أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / الانتخابات التشريعية في العراق / السيد الصدر. يعلن انسحابه من العملية السياسية في لقاء وصفه ” بالوداعي” مع نواب كتلته

السيد الصدر. يعلن انسحابه من العملية السياسية في لقاء وصفه ” بالوداعي” مع نواب كتلته

أعلن زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، أنه قرر الانسحاب من العملية السياسية، ومن الانتخابات، في المرحلة المقبلة، حتى لا يشترك مع من وصفهم الفاسدين. والذين “نهبوا العراق”.

وفي لقاء وصفه باللقاء الوداعي مع نواب كتلته في البرلمان قال الصدر: “أريد أن أخبركم شيئا واحدا: أنا قررت أن أنسحب من العملية السياسية حتى لا أشترك مع الفاسدين بأي صورة من الصور لا في الدينا ولا في الآخرة وكذلك أنتم”. وأضاف أنه في المرحلة المقبلة، وفي الانتخابات أيضا، لن يشترك مع الفاسدين.
وحسب تسجيل فيديو ، نشره مكتبه الخاص، قال السيد الصدر: “إذا اشترك الفاسدون في الانتخابات أنا أيضا لا أشترك، وهذا عهد بيني وبين الله، وبيني وبينكم، وبيني وبين شعبي أيضا”.
واستدرك الصدر أنه قد يشارك “إذا فرّج الله” و”أُزيح الفاسدون وأزيح كل من نهب العراق وسرقه وأباح الدماء”، وطالب الصدر نواب الكتلة بأن يبقوا “على أهبة الاستعداد”، قائلا: إن “اشتركنا بالانتخابات، وأقول: لا سمح الله، فأنتم الكتلة تبقى على أهبة الاستعداد”، وأشار إلى أنه قد يستبعد واحدا أو اثنين منهم، وحثهم على ألا يتفرقوا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

السفير الايراني في بغداد : اتخذنا اجراءاتنا للتعاون والتنسيق مع العراق في مراسم زيارة الاربعين المليونية

قال سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العراق محمد كاظم آل صادق : إن إيران مستعدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *