أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / طهران : حجم الاحتياطي لدينا من اليورانيوم المخصب بنسبة أقل من 5% بلغ الـ 1200 كيلوغرام

طهران : حجم الاحتياطي لدينا من اليورانيوم المخصب بنسبة أقل من 5% بلغ الـ 1200 كيلوغرام

أعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أنه بعد الخطوة الخامسة من تقليص التزامات طهران النووية تجاوز احتياطيها من اليورانيوم المخصب بنسبة أقل من 5%، حاجز الـ 1200 كيلوغرام.

وتابع: “ننتج حاليا 10 كيلوغرامات يوميا من اليورانيوم المخصب بنسبة أقل من 5%، بينما كانت كمية الإنتاج 7,5 كغ يوميا قبل توقيع الاتفاق النووي”.
وكانت إيران قد هددت قبل أيام بمراجعة تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ردا على تصعيد الضغط الأوروبي عبر التلويح بتفعيل آلية فض النزاع في الاتفاق النووي.
أفاد بذلك علي أصغر زارعان، المساعد الخاص لرئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، خلال جولة تفقدية في مفاعل فوردو النووي جنوب طهران، حيث أكد أنه بعد الخطوة الخامسة فإن طهران قادرة على تخصيب اليورانيوم بأي نسبة تريدها.
وأضاف المسؤول الإيراني أن طهران بدأت مشروع صناعة أجهزة طرد مركزي أقوى مرتين من الجيل الثامن IR8، وقال: “سنعلن عن إنتاج أجهزة طرد مركزي جديدة في أبريل المقبل”.
وفي وقت سابق أعلنت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، أن عمليات تخصيب اليورانيوم في منشأة “فوردو” ستتواصل على الرغم من إعادة فرض الولايات المتحدة عقوبات عليها.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

محكمة جنايات الانبار تصدر حكما بالاعدام شنقا على الارهابي الذي نفذ عملية قتل الشهيد البطل السيد مصطفي العداري في الفلوجة

أصدرت محكمة جنايات الانبار بهيأتها الأولى حكما بالإعدام شنقا على الارهابي الذي قام بقتل الشهيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *