أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / ادارة ترامب / السيد نصر الله : الصواريخ الايرانية التي دكت ” عين الاسد ” مجرد صفعة والانتقام للشهيد القائد سليماني .. اكبر وسيتحقق

السيد نصر الله : الصواريخ الايرانية التي دكت ” عين الاسد ” مجرد صفعة والانتقام للشهيد القائد سليماني .. اكبر وسيتحقق

اعتبر الأمين العام لـ “حزب الله” ، السيد حسن نصر الله، أن الضربات الصاروخية الإيرانية على أهداف أمريكية في العراق بداية قوية للرد العسكري على الولايات المتحدة.

وقال السيد نصر الله، في كلمة ألقاها، اليوم الأحد، في “ذكرى أسبوع شهداء محور المقاومة”، إن الرد على اغتيال الولايات المتحدة قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، لا يقتصر على عملية واحدة لكنه “مسار طويل”.
وشدد السيد نصر الله على أن ما حصل في قاعدة عين الأسد هو “صفعة وليس ردا”، مشددا على أن هذه العملية تمثل “بداية قوية” و”خطوة أولى” في الطريق الطويل للرد العسكري على اغتيال سليماني والوجود الأمريكي في المنطقة.
وفيما نص كلمة الامين العام لحزب الله .
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الأخيار المنتجبين، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.
السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.
بسم الله الرحمن الرحيم ” من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ” صدق الله العلي العظيم.
السادة والعلماء، الإخوة والأخوات، الحضور الكريم من الهرمل إلى بعلبك إلى سحمر في البقاع الغربي إلى النبطية وصور وبنت جبيل، وإلى كل الذين يُتابعوننا في حفلنا التكريمي هذا.
أشكر لكم حضوركم الكريم والكبير في هذه المناسبة الجليلة.
في البداية أتوجه إلى جميع المسلمين بالتعزية بمناسبة ذكرى شهادة الصديقة الكبرى سيدة نساء العالمين السيدة الزهراء فاطمة بنت محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
وأُجدد التعزية والتبريك لعوائل الشهداء، كل الشهداء الذين مضوا وقضوا في هذه الجريمة الأمريكية البشعة في بغداد قبل أيام، وبالأخص إلى عائلة الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني وإلى عائلة الشهيد القائد الحاج أبو مهدي المهندس.
أنا اليوم سأتحدث في عدة عناوين مرتبطة بشكل أساسي بمناسبة إحتفالنا هذا.
العنوان الأول: الحديث عن الشهيدين وبالأخص عن الشهيد الحاج قاسم، لِما له صلة بلبنان وبالمقاومة في لبنان.
في الاسبوع الماضي يوم الأحد لم تكن الفرصة متاحة في هذا الجانب أود أن نأخذ جزءاً من الوقت لأتحدث في هذا الأمر، من باب أن يعرف الناس بعضاً من صفات وفضل وقيمة وعظمة هذين القائدين الشهيدين وماذا قدما،لنشكر أيضاً، والله سبحانه وتعالى يطلب منا أن نشكر المخلوقين كما نشكر الخالق، الله سبحانه وتعالى في بعض الآيات القرآنية يقول لنا”أن أشكر لي ولوالديك”، في رواياتنا هذا الأمر من الواضحات ومن المسلمات، أن الإنسان يشكر من يتفضل عليه ومن يمنّ عليه، يشكر والديه ويشكر استاذه ومعلمه، من يدافع عنه، من يُعينه، فأولاً من أجل أداء واجب الشكر تجاه هؤلاء الشهداء الأعزاء وما قدموا لنا في لبنان وفي فلسطين وفي سوريا وفي العراق وفي أفغانستان وفي اليمن وفي كل منطقة، ولأنه بالشكر تدوم النعم وتُحفظ النعم،وبالشكر الله سبحانه وتعالى يُعوضنا عن هذه الخسارة أو تلك الخسارة بمثلها أو بأحسن منها، أما إذا كُنا ناكري جميل وجاحدي معروف، فهذا الأمر حتى بالميزان الإيماني والأخلاقي له نتائج أخرى، والحمدلله لقد وجدنا يعني اليوم حتى اليوم سمعنا خلال هذا الأسبوع أو العشرة أيام من أكثر من بلد في فلسطين وفي سوريا، قبل قليل أيضاً كان يوجد حفل في سوريا وتكلم فيه قادة ومسؤولون، في العراق وفي اليمن وفي أفغانستان، في كثير من هذه الدول التي كان له بشكل أو بآخر حضور مباشر فيها، في البحرين وفي باكستان وفي أفريقيا وفي نيجيريا وفي الهند وفي كثير من دول العالم،لكن بشكل خاص أنا أَقصد أولئك الذين كانوا على صلة خصوصاً مع الحاج قاسم سليماني الشهيد، وعلى صلة عمل ويعرفون جيداً ماذا قدّم لهم وكيف وقف إلى جانبهم وكيف ساندهم وكيف دعمهم وكيف كانت علاقته بهم، أن يخرجوا إلى الناس لأن هذا كله كان في السر وفي الخفاء وبعيداً عن العيون والأنظار إلا قليلاً، أن يقولوا لشعوبهم هذه الحقائق، وأن يشرحوا للعالم ماذا فعل هذا القائد الشهيد الكبير، وبالتالي من خلفه الجمهورية الإسلامية وقيادة الثورة الإسلامية في إيران، لأن الحاج قاسم لم يكن يُمثّل شخصه ولا يُمثّل عائلته، وإنما كان يُمثّل هذه الثورة وهذا النظام المبارك وهذه القيادة المباركة والحكيمة، وكان خير رسولٍ وخير ممثلٍ وخير حاملٍ لرايتها إلى شعوبنا وإلى دولنا وإلى حركات المقاومة في منطقتنا، فكل بلد يتحدث عن بلده، أنا سوف أتحدث عن لبنان وقليلاً لمدخلية الحديث عن الحاج أبو مهدي المهندس عن العراق.

أيضاً هذا التعريف الموجز لأنه إن شاء الله يحتاج إلى مناسبات أخرى، هذا التعريف الموجز نَقصد أيضاً منه أن نُقدم لأمتنا وللعالم نموذجاً ورمزاً ومصداقاً للقائد الجهادي الإسلامي الحقيقي الذي يَصنعه الإسلام وتصنعه مدرسة الإمام الخميني ( قدس سره الشريف)، وتَصنعه قيم ومفاهيم هذه الثورة الإسلامية المباركة.

علاقة القائد الكبير قاسم سليماني بالمقاومة في لبنان

في لبنان، نتكلم عن لبنان، معرفتنا كحزب الله يعني أنا شخصياً وكل إخواني بالحاج قاسم بدأت في العام 1998، عندما تولى قيادة قوة القدس في الحرس، وعندما تحمل المسؤولية هو بادر بالمجيء إلى لبنان، يعني مثلما يقولون منذ البداية كان واضحاً ماذا ينتظرون من خير ومن بركات، لم ينتظر حتى نذهب نحن إلى إيران، لنتعرف عليه ولنبارك له في المسؤولية ولنتفق على آليات وأسس العلاقة، هو الذي بادر وجاء إلينا، وبسرعة إستطاع أن يؤسس مع القادة الجهاديين، مع قيادة حزب الله عموماً ومع القادة الجهاديين خصوصاً، وحتى مع مستويات مختلفة من المجاهدين في المقاومة في لبنان، أن يُؤسس لعلاقة مختلفة ومميزة ومتينة حتى شهادته، سريعاً وبكل صدق شعرنا أنه واحدٌ منا، مع العلم أنه للوهلة الأولى يوجد حاجز اللغة، سريع صار يتعلم عربي، يوجد حاجز اللغة، هو عمبد في الحرس وقائد قوة في الحرس، وجنرال كبير في إيران، ومندوب نظام كبير في المنطقة، ولكن مع الحاج قاسم منذ الساعات الأولى لم نشعر لا بالشكليات ولا بالبروتوكلات ولا بالنجوم ولا بالدرجات ولا بالرتب ولا بالمجاملات ولا بالحواجز، على الإطلاق، واحدٌ منا كأخٍ من إخواننا المجاهدين والطيبين والعاديين، وكان حضوره بيننا دائماً وكبيراً، حتى في الميدان، وحتى في الخطوط الأمامية، وحتى في السواتر الترابية، هذا الذي فيما بعد من الممكن إذا كانت توجد أفلام أن نطلعها، لكن مشاهد الحضور في السواتر الترابية في العراق أكبر، وواضحة وموجودة ومنشورة.
وصلت العلاقة مع إخواننا في المقاومة في لبنان إلى درجة يُحبهم ويُحبونه، يأنسون به ويأنس بهم، ويشتاقون إليه ويشناق إليهم، وهو كان بحق يَفرح لفرحنا ويَحزن لحزننا، هكذا كان الحاج قاسم علاقته معنا وعلاقته مع المقاومة في لبنان، طبعاً هذه العلاقة نموذجية، عندما أُكمل بها أختم بالجانب النموذجي، بدلاً أن نذهب إليه كان دائماً يأتي إلينا، مع تولي الحاج قاسم سليماني لمسؤولية قوة القدس لم نَعد نحن بحاجة أن نُرسل وفوداً إلى إيران لنطلب الدعم أو المساعدة أو نشرح الأوضاع أو الظروف أو الصعوبات، هو دائماً كان يحضر ويأتي في أوقات متقاربة جداً، وكان يحمل كل آلامنا وكل أوجاعنا وكل نواقصنا وكل طلباتنا وكل حاجاتنا، ويُتابعها في الجمهورية الإسلامية ، ويقوم بتأمينها لنا حتى أكثر مما كُنا نَطلب أو كُنا نَتوقع، لذلك كان دائماً يُساعدنا ويَدعمنا ويُفكر معنا ويُقوينا، يعني المساعدة التي كان يُقدمها لنا هي مساعدة فكرية ومساعدة مادية ومساعدة معنوية وحضور دائم إلى جانبنا، هذا الذي لم يكن يشعر به أحد في لبنان، ولم يتحدث عنه أحد في لبنان في السابق.

قاسم سليماني كان شريكا كاملا في تحرير لبنان في ايار 2000

البداية كانت في سنة 1998، عندما ترجعون بالذاكرة إلى سنة 1998 و1999 و 2000 كان ذروة وقمة عمل المقاومة في جنوب لبنان، في بداية مجيء الحاج قاسم إلى قوة القدس، أحد أسباب هذا التطور الكمي والنوعي في عمليات المقاومة في 1998 و1999 الذي أدى إلى الإنتصار في العام 2000، أحد الأسباب الرئيسية هو متابعة ومواكبة ودعم الحاج قاسم سليماني كمندوب وحامل الراية، الراية من قبل الجمهورية الاسلامية في إيران. ولذلك الحاج قاسم كان شريكاً كاملاً في تحرير لبنان في 25 آيار 2000، ونحن لم نتحدث عن ذلك سابقاً وهو لم يتحدث عن هذا أبداً في يوم من الأيام، لكن اليوم بعد شهادته من واجبنا أن نقول هذه الحقيقة.
بعد العام 2000 كان يمكن أن يقول أحد هذه “إسرائيل” إنسحبت من جنوب لبنان ولا تزال توجد مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وليس معلوماً أفق هذا الموضوع، فهمّ المقاومة في لبنان الحمدلله إرتاح، وبالتالي الحاج قاسم سوف يتجه إلى أولويات أخرى، هو كان معنا في نفس الفكرة أننا بعد تحرير جنوب لبنان، لبنان لا زال في دائرة الخطر، والتهديدات الإسرائيلية والأطماع الإسرائيلية بل والإنتقام الإسرائيلي، لأن كبار المفكرين والقادة الإسرائيليين تحدثوا عن إنتصار المقاومة في العام 2000 بأنه إنتصار إستراتيجي وله تداعيات خطيرة على داخل الكيان، وهذا ما شهدناه سريعاً في داخل فلسطين وفي إنتفاضة الأقصى، ولذلك كانت الحاجة إلى تطوير قدرات المقاومة لتتحول من مقاومة تُنفذ عمليات إستنزافية في الشريط الحدودي اللبناني المحتل إلى مقاومة تملك قدرة عالية للردع لمنع العدوان الإسرائيلي على لبنان، ولقطع يد “إسرائيل” وأحلام “إسرائيل” عن لبنان، ولذلك دخلنا في مرحلة جديدة من العلاقة، وبدأ التطور النوعي إضافةً إلى إستكمال التطور الكمي والبشري والتطور النوعي في الإمكانيات، وهنا دخل ما يُسمى بالقدرات الصاروخية التي تحدثنا عنها في أكثر من مناسبة، سواءً أرض – أرض أو أرض – بحر أو في مجالات أخرى عادةً لا نتحدث عنها، والحاج قاسم كان يُواكبنا بشكل يومي وبشكل دائم، وأنا أعترف لكم حتى عندما نحن أحياناً نمّل أو أحياناً نتعب أو نحتاج إلى قسط من الراحة، كان الحاج قاسم يقول: أيها الأُخوة ليس لديكم الكثير من الوقت وليس لديكم ترف الوقت، هذه “إسرائيل” هذه “إسرائيل”.

الحضور الدائم للقائد سليماني في عدوان اسرائيل عام 2006

في العام 2006 عندما بدأ العدوان على لبنان، الحاج كان في طهران، “حمل حالو” الحاج سليماني وأتى إلى الشام، واتصل بنا أريد أن أنزل إلى بيروت، قلنا له يا حاج كيف تريد أن تنزل إلى بيروت؟ الطرقات تُقصف والجسور تُقصف، أصلاً لا توجد إمكانية أن تصل، قال: لا أفهم، أنا لا أستطيع أن أتحمل أن أبق في طهران أو في دمشق، يجب أن أصل إليكم، وبالفعل بعثنا الإخوان ووصل الحاج لعندنا على الضاحية الجنوبية، بقي معنا كل أيام الحرب، اليوم نحنا في 2019 – 2020، هل ذكَر أحد سيرة الحاج قاسم على سبيل المثال حتى نُفاخر بإنجازاته وعطائه أنه كان معنا في حرب تموز، أبداً، لا هو تحدّث عن ذلك ولا نحن تكلمنا الا قبل أشهر قليلة،

القائد قاسم سليماني : اما أن أحيا أو أموت معكم

كان هناك مناسبة وذُكر الموضوع، حسناً، بقيَ معنا تحت القصف، كان يستطيع البقاء في الشام أو في طهران، يرسل لنا إمكانات وأموال، وسلاح، ومَدَد، وتواصُل مع القيادة، وتنسيق مع القيادة السورية والقيادة الإيرانية، لكن لم يكن يحتمل إلا أن يكون معنا في غرفة العمليات، أنا كنت أجادله فيقول لنا سيدي إما أن أحيا أو أموت معكم، وبقي معنا كل أيام الحرب بكل صعوباتها، الى 14 آب عندما اصبح واضحاً وقف إطلاق النار والحرب وضعت أوزارها وقبلها بعدة أيام أصبح واضحاً بأن الحرب ستتوقف، حصل نقاش بيني وبينه ومع الاخوان، قال حسناً الحرب ستتوقف وانا بعد انتهاء الحرب سأغادر الى طهران، ماذا تطلبون مني؟ قلنا له يا حجي عندما تتضع الحرب أوزارها أول استحقاق سيكون أمامنا هو المهجّرين، والبيوت المهدّمة، والناس التي ستعود ولن تجد بيوتاً، نحن نحتاج الى مبلغ كبير وسريع جداً لأنّه لدينا مشروع ما سميّ في ذلك الوقت بمشروع “الإيواء”، حتى لا تبقى الناس في الطرقات، أنه ثاني يوم وثالث يوم من انتهاء الحرب نعطي للناس إمكانية مالية معيّنة ليستأجروا منازل خلال سنة ويأمنوا أثاث منزل ولو أثاث متواضع، ونبدأ بعملية ترميم المنازل المتضرّرة، وبالفعل كانت هذه أولويته المطلقة ووصل الى طهران في اليوم الثاني كان يؤمّن لنا هذا الدّعم الذي حفظ ماء وجوهنا جميعاً، ولم يبق أحد منا جميعاً في الشوارع والطرقات، وفي أماكن التهجير، وعُدنا الى بيوتنا ورممناها، ولاحقاً كانت المساهمة الايرانية الكبيرة في الإعمار سواءً عن طريق الدول أو بالمباشر من خلال مؤسّساتنا، هذا الحاج أيضاً في الـ 2006.
بعد الـ 2006 أيضاً واصل جهده بمزيد من الأمل ومزيد من اتساع أفق جديد وكبير، الى عن عصفت الاحداث في المنطقة في سوريا ولاحقا في العراق وما كان يجري حولنا، لا زلت أتكلم عن لبنان، لا أتكلم عن فلسطين، الحمدلله قادة الفصائل الفلسطينية، مشكورين خلال الأيام الماضية، تكلموا وكانوا منصفين وواقعيين، والبعض أساء لهم لأنهم كانوا عارفي جميل وليسوا ناكري جميل، أنا أتكلم عن لبنان، حسناً، أيضاً هنا الحاج جاء وحضر بشكل مباشر.
ما يجري في سوريا منذ البداية كانت قرائتنا واحدة، أود أن أقول للبنانيين أيضاً في الشق اللبناني، البعض عندما ينظر الى المعركة في السّلسلة الشرقية أو في إخراج داعش واخوات داعش من جرود عرسال وجرود البقاع الشمالي، يحاول أن يسخّف، تعلمون يوجد أشخاص سخفاء هم سخفاء في الأساس، ولكن يسخّفون بالإنجازات الكبيرة، يقول ماذا كان يوجد في الجرود 1000 مقاتل نصفهم من داعش ونصفهم من جبهة النصرة أقل – أكثر، ما هذه العظمة ما هذا الإنجاز؟ – إستهزاء – هذا تضليل، في الحقيقة لو لم يتم إلحاق الهزيمة بداعش في شرق حمص، وتدمر، والسّخنة والبادية، هل كان يمكن إخراجها من جرود عرسال ومن السلسلة الشرقية؟ هذه كانت معركة واحدة.
نحن اللبنانيين لأننا نريد أن نحاول مخاطبة عقولنا ونفهم على بعضنا وهناك اُناس لا تستوعب الا بهذه الطريقة تحاول أنت أن تقول الحدود اللبنانية والحدود السورية، ولكن المعركة مع داعش التي دفعت الاخطار عن لبنان وعن اللبنانيين، عن كل مناطقهم وطوائفهم وقُراهم ومدُنِهم لم تكن معركة في السلسلة الشرقية او في جرود عرسال التي نسميها التحرير الثاني، بل كانت هي معركة واحدة ممتدة من الجرود والسلسلة الشرقية الى شرق حمص الى شرق حلب الى دير الزور والى شرق الفرات.

امكانات حزب الله .. التهديد المركزي والإستراتيجي للكيان الاسرائيلي

وكان الحاج قاسم في معركة داعش معنا ومع اخواننا السوريين، خاطر بشخصه، وبعد الانتهاء من معركة داعش كل ما تملكه المقاومة اليوم من قوّة ردع، من إمكانات، من تجربة، من خبرات، من تطوير، بحيث ترقى بحسب تصريح المسؤليين الإسرائيلين، وأنا لا أريد أن أقول أنا أوافقهم على هذا التقييم أو لا، لبنان الذي كان يُنظر إليه كما تسمعون دائماً في المناسبات، أنه أضعف حلَقة في المنطقة، وأنه يمكن أن يعالجه العدوّ الإسرائيلي بفرقة موسيقية، تطوّر قبل الـ 2000 وبعد الـ 2000 الى رتبة التهديد الأمني للمستعمرات الإسرائيلية، وبعد الـ 2006 الى ما يسمّونه التهديد المركزي أو التهديد الإستراتيجي لهذا الكيان، وصولاً في الأشهر الماضية، أعطونا رتبة جديدة بعد مسألة وقضيّة الصواريخ الدقيقة الى مستوى ورتبة التهديد الوجودي، المقاومة اليوم ليس فقط في نظر العدوّ تستطيع أن تصنع توازن ردع، بل تستطيع ان تحمي لبنان وتحمي خيرات لبنان، ونفط لبنان، وغاز لبنان، ومياهنا اللبنانية، بل ينظر اليها العدوّ على أنّها تهديد وجودي له، لبقائه، لكيانه، أنا أقول لكم بكل صدق، نحن ما كنا نتوقّع ان يأتي يوم ينظر فيه العدوّ الى مقاومتنا اللبنانية، الى مقاومتنا اللبنانية بحدودها اللبنانية، بقدراتها، وطاقاتها اللبنانية، البشرية والمادية أنها تشكل تهديداً وجودياً، هو لا يُهبّط حيطان على نفسه هو يقول نوع من الحقيقة، هذا ببركة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالدرجة الاولى وقيادتها وقيادة سماحة الإمام الخامنئي الذي كان رسوله الأمين، وحامل هذه المسؤولية، وهذه المهمة، بإخلاص وحب وصدق وتفاني، الحاج قاسم سليماني.

كل ما قدمه وفعله قاسم سليماني كان لوجه الله تعالى وذخيرة له يوم القيامة

حسناً، مع كل هذا الذي قدّمه لنا وكان معنا، العلاقة القائمة على أساس المودة والأخوة والحب والتواضع، الحاج قاسم سليماني لا يوجد يوم من الأيام منَّ علينا أو أظهر أنه هو متفضّل علينا أو ذكر أي عبارة أو أي إشارة يُمننا بها، انا أحضرت لكم مالاً، وسلاحاً، قمت بتدريبكم، حوّلتكم الى القوّة الفلانية، ساعدتكم، كنت معكم في حرب تمّوز.. ابداً ابداً ابداً ابداً لم يذكر هذا في يوم من الأيام لا في السّر ولا في العلن، لا أمامنا ولا أمام غيرنا، بل دائماً كان يقول: أنا أفعل هذا، أنا أؤدي واجبي، وهذا افعله في سبيل الله ومن أجل رضا الله سبحانه وتعالى وأرجو ان يكون هذا ذخيرةً لي يوم القيامة عندما القى الله سبحانه وتعالى. واكثر من ذلك كان يقول انا خادمكم، وهذه العبارة معروفة عنه في لبنان وفي العراق وفي سوريا مع الكل ومع الفلسطينيين، انا بخدمتكم، أنا خادمكم، ما الذي يمكنني أن اخدمكم به؟ هذا عندما نتكلم عن نموذج!
وطيلة هذه السنوات أكثر من 20 سنة لم يطلب منا الحاج قاسم سليماني شيئاً ولم يوجّه لنا أمراً، ولم تطلب منا الجمهورية الإسلامية شيئاً لإيران على الإطلاق، نعم في يوم من الأيام جاء الحاج قاسم سليماني وطلب منّا قادة عمليات من أجل الدفاع عن الشعب العراقي في بداية الأيام المتعلقة بمحنة داعش في العراق، يعني طلبَ للعراق ولم يطلب لايران شيئاً، طبعاً هذا المنطق بالنسبة للدّول، للأنظمة، للجيوش، لأجهزة المخابرات في العالم، للأحزاب، للشخصيات، للنُّخب التي تقيم علاقات مع دول ومع أنظمة، هذا الكلام الذي تقوله لنا تقول لنا حكيٌ سماوي؟ حكيٌ خيالي؟ تُحدّثنا بكلام من عالم الطُّهر والقداسة.

كل ما قدمه الحاج قاسم سليماني والجمهورية الاسلامية لم يكوتوا يطلبون مقابله شئ سوى المقاومة

نعم، انا اُحدّثكُم عن هذا العالم، لا يمكن لأحد أن يستوعب أنه نعم يوجد قيادة في إيران في زمن الإمام الخميني، في زمن سماحة الإمام الخامنئي، في هذه الجمهورية الإسلامية انّ هذه القيادة وأنّ هذا النظام وأنّ هذه الدولة، يفكرون تجاه الشعوب المستضعفة والمضطهدة والمحتلة أرضها والمظلومين أننا نحن كدولة إسلامية لدينا مسؤوليات تجاه هذه الشعوب، مسؤوليات دينية، وإيمانية، وإنسانية، وأخلاقية، ومن واجبنا أن نمدّ لها يد المساعدة ولا نمنّ لها ولا نتفضل عليها ولا نتوقّع منها حتى شكراً، ولا نطلب منها شيئاً ولا نأمرها بشيء، هذا الذي لا يستطيع أن يستوعبه الأمريكيان و كثيرون في العالم، ولذلك عندما ينظرون الى حركات المقاومة في المنطقة يقولون أدوات إيرانية، لا، هي ليست أدوات إيرانية، هؤلاء أصدقاء إيران، حلفاء إيران، أحباء إيران، وليسوا أدوات إيران، إيران ترفض أن تنظر إليهم كأدوات أو أن تتعاطى معهم كأدوات. إستمعتم الى العديد من قادة الفصائل الفلسطينية، أنا كنت اقول هذا في السّر هم الحمدلله قالوه في العلن، قالوا نحن منذ 1998 /1999 على علاقة مع الحاج قاسم بنفس الزمن معنا، وخلال 20 سنة إيران لم تطلب منّا شيئاً، لم تطلب من المقاومة الفلسطينية شيئاً، نعم كانت تطلب منهم أن يقاوموا، أن يتّحدوا، أن ينسجموا، أن يجعلوا أولويتهم تحرير أرضهم، هذا الذي كان هو قضيتهم، إما أن تطلب إيران شيئاً لها، حتى ان ندافع عنها، حتى ان نقاتل عنها، حتى ان نشكرها، هي لم تطلب من أحد شيئاً على الإطلاق، هذه هي الدولة الإسلامية، هذا هو النظام الإسلامي، هذا هو الإسلام السّياسي الذي يحاول الكثيرون ان يشوّهوه نتيجة تنظيمات مثل داعش وأخوات داعش، هذا هو الإسلام الذي جاء به رسول الله محمد صلى الله عليه واله وسلم، أن يقف الإنسان أو الدّولة أو النظام او الشعب الى جانب بقية المستضعفين والمظلومين والمضطهدين ويمدّ لهم يد العون بقدر سعته وطاقته، طبعاً لا يكلّف الله نفساً إلا وسعها، هذا ما فعلته الجمهورية الإسلامية وهذا ما فعله الحاج قاسم سليماني معنا، هذا هو النموذج، عندما أتحدّث عن القائد الإسلامي الجهادي العسكري، هذا هو، الجنرال الكبير، تواضع، حب، تراحم، أخوّة، حضور في الميدان، إستعداد للشهادة، حضور في الخطوط الأمامية عند السّواتر الترابية، هذا النموذج. لاحقاً إن شاء الله هذه الأيام ترون ما يُنشر في وسائل الإعلام سواءً عن الحاج قاسم أو عن الحاج ابو مهدي، كيفية تعاطيهم مع الناس، تواضعهم للناس، عوائل الشهداء، الاطفال، الايتام، المقاتلين العاديين، حضورهم في الجبهات، هذا كله يُقدّم هذا النموذج، طبعاً نحن نحتاج الى تقديم هذا النموذج.

علاقة قاسم سليماني وابو مهدي المخندس .. علاقة الروح والحب

في تاريخنا الإسلامي شخصيات عظيمة جداً، شخصيات عسكريّة أيضاً عظيمة جداً، ولكن نقرأ عنها في التاريخ، لكن ما يقدّمه لنا اليوم الإسلام ومدرسة الإمام الخميني، عبر الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني وعبر الشهيد القائد أبو مهدي المهندس نموذج قدوة حيّة، عايشناها، شاهدناها ونراها وموثّقة أمامنا وفي ساحات عديدة وفي أصعب الظروف والأيام. أيضاً عندما أنتقل الى الحاج أبو مهدي المهندس، تشابه كبير في الصّفات التي تحدّثت عنها قبل قليل في الصّفات الشخصيّة، ولذلك كانت علاقته مع الحاج قاسم علاقة الرّوح والحب، كان يعتبر نفسه تلميذاً للحاج قاسم، كان يعتبر نفسه جنديّاً عند الحاج قاسم، في يوم من الأيام هو نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، وفي الحشد الشعبي في العراق يوجد اكثر من 120,000 مقاتل عراقي، ولكن في مقابلة تلفزيونية قال الحاج أبو مهدي، أنا ابن الحاج قاسم – والحاج أبو مهدي أكبر منه بالسن – أنا جنديه، أنا تلميذه، بعض العراقيين لاحقاً عاتبوه – للحاج أبو مهدي – أنه أنت كيف تقول هكذا، الحاج قاسم إيراني وأنت نائب رئيس الحشد الشعبي في العراق، قال أنا إنسان صادق وأعبّر عن مشاعري، أنا مشاعري تجاه الحاج قاسم أنني ابنه وتلميذه وجندي عنده، تقبلونني هكذا فاقبلوني وإن لم تقبلون هذا شأنكم.

قاسم سليماني وابو مهدي المهندس .. رحلة جهاد وانتصار على داعش

هذا التواضع، هذا الحب، هذه الأخوة، هذا التراحم، ولذلك كل مرحلة الجهاد – طبعاً قبل الجهاد في مواجهة داعش – مرحلة الجهاد مع داعش كانا سوياً، واختار الله سبحانه وتعالى لهما أن يستشهدا سوياً، هذه ليست صدفة، ليست خطأ في التقدير، ليست أن أبو مهدي لم ينتبه، لماذا ذهب أبو مهدي إلى المطار ليستقبل الحاج قاسم؟ لماذا؟ مع العلم أنه اتصل والحاج قاسم كان موجوداً عندنا واتصل أبو مهدي وقال له يا حاج لا تأتي إلى بغداد الجو متوتر، قال له لا أنا قادم، وهو يعرف أن الجو متوتر ولكن ذهب إلى الحاج قاسم إلى المطار، أنا رأيي أن الله سبحانه وتعالى اختار لهذين القائدين الحبيبين الأخوين اللذين عاشا معاً وكانت تربطهما علاقة روحي ممتازة واستثنائية أن يستشهدا معاً، وأن تكون لهذه الشهادة بعدها الكبير في الأمة، بعدها في إيران وخصوصاً بعدها في العراق، بعدها في العراق، عندما شعر الشعب العراقي أن أحد قياديه الكبار أيضاً قد قتل وقد استشهد وقادة آخرون الذين استشهدوا مع الحاج قاسم ومع الحاج ابو مهدي من الإيرانيين والعراقيين أيضاً كان بعضهم ضباطاً وكانوا مجاهدين كبار، الآن عادة أسماؤهم غير مشهورة الأخ تلا أسماءهم قبل قليل، نحن مقصرون بحقهم في كل الأحوال.

الشهيد سليماني ترجم فتوى الجهاد قيادة وسلاحا في جيهات القتال

عندما نذهب إلى النموذج العراقي أيضاً قبل سنوات عندما قامت داعش بعد سيطرتها على شرق الفرات في سوريا وعلى مناطق واسعة من سوريا سيطرت على عدد كبير من المحافظات العراقية وأصبحت على مقربة من بغداد عدة كيلومترات وعلى مقربة من كربلاء وأصدرت المرجعية الدينية الرشيدة والمباركة في النجف الأشرف الفتوى الجهادية التاريخية المعروفة، هذه الفتوى كانت تحتاج إلى قادة وإلى رجال ليطبّقوها ويجسّدوها في ميادين القتال، الحاج قاسم سليماني كان يستطيع أن يبقى في طهران ويرسل ضباطه ويرسل إمكانات ويرسل سلاحاً، لكن الحاج قاسم في اليوم الثاني كان في مطار بغداد، هو وضباطه وفتح الحدود من أجل نقل الإمكانات، وكانت مؤامرة هائلة على العراق.
داعش في تلك الأيام – أود أن أذكر المشاهدين والأخوة الحاضرين والشعب العراقي خصوصاً – في تلك الأيام داعش كانت وما زالت صنيعة أميركية ومدعومة من عدد من الدول الإقليمية في المنطقة، وإذا تستحضرون الأسابيع والشهور الأولى الإعلام الخليجي الذي كان يتحدث عن “الثورة المباركة” التي كانت تنفذها داعش، المال والسلاح والحدود والإعلام والفتاوى والغطاء والتحريض الطائفي والمذهبي، من أخطر ما مرّ على العراق وعلى المنطقة عموماً هي مشروع داعش.

سليماني والمهندس قيادة وشهادة مشتركة

جاء الحاج قاسم إلى بغداد، أبو مهدي المهندس باعتبار تاريخه العسكري، تاريخه الجهادي، تسلمه لمسؤوليات سابقة في العمل الجهادي والمقاومة، ثقة المسؤولين العراقيين به، علاقته القوية مع فصائل المقاومة، كان من القادة المركزيين في هذه المعركة – حتى الساعة الأخيرة – عندما استشهد الحاج أبو مهدي المهندس كانت قوات الحشد الشعبي تقوم بتنفيذ عمليات تطهير أمنية في بعض المحافظات العراقية لأن داعش استغلت الأحداث الداخلية العراقية في الآونة الأخيرة لتستعيد عملياتها وقتلها وكمائنها ومجازرها بحق العراقيين.
إذاً هؤلاء هذا هو فضلهم، وهزيمة داعش في العراق، لو لم تهزم داعش في العراق لسيطرت على العراق، ولو انتصرت داعش في العراق كان هذا سيهدد كل دول المنطقة، سوريا كان التهديد سيصبح كبيراً وهائلاً، هزيمة داعش في العراق ساعد بدرجة كبيرة على إلحاق الهزيمة بداعش في سوريا ،

سليماني وابو مهدي المهندس والمقاتلون العراقبون .. انقذوا شعوب المنطقة والعالم من خطر داعش

لولا هزيمة داعش في العراق كان الأردن في خطر، كانت الكويت في خطر، كانت دول الخليج التي قدمت المال والسلاح والإعلام والفتاوى والانتحاريين والقتلة لداعش كانت حكوماتهم وشعوبهم في خطر، كانت إيران في خطر، كانت تركيا في خطر، حتى الذين دعموا داعش كان السحر سينقلب على الساحر، كان السم سيقضي على طابخيه وصانعيه ولكن قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وكثير من القادة الإيرانيين والعراقيين ومنهم من إخواننا اللبنانيين والكثير من المقاتلين العراقيين ومن بقية المناطق، لكن هم بالدرجة الأولى الأخوة العراقيين أنفسهم الذين ألحقوا الهزيمة بداعش. كل شعوب المنطقة ليس فقط الشعب العراقي يجب أن يشكر الحشد الشعبي ويجب أن يشكر قادة الحشد الشعبي وقادة القوات العسكرية والأمنية، كل شعوب المنطقة، كل دول المنطقة يجب أن تشكر قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وإخوانهم من الشهداء ومن الذين ما زالوا أحياء ولم يبدلوا تبديلا، لأنه في معركتهم في مواجهة داعش دافعوا عن كل شعوب المنطقة، من لبنان إلى كل شعوب المنطقة وحفظوا أمن المنطقة واستقرار المنطقة.
انظروا إلى بقايا داعش ماذا تفعل؟ في أفغانستان ما زال هناك بقايا لداعش، ما زال بعض البقايا في العراق، بقايا لداعش في نيجيريا، بقايا لداعش في شمال أفريقيا، ماذا نسمع عن داعش غير القتل والمجازر والعمليات الانتحارية في مساجد المسلمين وكنائس المسيحيين وأسواق الناس، من الذي وقف وقاتلهم؟ هذه من جملة أكاذيب ترامب التي سأعود إليها بعد قليل.
على كلٍ، هذا في العنوان الأول أكتفي بهذا المقدار لأقول نحن أمام – مع الحاج قاسم مع الحاج أبو مهدي – نحن أمام هذا النموذج للقائد الإسلامي المسؤول المحب الذي يحمل الهم، العامل في الليل وفي النهار، الدؤوب الذي لا يمل ولا يكل ولا يتعب، الذي يتواضع، الذي يعمل في سبيل الله ومن أجل رضا الله عزّ وجّل وعينه على آخرته، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يعوضنا والحمد الله في الجمهورية الإسلامية وفي العراق قادة كبار، قادة عسكريين وغير عسكريين كبار سيتمكنون إن شاء الله مع الوقت من أن يملأوا هذا الفراغ وإن كان لكل قائد خصوصيته وشخصيته ومميزاته الشخصية.

تشييع جثامين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس .. بيعة للاسلام والمقاومة

العنوان الثاني، بعض تداعيات ونتائج هذه الشهادة العظيمة، بشكل سريع، واحد، مشاهد التشييع في العراق ودلالاته – وتكلمت عنها يوم الأحد الماضي فلا أعيد – وتأثيرها في إعادة اللُحمة وإعادة استنهاض الوضع العراقي في مواجهة ما كان يحضر له ويخطط له.
ب- مشاهد التشييع المليوني في إيران، من الأهواز إلى مشهد إلى طهران إلى قم إلى كرمان – هذا التشييع- وأما في بقية المدن والمحافظات الإيرانية المظاهرات الضخمة التي خرج فيها أبناء الشعب الإيراني إلى الشوارع والميادين. سأقف قليلاً عند تشييع طهران وتشييع الأهواز، في تشييع طهران كنا دائماً نقول أن تشييع الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه هو حالة فريدة في التاريخ، يعني منذ أن خلق الله آدم عليه السلام، مع أنه في التاريخ هناك عظماء ماتوا واستشهدوا، الأنبياء، الرسل، الأئمة أو الأولياء إلى آخره.. لكن لم نشهد في تاريخ البشرية تشييعاً بعظمة وجلالة وحجم ونوع تشييع الإمام الخميني قدس سره الشريف قبل أكثر من ثلاثين عاماً، يعني بالحجم الملايين وبالمضمون هذه حالة العطف والبكاء والحزن والألم والأسى على رحيل هذا القائد، هذا الفيض الهائل من الحب الذي عبّر عنه الشعب الإيراني في تشييع الإمام الخميني قدس سره الشريف.

تشييع جثمان الشهيد قاسم سليماني .. ملحمة وفاء وعهد على الجهاد

في تشييع الحاج قاسم سليماني، ماذا شاهد العالم في طهران؟ الآن خمسة ملايين، سبعة ملايين، على كلٍ كان حشداً بشرياً هائلاً، مثل تشييع الإمام أقل أو أكثر هذا يحتاج إلى دقة، لكن تشييع لا مثيل له في التاريخ بعد تشييع الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه. الملفت أكثر – لأنه أنا كنت أتابع مثل الناس – من قبل طلوع الشمس وبعد طلوع الفجر الشوارع والميادين الأساسية في طهران مملوءة بالناس، يعني الناس صلوا صلاة الصبح ونزلوا إلى الميادين والساحات والطرقات، وبقوا طوال النهار إلى ما بعد مغيب الشمس، إلى حين وصول جنائز الشهداء إلى ميدان آزادي ونقلها إلى مدينة قم، إلى ما بعد مغيب الشمس لساعات طويلة في البرد القارس، عائلات بكاملها ويبكون ويعبرون عن غضبهم وعن حزنهم وعن تأثرهم لم يغادروا إلى أن مشت الجنازة من طهران.
في الحقيقة أود أن أقول ليس فقط هذا التشييع لا مثيل له في التاريخ، اسمحوا لي أن أقول أيضاً هذا الشعب الإيراني ليس له مثيل في التاريخ، أنا لست أجامل ولا أمسح جوخاً لأحد، أين يوجد شعب الآن في الكرة الأرضية إذا مات قائده أو جنرال من جنرالاته أو عزيز من أعزائه هو حاضر أن يخرج إلى الطرقات في اليوم الشديد البرودة من بعد صلاة الفجر ويبقى مع زوجته وأطفاله وعائلته إلى ما بعد مغيب الشمس واقفاً على قدميه من أجل أن يشيع هذه الجنازة وفي هذه الزحمة الهائلة بين الملايين، وهذا المشهد نفسه الذي تكرر قبلها بأهواز ومشهد وقم وكرمان، حتى في هذه المحافظات الكل يقول هذا الشيء غير مسبوق، في تاريخ الثورة الإسلامية في إيران، مظاهرات أيام الثورة، بعد انتصار الثورة، في يوم القدس، في مناسبات متنوعة لم تشهد المحافظات الإيرانية شيئاً من هذا القبيل، الناس الذين جاؤوا الكبار، الصغار، النساء، الرجال، محزونين، باكين، متأثرين، غاضبين، لم تأتِ بهم الحكومة، لم تصدر تعميماً لملأ الساحات، هم ملأوا الساحات، يمكن أن تستقدم الناس إلى الشارع، لكن هل بإمكانك أن تدفعها للبكاء وتبكي لساعات وتعبّر عن حزنها وعن غضبها، هذه رسالة عظيمة جداً.

الملايين التي شيعت الشهيد سليماني ارعبت ترامب واركان ادارته

رسالة التشييع في كل المدن الايرانية عظيمة جداً، رسالة تشييع في طهران، أنا قرأت لبعض الخبراء الأميركيين الكبار يقول أن التشييع في طهران أرعب ترامب وإدارته – وهذا أعود إليه بعد قليل في موضوع الضربة على عين الأسد – لكن اسمحوا لي أن أقف قليلاً عند تشييع جنازة الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي والشهداء في مدينة الأهواز عندما جاءت محافظة خوزستان إلى مدينة الأهواز، الأخوة في الأهواز يقولون لم يسبق في تاريخ خوزستان حشد بشري بهذا النوع، أبداً أبداً أبداً، في تاريخ خوزستان، في حاضرها وفي ماضيها، أبداً، ما هي دلالة هذا الحشد المليوني الهائل في خوزستان، رسالته قوية جداً، رسالته لبعض أنظمة الخليج التي تتآمر على الجمهورية الإسلامية في إيران من خوزستان ومن الأهواز وتحاول أن تستغل الموضوع العرقي والموضوع القومي والموضوع العربي وحتى الموضوع المذهبي والطائفي وتتآمر على إيران وتحاول أن تستغل بعض الظروف الصعبة الموجودة في خوزستان، الامال الكبيرة المعقودة لديهم ولدى سادتهم الاميركيين والغربيين، أنا عندما شاهدت تشييع جنازة الحاج قاسم في خوزستان قلت لآل سعود وقلت لهذه الأنظمة الخليجية البائسة ولسادتهم الأميركيين والغربيين اليوم أيضاً ينطبق على الجمهورية الإسلامية قوله تعالى “اليوم يئس الذين كفروا من دينكم”، إذا أريد أن أطبّقها، أقول اليوم يئس الذين تآمروا من دولتكم ومن حكومتكم ومن إمكانية الغلبة عليكم، هذه رسالة خوزستان لا يستهين بها أحد، رسالة قوية ومهمة جداً وبالغة الدلالة.

ملحمة التشييع لجثمان سليماني .. ولادة جديدة للثورة الاسلامية

أمام هذا المشهد الذي شهدناه في إيران يشعر الانسان كأننا أمام ولادة جديدة للثورة الإسلامية في إيران، لمفاهيم الثورة، لمشاعرها، لأحاسيسها، لأمالها وقيمها، ببركة هذه الدماء الذكية، وهذا أيضاً ليس فقط من خوزستان وإنما أيضاً من كل إيران أستطيع أن أقول لكم مشهد التشييع في إيران، وبركات هذه الدماء الزكية أنا أعتقد أنها جعلت الأميركي وغير الاميركي في يأس قاتل، أولئك الذي يراهنون على الداخل الإيراني، على العقوبات والحصار والفتنة والتحريض، ترامب الان مثلا اليوم أو أمس خرج بعض المئات في إحدى الجامعات الايرانية يحتجون على موضوع إسقاط الطائرة الأوكرانية وإدارة الموقف، مع العلم أنه في كل دول العالم لا توجد تجربة في السابق أن يحصل دولة نتيجة خطأ بشري بصاروخ وتسقط طائرة وبعد يومين أو بعد بضعة أيام تعترف وتقول الحقيقة ولا تخفي ولا تجامل ولا تجادل ولا شيء، هذه الشفافية وهذه الجرأة وهذا الوضوح لا مثيل له في العالم، حسنا ومع ذلك حاول البعض أن يستغل، ترامب كتب تغريدة، يعني رأى هؤلاء ولكن أكيد هو رأى ولكن لم ير الملايين الضخمة التي نزلت وتنادي بالموت له ولإدارته ولقتلته المجرمين، في كل الاحوال بهذه المشاهد من دلالات هذا الدم أنه حصّن الجمهورية الاسلامية في الداخل وأحياها من جديد وقواها من جديد ووحدها من جديد وأعطاها حصانة قوية وعالية من جديد وهذا مهم جدا في إطار الصراع القائم والإستهداف القائم وخصوصا في السنوات الأخيرة من قبل الولايات المتحدة الأميركية، وأيضا من دلالات هذه الشهادة العظيمة أنها أعطت زخما كبيرا وقويا لقيم الجهاد والصمود والشهادة والمقاومة والفداء والتضحية والأخلاق والقيم والإخلاص والتفاني في سبيل المستضعفين والمظلومين العابرة للحدود، هذه القيم التي عملوا على إماتتها وعلى تسخيفها خلال عشرات السنين الماضية.

الشهادة والجهاد لله دفاعا عن المستضعفين شئ لايفقهه النافهون

أيها الأخوة والأخوات أنتم تعرفون هناك جهد ثقافي وإعلامي هائل في العالم لتسخيف والسخرية والإستهزاء بكل شيء إسمه جهاد ومجاهد وشهادة وشهيد ومقاومة وممانعة، بعض التافهين عندنا في لبنان عندما يريدون ان يسخروا منا في لبنان يقولون “قوى الممانعة”، أنه هذه صارت للإستهزاء، والتفاني والتضحية من أجل الأخرين، أذهب وأنظر إلى نفسك وعيالك وبيتك، أنت تقدم الإسلام والثورة الإسلامية ومدرسة الإمام الخميني، يقدم الحاج قاسم سليماني الذي قل ما كانت تراه عائلته وزوجته وأولاده وبناته، وهو كان على علاقة عاطفية شديدة ومحبة شديدة لعائلته، كان يستطيع أن يبقى ويجلس عند عائلته ولكن أغلب عمره الشريف قضاه في الجبهات، وفي الساحات وفي خدمة المجاهدين والمظلومين والدفاع عن المستضعفين، هذه القيمة التي نفس الشيء الحاج أبو مهدي، زوجته وبناته كان يستطيع أن يبقى عندهم ولكن أيضا الجزء الأكبر من عمره الشريف قضاه في الجهاد، هذا الذي نقدمه اليوم بالمقابل ما هي الثقافة التي اتى بها الأميركيون وجماعة الاميركيين في عالمنا العربي، أنه ما شأن لبنان في فلسطين وما شأن ودخل لبنان في سورية وسورية بالعراق وإيران بالعراق والعراق بفلسطين، وفلان ما دخله بفلان والإنسان الفلاني ما دخله بالإنسان الفلاني، وأنت حبيبي في لبنان أنت من كلفك أن تدافع عن لبنان وتحرص على أرض لبنان وأن تخرج المعتقلين من لبنان، أليست هذه هي الثقافة التي تريد أن تشيعها وتمشيها؟ هذه الشهادة العظيمة أعادت إحياء ثقافة المقاومة والجهاد والتضحية او الفناء والتفاني والعطاء، حتى عندنا في لبنان أنا وصلني خلال هذا الأسبوع رسائل كثيرة من إخوة ومن قياديين ومن مسؤولين في المقاومة يطلبون الإذن لهم بتنفيذ عمليات إستشهادية، هذه صنعتها من جديد أو دفعتها من جديد أو بالحد الأدنى أخرجتها إلى السطح، إلى العلن، هذه الشهادة العظيمة والمظلومة.

امريكا تثبت بجرائمها دوما انها الشيطان الاكبر وراس الطغيان

أخر نقطة بهذا العنوان، من أهم دلالات وتداعيات هذه الشهادة العظيمة أنها أعادت الصورة الواضحة الحقيقية لأميركا إلى شعوبنا وإلى حكوماتنا وإلى دولنا، دائما على الرغم من كل ما تفعله أميركا في منطقتنا، البعض يصرّ أن أميركا سند للدول وللشعوب وأنها ضمانة للأمن وللإستقرار، وهي بعكس ذلك تماما، هذه الشهادة المظلومة والعظيمة في أن والتي قام بها الجيش الأميركي وتبناها ترامب والإدارة الاميركية علنا، عندما يقتلون كبار قادتنا وخيرة إخواننا وبهذا الشكل الإجرامي الوحشي، هذا يفتح الباب على كل جرائم أميركا في منطقتنا ويسلط عليها الضوء ويعيدها إلى مكانها الصحيح ومكانها الطبيعي وهو أنها العدو الأول والعدو الحقيقي والشيطان الأكبر ورأس الطغيان والإستبداد والفساد والهيمنة والظلم والإستكبار، هذا الذي يجب أن يعود بقوة إلى ثقافة الناس وإلى وعي الناس وإلى فهم الناس.

الحكومات الامريكية مسؤرلة عن كل جرائم الكيان الاسرائيلي بحق فلسطين وشعوب المنطقة

جرائم أميركا حتى خلال القرن الماضي والقرن الحالي، الملايين الذين قتلتهم أميركا، الحروب التي شنتها أميركا، لا أريد أن أسرد القائمة بالحروب أي أحد بستطيع أن يجدها على المواقع الإلكترونية، عدد الحروب التي شنتها والملايين التي قتلتها أميركا في العالم، المجرم الأكبر في هذا العالم هي الولايات المتحدة الأميركية والحكومات الأميركية المتعاقبة، وفي منطقتنا أيضا إسرائيل التي تحتل فلسطين، إسرائيل التي شنت الحروب وإرتكبت المجازر قبل ال1948 بعد ل 1948 وإلى اليوم، كل المظالم التي تلحق بالشعب الفلسطيني وبشعوب المنطقة من قبل الكيان الصهيوني، المسؤول الأول عن حمايته وبقائه ودعمه هي الحكومات الأميركية المتعاقبة، الشيطان الأكبر، الإرهاب التكفيري في منطقتنا جاءت به أميركا بإعتراف ترامب نفسه، داعش صنعتها أميركا وجاءت بها أميركا لتدمر شعبونا ومجتمعاتنا وجيوشنا وحكوماتنا ودولنا وحضاراتنا وتاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا، كل عملية إنتحارية نفذت في أي مكان في العالم الإسلامي، كل مجزرة في مسجد أو كنيسة يجب أن يكتب عندها صنع في أميركا، لأن داعش هي أداة أميركا للهيمنة والسيطرة والعودة إلى المنطقة والحروب الأهلية، الفتن الداخلية، الحروب الأهلية، النزاعات الداخلية، هذه صنيعة الولايات المتحدة الأميركية، ويجب أن لا يغيب هذا عن بال الشعوب، يجب أن لا نخطىء في تشخيص العدو الحقيقي لشعوبنا ولأمتنا، يجب على كل بلد عندما يريد أن يناقش الأمن القومي إذا لم يصل إلى نتيجة أن أميركا خطر وتهديد لأمنه القومي هو لا يعرف مقتضيات أمنه القومي، إما جاهل أو يختبىء لخوفه وجبنه، أميركا هي التهديد الأول وإسرائيل هي مجرد أداة أميركية، ثكنة عسكرية أميركية مزروعة في منطقتنا، أما التهديد الاول للأمن القومي لكل بلد ولكل شعب، هي الولايات المتحدة الأميركية، الناهب الأول للنفط والغاز والخيرات في بلادنا وفي منطقتنا هي الولايات المتحدة الأميركية، وهذه من تداعيات ويجب أن تكون من تداعيات ونتائج هذه الشهادة العظيمة.

الرد أو القصاص العادل الذي تكلمنا عنه الأحد الماضي والذي تكلم عنه سماحة القائد والمسؤولين في إيران والمسؤولين في العراق وفصائل المقاومة في كل المنطقة سنعيد ونضيء قليلا على هذا الموضوع، في جملة محددة الرد على الجريمة الأميركية التي أدت إلى إستشهاد الحاج قاسم سلياني وأبو مهدي المهندس وإخوانهما، هي ليست عملية واحدة وإنما هي مسار، مسار طويل يجب أن يفضي إلى إخراج الوجود العسكري الأميركي من منطقتنا، من منطقة الشرق الأوسط، أو كما يحب أن يصطلح عليها سماحة السيد القائد، منطقة غرب أسيا، هذا هو الرد، الرد إذا ليس عملية واحدة، ما حصل في عين الأسد هو صفعة، وليس الرد على إستشهاد الحاج قاسم سليماني، ومن يريد أن يناقش أو يقارب عملية الهجوم على قاعدة عين الاسد من زاوية أن هذه هي الرد هو مخطىء تماما، هذه كما سمّاها سماحة السيد القائد، صفعة للقوات الأميركية والقواعد الأميركية، صفعة في هذا المسار الطويل، هي بداية قوية ، بداية عسكرية قوية، هي خطوة أولى وقوية ومزلزلة على طريق طويل للرد على هذه الجريمة التي هي تأتي في رأس الجرائم التي إرتكبتها أميركا في المنطقة والتي كما قلت يجب أن تفضي إلى إخراج وإنهاء الوجود العسكري الاميركي في منطقتنا.

أود ان أقف قليلا عند هذه الصفعة وبعدها أتحدث عن هذا المسار، أولا، هذه الصفعة يعني عندما قامت القوة الصاروخية في الحرس الثوري الإسلامي قبل أيام في الليل بإستهداف وكان الهدف الأساسي كان قاعدة عين الأسد، في أربيل يمكن ضربوها بصاروخ او إثنين “رسالة معنوية”، الهدف العسكري هو في قاعدة عين الأسد، وعدد من الصورايخ وعلى بعد مئات الكيلومترات ووصلت هذه الصورايخ إلى قلب القاعدة بإعتراف وزير الدفاع الأميركي وأصابت أهدافها، هذا الحدث الذي كان حدث ضخم ومزلزل، ووضع المنطقة، نحن كنا نواكب كل الليل وفي كل النهار، المنطقة كلها كانت على حافة الحرب، أريد أن أقف قليلاً عند دلالة هذه الصفعة، وهذه الضربة، طبعا، منذ الساعات الأولى، الإعلام، بعض الإعلام الاميركي، لكن الإعلام الخليجي والعربي الذي هو أميركي أكثر من الأميركيين أنفسهم، بدأ يحضّر للموقف الاميركي، وأنا من وقتها فهمت أن ترامب سيبلع الموضوع وسيسكت، عندما بدأ يقول، لا يوجد قتلى ولا يوجد جرحى ويسخّفون الصفعة ويوّهنوا بها، هذا أمر هم معتادون عليه، لكن إذا أردنا أن نكون منصفين ونقف قليلا عند هذه الصفعة، أولا هذه الصفعة، هذه الضربة العسكرية العظيمة تدل على شجاعة منقطعة النظير لدى القيادة الإيرانية ولدى الشعب الإيراني الذي يقف خلف قيادته، شجاعة لا يمكن وصفها، أنت تتكلم عن من؟ أنت تضرب بالصواريخ قاعدة أميركية، قوات أميركية، هذا الأمر كما قال كل الخبراء خلال الأيام الماضية والمحللون، أن هذا الأمر لم يحصل منذ إنتهاء الحرب العالمية الثانية.

نتحدث هنا عن دولة، وليس عن منظمة، تنظيم، حركة مقاومة، صار المارينز ببيروت، صار، لكن نتحدث عن دولة، دولة لها نظام ومسؤولين وجيش وحرس ومصافي ومصانع ومطارات وموانئ، لديها ما تخسره كما يقولون. هذا الإقدام، هذا القرار يعبّر عن شجاعة وجرأة منقطعة النظير ولا مثيل لها.
من يجرؤ في الكرة الأرضية، من يجرؤ في هذا العالم منذ انتهاء الحرب العالمية أن يقف في وجه أمريكا ويضربها بالصواريخ، يضرب أحد قواعدها بالصواريخ، من يجرؤ؟ وبالأخص خلال الأيام الماضية المسؤولون الأمريكيون هددوا، وترامب تذكرون تغريدته إذا ضربتم، إذا عملتم، أنا سأرد بشكل سريع وعنيف وقوي، وحدّد 52 موقعا إيرانياً ومن بينها مواقع ثقافية “مبين بلع كل كلامه” هذا كان حاضر عند القيادة الإيرانية عندما اتخذت هذا القرار.

إذا أول دليل بهذه الصفعة والضربة، هي هذه الجرأة، هذه الشجاعة، هذا الاقدام وهذا له ما قبله وله ما بعده.
يا أمريكان ويا جماعة الأمريكان في المنطقة، أنتم تواجهون هذه القيادة وهذا النظام وهذا الشعب، إذا كنتم تفترضون أنه قد خاف أو ضعف، أو وهن، أو جبن، أو تراجع، أو يشعر بالهزيمة أبداً على الاطلاق.
وهذا كان أقوى قرار، لعله بالحد الأدنى بعد رحيل الإمام رضوان الله تعالى عليه في حياة سماحة السيد القائد، لا أريد أن أوصّف، لكن حقيقة الانسان ينظر إلى هذا القرار، هذا قمة عالية في الشجاعة، أنا وأنتم نعرف ماذا يعني اتخاذ قرار من هذا النوع، قد يستدعي ردات فعل خطيرة، قد يذهب إلى الحرب، قد يذهب إلى الحرب.
الأمر الثاني، هو أن هذه الضربة وهذه الصفعة كشفت عن قوة القدرات العسكرية الإيرانية، لأنه دائما هناك أحد يحاول التوهين، هناك أناس أصلاً هم حقراء ويحبون أن يكونوا حقراء ويحتقرون أنفسهم ولا يقبلون أن في هذه الأمة أقوياء وأن في هذه الأمة مقتدرين وأن في هذه الأمة من إذا قال فعل لأنهم “مش هيك”.
هذه الضربة كشفت عن حقيقة القدرة العسكرية الإيرانية، الصواريخ صناعة إيرانية مئة بالمئة، ليست مشتراة من شركات السلاح في الولايات المتحدة الأمريكية وليس مدفوع ثمنها مئات ملايين الدولارات من أموال الشعب الإيراني، هذه صناعة إيرانية. الخبراء إيرانيون، دون الحاجة إلى أي خبير أجنبي. تحديد الأهداف، التموضع، العملية الاجرائية نفّذها ضبّاط وجنود إيرانيون وليسوا مستأجرين من أمريكا ومن غير أمريكا مثلما هو حال بعض الدول.
القرار إيراني، السلاح إيراني، التنفيذ إيراني، والصواريخ أصابت أهدافها بدقة، ونزلت، وقال وزير الدفاع الأمريكي أن هناك 11 صاروخ سقط داخل القاعدة على بعد مئات الكيلومترات من إيران.
ماذا يعني هذا لأمريكا؟ يعني أن كل القواعد الأمريكية في المنطقة هي تحت مرمى الصواريخ الإيرانية وبدقة. مع العلم أن الجمهورية الاسلامية تملك صواريخاً أدق من هذه الصواريخ ولم تستخدمها، اتركوها جانبا.
الأمريكيون رغم أنهم بحالة استنفار كبير وشديد ولديهم توقع بحصول رد إيراني لم يستطيعوا إسقاط هذه الصواريخ وهذه حال كل قواعدهم.
هذه رسالة إلى كل من يتآمر مع أمريكا على إيران، وهذه رسالة قوية للكيان الصهيوني الذي كان يفكر دائما باللعب مع إيران. نتنياهو الذي كان يحلم دائماً أن يرسل سلاح جوه لضرب بعض التأسيسات أو المفاعلات النووية في إيران وكان يخالفه العسكريون والأمنيون في الكيان الصهيوني، هو يريد أن يصنع مجداً لكنه “الأهبل” لايعرف إلى أين يأخذ كيانه.
رسالة هذه الضربة هي رسالة قوية للصهاينة عندما يستمعون إلى تهديدات سماحة السيد القائد حفظه الله تجاه إسرائيل الكيان، أو المسؤولين الإيرانيين يجب أن يأخذوا هذه التهديدات على نحو الجدية.
هذا ما قرأه المحللون والخبراء الإسرائيليون في الأيام القليلة الماضية. القصف الصاروخي نزل في عين الأسد في العراق، ولكن العزاء كان في الكيان الصهيوني، أن هذا ما ينتظركم إذا اعتديتم على إيران، أو تآمرتم على إيران، أو هدّدتم إيران، إيران تملك هذه القدرة وهذه القوة.
لذلك أيها الإخوة والأخوات، هذه الضربة عظيمة جداً ومهمة جداً. الآن، “في قتلى ما في قتلى”، “في جرحى ما في جرحى” هذا تُبيّنه الأيام.

أمس مراسلة الc n n عندما دخلت وشاهدت وقدّمت مشاهد، قالت هذا مشهد صاروخ واحد، الدمار الهائل الموجود في القاعدة.
حسناً، إذا العسكر أنزلوهم إلى الملاجئ أو حيّدوهم، ألم يكن هناك حراس، ألم يكن هناك مراقبون.
على كل، لكن حجم الأضرار العسكرية هائل، حديث عن رادارات متطورة جدا، عن تجهيزات، عن طائرات، عن قواعد، على كل حال،” في قتلى أم ما في قتلى”، هذه الضربة بحد ذاتها، بهذا الشكل الذي حصل لها هذه الدلالات.
ومن دلالاتها، كسر الهيبة الأمريكية. هيبة أمريكا بضربة عين الأسد كُسرت في عيون الأصدقاء وفي عيون الأعداء. أنه نعم، الأمريكان انضبوا، نعم، انضبوا بالأيام القليلة الماضية. وقفوا على رجل ونصف، نعم وقفوا على رجل ونصف. هؤلاء هم الأمريكان، هذا ما فعلته إيران في الأيام القليلة الماضية.
ولذلك بإسرائيل واحد من العزاء الذي يتحدثون عنه، أنه “ما يقوم عن جد ترامب ينسحب من العراق وينسحب من المنطقة ويتركنا بمفردنا”، هذا كلام كبير اليوم في كيان العدو.

كسر الهيبة الأمريكية، ثم ما هو الرد الأمريكي؟ بلعها. بحجة ماذا؟ أنه كونوا سعداء أيها الأمريكيون لا يوجد قتلى. أنت مين؟! أنت أمريكا، قاعدة أمريكية، آلاف الجنود الأمريكيين اختبأوا وانسحبوا و”ضبضبوا” ونزلوا إلى الملاجئ، عاشوا حالة رعب شديدة. صواريخ تنزل على قاعدتك، تتبناها دولة، تجهيزاتك، طائراتك، راداراتك، ثم انتهى الموضوع، هو بلع الموضوع.
أنتم أصلاً انظروا للشكل، نحن في لبنان لدينا تجربة طويلة بهذا العالم، انظروا شكل المؤتمر الصحافي الذي عقده صباحاً. أوقف نائب الرئيس ووزير الخارجية ووزير الدفاع وقادة الجيوش الأمريكية ودخل هو. ماذا توحي الوجوه، هل توحي لكم بأمريكا منتصرة، بأمريكا مقتدرة، بأمريكا في موقع العلو، بأمريكا الحقت هزيمة، أو كان هناك مشهد عزاء في البيت الأبيض.

اقتدار ايران وشجاعتها منعتا ترامب من الرد واكتفي بتلقي الصفعة

هذه وجوههم، ارجعوا واستعيدوا وجوههم، وثم هو عندما تحدث عن الموضوع، ذهب إلى مكان آخر، ما دُمت رئيساً، إيران لن تملك السلاح النووي، لن تمتلك، لن تحصل على السلاح النووي. إيران لا تريد سلاحاً نووياً، ما هذه السسخافة! ذهب إلى مكان آخر، وبلع الموضوع، وبشكل واضح لن نستخدم القوة العسكرية، سنسنذهب إلى العقوبات. حسناً لماذا؟ لماذا؟ ببساطة أيها الإخوة والأخوات، لأن إيران قوية، ولأن إيران شجاعة، ولأن إيران مقتدرة. الذي منع ترامب وأنا متأكد أنه ليلتها عندما اجتمع العسكريون قالوا له ” إذا الآن تريد الرد على إيران نحن كل قواعدنا بالمنطقة، الإيرانيون جهّزوا صواريخهم وكل قواعدنا بالمنطقة ستضرب، والإيرانيون أبلغوا عبر وسطاء الأمريكيين، وأعلنوا ذلك، إذا رديتم علينا سنضرب كل قواعدكم في المنطقة وسنضرب إسرائيل. والعسكريون قالوا، نحن لسنا قادرين على حماية قواعدنا، هذا نموذج عين الأسد وقد تتدحرج الأمور إلى حرب، وترامب الآن، من يقول أنه يريد الذهاب إلى حرب، أضف إلى ذلك التشييع في إيران، هذا جزء، هذا عليكم عدم الاستهانة به، جزء من رسالة القوة الهائلة، أن قرار الرد الإيراني ليس قرار القائد أو المسؤولين في الدولة هذا قرار الشعب الإيراني، هذه تطلعات الشعب الإيراني الذي حاضر أن يذهب إلى الحرب من أجل ان يدافع عن كرامته وأن يثأر لدم شهيده الكبير والعظيم الحاج قاسم سليماني.
ولذلك بكل بساطة، انضب، وانكفأ، وتراجع، وخرج ليتلو خطاباً ليس فيه تهديد، وطبعاً يكرر أكاذيبه، أنا أدعو إيران إلى المفاوضات، أنا أدعو إيران إلى التعاون، من يتحدث بهذه الطريقة، قبل ليلة أكل 11 صاروخاً ضخماً على قواته في قاعدة عين الأسد، أدعو إيران إلى التعاون في المناطق المشتركة كمحاربة داعش.
أيها المنافق الكبير، أنت تريد أن تحارب داعش وقمت بقتل أكبر قائدين في المنطقة قاتلا داعش وألحقا بها الهزيمة وأقمت الأفراح لداعش بقتلهما، أو يقول للشعب الإيراني انا اريد لكم الازدهار! ما هذا الكذاب! تريد الازدهار للشعب الإيراني وأنت تفرض عليه العقوبات والحصار كأشد حصار في تاريخ إيران.

ثم في مكان آخر، ليس في المؤتمر الصحافي، في خطاباته ومقابلاته يكرر أكاذيبه على الأمريكيين، لأنه يريد تقديم حجة، الأمريكيون يسألونه: إلى أين أخذتنا؟ إلى أين أوصلتنا؟.
في كل الأحوال، الزي الذي أرتديه، وأنا طالب علوم دينية وغير مناسب أن أجلب لكم الصورة، لكن أنا أنصح بمشاهدة الكاريكاتير الذي نشرته صحيفة الواشنطن بوست، تعليق كاريكاتير الواشنطن بوست على الصواريخ الإيرانية على عين الأسد وموقف ترامب.
انظروا من أجل أن يقدم الحجة، يقول أنا أمرت بقتل سليماني لأنه كان يخطط لتفجير سفارات أمريكية في المنطقة. كذّاب يكذب على شعبه، ومعروف أنه أكبر كذّاب في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، أكثر رئيس كذّاب، كلهم كاذبون، لكن أكثر رئيس كذّاب في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية هو ترامب.

كذب اداعاءات ترامب بان سليماني خطط لتفجير سفارات امريكية

الحاج قاسم سليماني أبدا لم يكن يخطط لتفجير سفارات أمريكية أبدا أبدا أبدا. لم يكن، لا في خطته ولا باله على الإطلاق، هذه أكاذيب ترامب للتغطية على الأسباب الحقيقية التي تقف خلف ارتكابه لهذه الجريمة.
على كل، هذا الانكفاء الأمريكي وهذه الصفعة الإيرانية، هي أيضاً درس للجميع، ليكونوا شجعاناً، ليكونوا واثقين من قدراتهم ومن إمكانياتهم، وليكونوا أيضاً مؤمنين وواعين أن القوة الأمريكية مهما كانت كبيرة وجبّارة، لكن هناك ضوابط، هناك حدود، هناك ظروف يخضع لها صاحب القرار الأمريكي هنا أو هناك. على كل حال، هذه صفعة في المسار.

