روحاني في الكويت : الارهاب يشكل خطرا عالميا وشاملا وهناك ضرورة لتصدي جميع دول المنطقة له

شبكة نهرين نت الاخبارية . الارهاب الوهابي, الشرق الأوسط, الكويت, اهم الاخبار, ايران لاتعليقات

اكد الرئیس الایراني حسن روحاني ، ان المشاكل الكبیرة في المنطقة مثل الارهاب تشكل خطرا عالمیا وشاملا، وان السبیل الوحید لمواجهته والقضاء علیه، هو وقوف جمیع دول المنطقة والجوار الى جانب بعضها بعضا، ومن الضروري ان تتحد في مواجهة الارهاب.

وقال روحاني انه على الجمیع الیوم بصفتهم اخوة في الدین والاسلام الوقوف جنبا الى جنب والتصدي للافكار المثیرة للخلافات
جاء ذلك خلال زيارته الكويت ولقائه امیرها الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح ، مشددا على اهمیة الوحدة والتضامن بین الدول المسلمة والجارة، واكد روحاني والصباح على ضرورة تبادل الراي والتعاون والتنسیق لایجاد الامن والاستقرار والتنمیة بین دول المنطقة.

مبادرة مجلس التعاون
لازالة التوتر مع ايران

هذا وكان الرئيس روحاني قد وصل الكويت قادما من سلطنة عمان بهدف الاستجابة لمبادرة لدول مجلس التعاون لتحسين العلاقة مع طهران في وقت تتورطت دول خليجية في دعم تنظيمات ارهابية في العراق وسوريا مثل السعودية وقطر فيما لدى ايران وثاءق تثبت تورط مخابرات دول خليجية تقوم بدعم جماعات ارهابية انفصالية في بلوشستان وكردستان بالتنسيق مع اسرائيل منها الامارات والسعودية.
واكد الرئیس الایراني كذلك على ضرورة التنسیق والتضامن بین دول المنطقة وتجنب الخلافات، وقال: انه على الجمیع الیوم بصفتهم اخوة في الدین والاسلام الوقوف جنبا الى جنب والتصدي للافكار المثیرة للخلافات، ومن الضروري متابعة رسالة القرآن الكریم بقوة والتي تؤكد على الاخوة الاسلامیة.
واوضح الرئیس روحاني ان جمیع الخلافات القائمة في المنطقة بالامكان تسویتها عبر الحوار، وقال: اننا نعتبر الحوار بانه السبیل الوحید لحل المشاكل وسوء الفهم بین دول المنطقة.
وخلال لقائه امیر الكویت الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح، في الكویت مساء الاربعاء، اشار الرئیس روحاني الى المشتركات الثقافیة والتاریخیة والدینیة بین ایران والكویت والعلاقات الاخویة والودیة بین الشعبین على مر التاریخ وقال، هنالك الكثیر من الطاقات لتعمیق وترسیخ العلاقات بین ایران والكویت في مختلف الابعاد، حیث یمكن تفعیلها كلها في مسار مصالح الشعبین وكذلك المنطقة.
ودعا الرئيس روحاني الى ضرورة تفعیل اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي لاسیما لتعریف الناشطین الاقتصادیین في القطاع الخاص بالبلدین على الامكانیات المتبادلة للتعاون، معربا عن امله في اقامة روابط متینة بین المستثمرین والقطاع الخاص في البلدین للاستفادة من الفرص المتاحة في اطار تطویر العلاقات الثنائیة.
واضاف : ان البلدین تربطهما علاقات وثیقة من الناحیة السیاسیة، ومن الضروري تنمیة وتوسیع ورفع العلاقات الاقتصادیة كذلك الى مستوى العلاقات السیاسیة، كما ان لایران والكویت فرصا كبیرة للتعاون في مجال الترانزیت وممر الجنوب – شمال، حیث یمكن الاستفادة من الامكانیات المتبادلة لتحقیق مصالح البلدین وشعوب المنطقة.
وتابع روحاني قائلا : ان العلاقات بین ایران والكویت لیست مجرد علاقات اقتصادیة، وانما ثمة امكانیات كثیرة للتعاون في المجالات الثقافیة والعلمیة والتقنیات الحدیثة.
واضاف، ان ایران على استعداد تام لتنمیة العلاقات مع الكویت على جمیع الاصعدة، ومن ضمنها الاستثمارات المشتركة في مختلف المشاریع.
من جانبه اكد امیر الكویت الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح عزم بلاده على تطویر العلاقات مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة في جمیع المجالات.
وخلال استقباله الرئیس الایراني حسن روحاني، اعرب امیر الكویت عن ارتیاحه لزیارة الرئیس روحاني ومواقفه الداعیة الى الوحدة، واعتبر ان الاوضاع الراهنة في المنطقة تتطلب من جمیع الدول ان تكون لها علاقات جیدة فیما بینها، ومن هذا المنطلق فان الكویت عازمة على تعزیز العلاقات مع طهران في جمیع المجالات.
كما اشار الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى العلاقات الطیبة والوثیقة بین البلدین، مؤكدا استعداد الكویت لتوسیع وتعمیق العلاقات مع ایران في جمیع المجالات.
واعرب عن شكره لمواقف ایران خلال احتلال الكویت من قبل نظام صدام، موضحا ان ایران وقفت الى جانب الكویت ابان احتلال صدام الحاقد، ومن هذا المنطلق فانها تعرب عن تقدیرها للشعب الایراني.
واكد الشیخ الصباح على ضرورة التنسیق والتضامن بین دول المنطقة والمسلمة في الظروف الاقلیمیة الراهنة، مشددا على ضرورة اتخاذ الخطوات في مسار ارساء الاسلام والاستقرار.
يذكر ان زيارة روحاني للكويت تاتي ضمن مسعى ايراني لاستجابة لمبادرة اطلقها امير الكويت صباح الاحمد في رسالة خاصة بعثها اليه باسم دول مجلس التعاون لتحسين العلاقات المتوترة بين بعض دول مجلس التعاون الست وبين ايران وفي مقدمتها السعودية التي تورطت في مشاريع دعم الارهاب في سوريا والعراق وتورطها بشن العدوان على اليمن ، فيما سارعت ايران الى دعم شعوب هذه الدول وتقديم اللاسلحة والذخيرة الى الجيشين السوري والعراقي والحشد الشعبي ، وهو ما دفع الرياض الى تصعيد خطابها الدبلوماسي والاعلامي ضد ايران واندفعت للتنسيق مع تل ابيب للعمل ضد ايران .

شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

أترك تعليق

من نحن ..؟

ان شبكة نهرين نت الاخبارية .. موقع اخباري مستقل لايخضع لاية جهات رسمية او حزبية .. ويشرف عليها اعلاميون مختصون لهم باع طويل في مجال العمل الاعلامي ، وتعتمد الشبكة في تغطيتها على الحياد والاسنقلالية ، وهي حريصة على ان يكون عملها الاعلامي متناولا لتطورات الاخبار ومستجداتها ، بنفس الوقت تحرص على تقديم باقة مستمرة من التقارير الخبرية الخاصة التي تغني القارئ والمتتبع بمعلومات حقيقية عن ظروف وخلفيات العديد من الاخبار والاحداث وبخاصة المتعلق منها بالشان العراقي والخليجي وتطورات الشرق الاوسط .