أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / فيديو : مندوب بوليفيا يصرخ في مجلس الامن نصرة لشهداء غزة والقدس .. في ادانة صريحة للموقف السعودي والاماراتي والبحريني المؤيد للاحتلال

فيديو : مندوب بوليفيا يصرخ في مجلس الامن نصرة لشهداء غزة والقدس .. في ادانة صريحة للموقف السعودي والاماراتي والبحريني المؤيد للاحتلال

في صرخة مدوبة تدين التواطؤ السعودي والاماراتي والبحريني مع الكيان الصهيوني ٫ قال مندوب بوليفيا في مجلس الأمن اليوم الثلاثاء إنه ليس هناك صراع بين طرفين بل هناك قوة احتلال “إسرائيل” وشعب تحت الاحتلال٫ ودافع عن حماس وعن ايران ٫ وقال ان كل مشاكل المنطقة سببها الاحتلال الاحتلال الاحتلال.

وأضاف المندوب خلال كلمته في جلسة مجلس الأمن “غزة تحولت لسجن كبير ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس ألهب المشاعر وأطلب المغفرة من الشعب الفلسطيني بعد 70 عاما من عجز مجلس الأمن من نصرتكم”.
وتابع “لا تكرروا لفظ حماس وكأنها هي المشكلة الحقيقية، المشكلة هو الاحتلال الذي قام بسرقة الأراضي ويقتل الأطفال والنساء، عندما ينتهي الاحتلال تنتهي كل المشاكل”.

وانتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي للفلسطينيين ٫ تغريدات تحيي مندوب بوليفيا وجاء فيها : حذاؤك اشرف من وجه حكام السعودية والبحرين والامارات ٫ وكتب فلسطيني اخر : ياقدس ساقدس .. مندوب بوليفيا يدافع عنك وعن غزة وخادم الحرمين يخونك ويخون دماء شهداء فلسطين وال زايد خونة ينامون في سرير نتنياهو كل ليلة مع حاكم البحرين حمد ٫ انه زمن العار العربي الرسمي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

أردوغان: بعض المواد في القنصلية السعودية جرى طلاؤها

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بعض المواد جرى طلاؤها في القنصلية السعودية حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *