أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الجهاد الاسلامي : غزة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام اعتداءات الاحتلال بحق أهلنا بالقدس

الجهاد الاسلامي : غزة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام اعتداءات الاحتلال بحق أهلنا بالقدس

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، اليوم السبت، “لاشك ان الرسالة من قطاع غزة قد وصلت، بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الاعتداءات المستمرة في القدس المحتلة، معتبراً أن معركتنا الحقيقية هي معركة القدس المستمرة والمشتعلة والتي لا يمكن أن تتوقف.

وقال القيادي المدلل خلال تصريحات إذاعية إن القدس المحتلة هي بوصلة الفلسطينيين ومن العناوين المهمة، والمقدسيين يدافعون عن 2 مليار مسلم، وما يحتاجونه هو الدعم والمساندة.
وبين المدلل بالرغم من أن الرسالة الأقوى جاءت من قطاع غزة على عربدة المستوطنين في القدس، الى ان الانظار تتجه للضفة المحتلة التي لابد من ان تُشعل النيران تحت اقدام المحتل الصهيوني نصرة للقدس.
وتابع: الاحتلال الاسرائيلي يحاول كسر إرادة شعبنا، الا ان المحاولات فشلت كون ان المقاومة لن تتراجع عن دورها، والقدس على رأس أولويات المقاومة الفلسطينية، وغزة ستبقى حاضرة رغم حصارها وجوعها.
وبشأن الغارات التي شنها الاحتلال “الاسرائيلي” على قطاع غزة، قال المدلل الاحتلال ليس بحاجة الى الذراع، فالعدوان “الاسرائيلي” مستمر على شعبنا ومقاومتنا اوصلت الرسالة بانها لن تقف مكتوفة الايدي والقدس هي قلب الصراع.

المصدر : شهاب

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

القضاء العراقي يصدر احكاما باعدام بحق 13 عنصرا من ارهابيي داعش والاعلام عن اعتقال افراد خلية ارهابية في كركوك

أعلن القضاء الاعلى الخميس عن الحكم بالاعدام على 13 عنصرا لتنظيم داعش خططوا لعمليات ارهابية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *