المعارضة التركية تعلن أنها ستطعن في نتيجة الاستفتاء

قال اردال اكسونجور نائب زعيم حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، إن ممارسات غير قانونية نفذت لصالح الحكومة في الاستفتاء الذي جرى الأحد، على تعديلات دستورية ستوسع صلاحيات الرئاسة.
وبحسب “رويترز” فقد قال اكسونجور في تصريحات للصحفيين في مقر حزبه: “العديد من الممارسات غير القانونية تنفذ لصالح الحكومة حاليا لكن ‭’‬لا‭’‬ ستفوز في النهاية”، مشيرا إلى قرار المجلس الأعلى للانتخابات قبول أصوات غير مختومة.

وأضاف أن حزبه سيطالب بإعادة فرز 60 % من بطاقات التصويت على التعديلات الدستورية.

وجاء في بيان على الموقع الإلكتروني للمجلس الأعلى للانتخابات قبل ساعات من إغلاق مراكز الاقتراع أن المجلس سيحصي أصواتا لم يختمها مسؤولوه بوصفها صحيحة إلا إذا ثبت أنها مزيفة متعللا بوجود عدد كبير من الشكاوى من أن مسؤولي المجلس في مراكز الاقتراع لم يقوموا بختم كل أوراق الاقتراع.

وذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية أن نسبة الأصوات المؤيدة للتعديلات الدستورية تقلصت إلى 51.7 بالمئة بعد فرز نحو 99 بالمئة من صناديق الاقتراع.

وأظهرت بيانات أن رافضي التعديلات تقدموا في أكبر ثلاث مدن تركية وهي اسطنبول وأنقرة وإزمير وفي جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية.

هذا وكان رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم ٫ قد اعلن مساء الاحد فوز مؤيدي توسيع سلطات الرئيس رجب اردوغان، وذلك رغم طعن المعارضة في النتيجة.

وقال يلديريم في كلمة القاها في مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم في انقرة “مواطني الاعزاء، تشير نتائج غير رسمية الى ان الاستفتاء الذي نص على جعل النظام رئاسيا توج بفوز النعم”.

واضاف “بهذا التصويت، فتحت صفحة جديدة في ديموقراطيتنا. ليس هناك خاسر في هذا الاستفتاء، الرابح هو تركيا”.

وتابع “حان الان وقت التضامن والوحدة وان نكون جميعا تركيا”.

وينص التعديل الدستوري الذي صوت عليه الاتراك الاحد على نقل السلطة التنفيذية الى الرئيس والغاء منصب رئيس الوزراء. وقد يتيح لاردوغان البقاء في الحكم حتى العام 2029.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.