الجبير يعترف بحملة الاعتقالات لمشايخ الدين والاكاديميين ورجال اعمال بذريعة احباط خطط تنفذها دول اجنبية

اقر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في حوار مع وكالة “بلومبرغ” الامريكية بحملة اعتقالات نفذتها قوات الامن السعودية ٫ وطالت عددا من الشخصيات الدينية الشهيرة ورفض ذكر عدد المعتقلين .

وبرر الجبير ان الاعتقالات جاءت لإحباط خطة متطرفة كان هؤلاء الأشخاص يعملون على تنفيذها بعد تلقيهم تمويلات مالية من دول أجنبية.
وكانت السلطات السعودية، قد اعتقلت هذا الشهر، مجموعة من رجال الدين والأكاديميين ورجال الأعمال الذين انتقدوا الحكومة ، وسط تكهنات متزايدة بأن الملك سلمان سيتنازل عن العرش لصالح ابنه القوي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
ومن بين المعتقلين رجلا الدين سلمان العودة وعوض القرني، وكذلك الشاعر زياد بن ناهت، ومصطفى الحسن، ورجل الأعمال عصام الزامل، بحسب تغريدات نشرت على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” و مقابلات مع بعض الأقارب والأصدقاء.
وقالت وكالة “بلومبرغ” إنها لم تتمكن من التحقق بشكل مستقل من عملية الاحتجاز، مشيرة إلى أن مركز الاتصالات الدولية الحكومي السعودي لم يستجب لطلبات التعليق.
وقالل وزير الخارجية السعودي خلال اللقاء قائلا “وجدنا أن عددا منهم كانوا يعملون مع دول أجنبية ويتلقون تمويلا من دول أجنبية من أجل زعزعة استقرار السعودية”، مضيفا “عندما تنتهي التحقيقات سنكشف الحقيقة كاملة”.
وأكدت الوكالة أن الجبير أحجم عن ذكر أسماء أي من الموقوفين.
وأكد الجبير خلال المقابلة على الموقف الحاسم الذي قررت المملكة أخذه تجاه قطر حيث قال “يجب على قطر أن تمتنع عن تمويل الإرهاب وتمتنع عن توفير ملاذ آمن داخل أراضيها للإرهابيين المطلوبين والمتهمين بتمويل الإرهاب” ٫ متجاهلا حجم الدعم الذي قدمته المخابرات السعودية للجماعات الارهابية الوهابية في سوريا والعراق وافغانستان وباكستان .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.