نظام ال خليفة يواصل استخدام ” القضاء ” لقمع المعارضة البحرانية وتجريم الناشطين الحقوقيين

ضمن سياسة تسخير النظام الخليفي للقضاء البحريني واستغلاله لقمع المعارضة والناشطين الحقوقيين ٫ قضت محكمة بحرينية بالسجن المؤبد على عشرة متهمين في قضية ذات خلفية سياسية، كما قضت بإسقاط الجنسية عنهم جميعا.

وقال المحامي العام أحمد الحمادي بأن المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة قد أصدرت حكماً على عشرة متهمين، بمعاقبتهم بالسجن المؤبد عما أسند إليهم من اتهامات بالإنتماء إلى “جماعة إرهابية”، وإسقاط الجنسية عن جميع المتهمين.
كما حكمت المحكمة بمعاقبة أحد المتهمين العشر بالحبس شهر وتغريمه 100 دينار عن تهمة حيازة سيف بدون ترخيص من الجهة المختصة.
وتزعم النيابة أن المحكومين العشرة هم أعضاء “جماعة إرهابية بحرينية كانوا يعدّون أنفسهم للسفر إلى العراق وإيران لتلقي تدريبات عسكرية”.
واستندت النيابة العامة في استدلالاتها على ما قالت إنه “أدلة قولية” أكدها شهود إثبات (تبيّن أنهم عناصر شرطة يعملون في الداخلية البحرينية) واعترافات المتهمين (التي غالباً ما تنتزع تحت التعذيب). والأدلة الفنية منها تقارير إدارة الأدلة الجنائية”.

يذكر ان السجون في البحرين تضم الاف المعتقلين بينهم زعماء المعارضة ونساد واطفال في واحدة من اسوآ صور قمع الحريات في العالم ٫ في ظل دعم امريكي وبريطاني للنظام بسبب حصول هاتين الدولتين على قواعد عسكرية بحرية وبرية في البحرين ٫ ويتلقى النطام الخليفي الدعم العسكري والمالي والاعلامي والامني من النطام السعودي حيث ترابط قوات درع الجزيرة السعودية في البحرين منذ فبراير عام 2011 وتقوم هذه القوات بجمابة قصر الملك وقصر رئيس الوزراء خليفة بن سلمان ومبنى مجلس الوزراء والمطار ومحطة التلفزيون والاذاعة والمنشئات العسكرية الهامة خشية انفجار العضب الشعبي وهجوم مئات الالاف من المواطنين على قصر الملك والاطاحة بنطام حكمه نتيجة جرائم القتل التي يرتكبها النظام بحقة المعارضة واحتجاز اكثر من ٣ الاف مواطن في السجون في واحدة من اسوا ممارسات الحكم الديكتاتوزي في العالم .

مئات الاطفال والفتيان في سجون ال خليفة تجت انواع التعذيب ومنه الاغتصاب

 

واحد من مئات الناشظين السلميين الذين قتلوا تحت اشد انواع التعذيب في مبنى التحريات الجنائية السى الصيت 
التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.