العراقيون هم اولى بالانتقام من الامريكيين بعد ايران

انتقل إلى العنوان الأخير بشكل سريع جداً، بقية المسار، لأتحدث عن أمرين:الأمر الأول يرتبط بالعراق، لماذا العراق؟ لأن العراق هو الساحة التي نفّذت فيها الجريمة. بعد إيران، أولى الساحات المعنية بالرد على الجريمة، هي العراق. بالأولويات أولا، لأن الجريمة حصلت على الأرض العراقية وفي ظل السيادة العراقية وعلى طريق مطار بغداد،
وثانيا لأن الجريمة استهدفت أيضا قائدا عراقيا كبيرا رسميا هو نائب رئيس الحشد الشعبي، وقادة في الحشد الشعبي، أي القوات الرسمية، وثالثاً لأنه استهدف الحاج قاسم سليماني واخوانه من الإيرانيين المدافعين والمضحين دفاعاً عن الشعب العراقي.
العراق هو الأولى بعد إيران بأن يرد على هذه الجريمة، الرد الأول كان في تشييع الشهداء وفي مواقف المرجعية الدينية والعلماء والقوى السياسية والحوزات العلمية والشعب العراقي.
الرد الثاني كان في موقف رئيس الوزراء والبرلمان العراقي، وهنا بين هلالين، أتمنى على السيد مسعود البارزاني أن يكون شاكرا لجميل الحاج قاسم سليماني، وهو الذي اعترف قبل سنوات بهذا الجميل. اليوم، يجب ان تعترف له بهذا الجميل عندما كانت داعش على مقربة من اربيل، عندما كاد اقليم كردستان أن يسقط في يد داعش واتصلت بكل اصدقائك فلم يعينوك، واتصلت بالإيرانيين فجاءك في اليوم الثاني، باعترافك الحاج قاسم سليماني ومعه أخوة، وأنا أزيدكم، كان معه أخوة من حزب الله أيضاً ذهبوا معه إلى أربيل، والحاج قاسم الذي ذهب إلى اربيل واخواني الذين كانوا معه قالوا لي ان مسعود البارزاني كان يرتجف، كانت يداه ترتجفان من الخوف ومن الهلع. ولكن الحضور السريع للحاج قاسم سليماني وللجمهورية الاسلامية إلى جانبكم هو الذي أبعد هذا الخطر عنكم، الذي لم يكن له مثيل في تاريخكم في المنطقة الكردية هناك.
اليوم أنتم مسؤولون أيضا عن أن تعترفوا بهذا الجميل، وأنتم مسؤولون ان تكونوا جزءا من الرد إلى جانب بقية المسؤولين في الحكومة العراقية وفي البرلمان العراقي وفي القوى العراقية.

الرد الحقيقي .. هو احراج القوات الامريكية

لرد الحقيقي، من أهم نماذج الرد الحقيقي هو إخراج القوات الأمريكية من العراق، هذه الخطوة اخذ البرلمان العراقي فيها قراراً مشكورا، قرار عظيم، شجاع، جريء، مهم، رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي الذي بكل شجاعة أيضا وصدق يتابع تنفيذ هذا القرار، وطلب علناً من بومبيو إرسال موفدين للتفاوض حول آليات إنسحاب القوات الأميركية، هذا الأمر يتابعه القادة العراقيون، المسؤولون العراقيون والشعب العراقي، وإذا أوصلوه إلى النهاية سيكون هذا القدر المتيقن، بل الرد الأجمل على هذه الجريمة النكراء، هذا ما كان يتطلع إليه الحاج قاسم وأبو مهدي، أن يأتي يوم العراق حر من الإحتلال، نظيف من قوى الإرهاب التي يرعاها ضبّاط الإحتلال ومروحيات الإحتلال التي تنقل ضباط وقادة داعش من محافظة إلى محافظة، هذه أغلى أمانيهم، والشعب العراقي هو الذي يتحمل هذه المسؤولية، وإذا لم يخرج الأميركيون، الشعب العراقي هو الذي سيقرر كيف يتعاطى مع قوات الإحتلال، وفصائل المقاومة هي التي تعرف كيف ستتعاطى مع قوات الإحتلال، طبعاً علينا أن نعلم أن الإدارة الأميركية ستحاول تعطيل هذا الموقف التاريخي للعراقيين من خلال اللعب على التناقضات الداخلية من خلال التهويل بالعقوبات وبمصادرة الودائع العراقية في أميركا، أميركا تضع الشعب العراقي أمام خيارين، إما أن تفرضوا عليي الخروج فأعاقبكم وأصادر أموالكم، وإما أن تسمحوا لي بالبقاء بإحتلالكم ونهب نفطكم وخيراتكم، فإختاروا أيها العراقيون، هذا الذي يريده ترامب في العراق، يريد نفطكم وخيراتكم والسيطرة على بلدكم، والعراقيون هم الذين سيختارون.

محوز المقاومة رد قادم على العملية الارهابية الامريكية

والأمر الآخر والاخير في العنوان الرابع هو، بقية مسار محور المقاومة، محور المقاومة بعد صفعة عين الاسد، وإن شاء الله التطورات القائمة في العراق، أنا أعتقد أنه بات على محور المقاومة أن يبدأ العمل، ما قيل قبل أيام على لسان الجميع، هو ليس كلاماً للإستهلاك المحلي، ليس لإستعاب الضربة التي لحقت بمحور المقاومة، ليس لإعطاء المعنويات للناس، لا، هو: المقاومة جادة وصادقة وهادفة في الهدف الكبير الذي طرحته، والأيام المقبلة والأسابيع والشهور المقبلة، وقلت هذا مسار طويل، هذا مسار طويل، على الأميركيين أن يخرجوا قواعدهم وجنودهم وضباطهم وبوارجهم من منطقتنا، عليهم أن يرحلوا، البديل، سأتكلم بالعكس وبشكل مختلف عن الذي تكلمت عنه الاحد الماضي، البديل عن الرحيل عاموديا، انا قلت أنهم أتوا عاموديا، هو الرحيل أفقيا، هذا هو البديل، وهذا قرار قاطع وحاسم في محور المقاومة، المسألة هي مسألة وقت، هذه المسألة لن يحصل أي تهاون فيها، من يتصور أن هذه الحادثة العظيمة وأن هذه الشهادة العظيمة وأن هذه الدماء الزكية المسفوكة ستنسى خلال اسابيع وشهور وسنين، لا، نحن نتحدث عن بداية المرحلة، عن معركة جديدة، عن عصر جديد في المنطقة، وهذا هو الذي ستأتي بأخباره الأيام، لست بحاجة إلى تأكيد هذا الموقف أكثر من هذا المقدار، وهذه مسؤولية الامة، كل الأمة، وأنا أثق وأعلم اليوم، الروحية والنفس وعلو الهمة والشجاعة والجرأة الموجودة اليوم على إمتداد عالمنا العربي والإسلامي، والإستعداد الكبير، والوعي والفهم لحجم المخاطر القائمة، الإدارة الاميركية والقتلة الذين إرتكبوا هذه الجريمة ويرتكبون غيرها من الجرائم في منطقتنا وفي بلادنا ستدفع ثمن غالياً، وسيكتشفون أنهم أخطأوا التقدير. بعد إستشهاد الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي، أنا سمعت ترامب وبينز نائب الرئيس ووزير الخارجية الاميركي ووزير الدفاع ومستشار الامن القومي ومجموعة شيوخ في مجلس الشيوخ الاميركي من الجمهوريين يقولون العالم أكثر أمانا بعد قتل سليماني، أنتم مشتبهون ومخطئون وستكتشفون خطأكم وإشتباهكم، ستكتشفون ذلك بالدم، أي عالم أكثر أمانا، عالم المحتلة أرضهم، عالم المستضعفين، عالم الشعوب، الشعب الفلسطيني واللبناني والسوري والعراقي والأفغاني والباكستاني واليمني والبحريني وشعوب المنطقة، هؤلاء، أنتم تتحدثون عن عالم الصهاينة عن عالم المستبدين والمستكبرين، ستكشف لكم الأيام ان بعد إستشهاد سليماني العالم سيكون عالماً آخراً، لا أمان فيه لهؤلاء الطغاة والقتلة والمجرمين والمستبدين.
سأكتفي بهذا المقدار اليوم، على كل حال هذه مناسبة مستمرة مع الوقت ومع الاحداث ومع التطورات، لانه قلت ليست مناسبة عادية هي بداية تاريخ جديد في منطقتنا، نتحدث بالمزيد لاحقا إن شاء الله، أنا اليوم أشكر حضوركم وهذا الحضور الذي نعتبره في لبنان في هذه المدن تعبيراً عن إعترافنا بفضل الحاج قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس والجمهورية الإسلامية في إيران وسماحة السيد القائد ومسؤولي الجمهورية الإسلامية والشعب الإيراني، عن فضلهم، نشكرهم على دعمهم، على مساندتهم، على حضورهم وتضحياتهم والتي كان من أكبر هذه التضحيات وجود الحاج قاسم سليماني بيننا الذي كان يمكن أن يقتل بيننا في أي لحظة وهو على الطريق أو في حرب تموز او في أي مرحلة من المراحل، اسأل الله سبحانه وتعالى أن يتقبل منهم وان يتقبل منكم جميعا ونعاهد على المضي في هذا الطريق حتى تحقيق هذه الأهداف، هذه الدماء لن تذهب هدرا، لن تذهب هدرا، ستحقق أهدافها وستصل رسالتها إلى كل العالم، عظم الله اجركم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

طبيب عراقي يجري 66 عملية جراحية مجانية مهداة لروح الشهيد القائد أبو مهدي المهندس

اجرى الطبيب الاختصاصي الدكتور سلطان الساعدي، الأربعاء، 66 عملية جراحية مجانية على عدد سنين الشهيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *