أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / في تسارع عمليات التطبيع بين تل ابيب وابوظيي متواصل .. ومشروع ” قطار التطبيع ” للسفر ونقل البضائع .. هو المرحلة القادمة

في تسارع عمليات التطبيع بين تل ابيب وابوظيي متواصل .. ومشروع ” قطار التطبيع ” للسفر ونقل البضائع .. هو المرحلة القادمة

رفعت دولة الاحتلال الإسرائيلي الستار عن أهم مشاريع التطبيع الحديثة مع بعض من الدول الخليجية ، ليبدأ قطارها بالسير على سكة العلاقات مع الدول “المعتدلة”، من محطته الأولى “تل أبيب” حتى يصل إلى العاصمة السعودية، مروراً بالإمارات، ليعلن عن حقبة جديدة من علاقات كانت محظورة سابقاً سيكون أكثر المتضررين منها القضية الفلسطينية.


وكشفت وسائل الاعلام الاسرائيلية عن وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي ووزير الاستخبارات، يسرائيل كاتس، طرح خلال زيارته مؤخراً إلى أبوظبي، مبادرة لربط السعودية والخليج مروراً بالأردن بخط السكك الحديدية الإسرائيلية وصولاً إلى حيفا، وفق ما بينت صفحة “إسرائيل بالعربية” التابعة لخارجية الاحتلال.
وكشفت الصحيفة الاسرائيلية الأحد (7 يوليو الجاري)، أن المبادرة “تتمخض عن طرق تجارة إقليمية، أقصر وأرخص وأكثر أماناً، من شأنها دعم اقتصادات الدول”.


وكانت نشرت صحف اسرائيلية ، يوم الاثنين (1 يوليو الجاري)، صوراً للوزير كاتس تكشف عن زيارته للامارات بدعوة رسمية ، حيث حرص على نشر صور خاصة له مع حرسه الخاص من باحة مسجد زايد أحد أكبر مساجد العالم، خلال زيارته لأبوظبي نهاية شهر يونيو الماضي.
ويأتي هذا الإعلان في وقت تتسارع فيه عمليات تطبيع العلاقات بين “تل أبيب” وابوظبي وبقية الإمارات في مجالات امنية وعسكرية وسياسية واقتصادية ، وسط زيارات متبادلة، حققت قفزة كبيرة ف عمليات التطبيع الخيانية ، وعقب بدء ظهور العلاقات السرية للعيان، تمثلت آخرها بدعمها ومشاركتها في ورشة البحرين الخاصة بالشطر الاقتصادي لـ”صفقة القرن”.
وسابقاً، كان الوزير الاسرائيلي كاتس، متفاخراً حين تحدث بكل صراحة عن المشروع الذي سيتم الكشف عنه في 2019، وكشف في أبريل 2018، عن مخطط لإنشاء خطة سكة حديدية تربط بين فلسطين المحتلة والسعودية مروراً بالأردن ودول الخليج، تحت اسم “مشروع سكة السلام الإقليمي”، في خطوة قد تبدو متوقعة لعملية تطبيع متسارعة بين دولة الاحتلال والانظمة العربية الخيانية، والذي يرتكز على الرياض.
ووفق الخريطة التي عرضها كاتس، فإنّ “سكة السلام الإقليمي” ستنطلق من مدينة حيفا إلى بيسان (داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48)، لتمر عبر جسر الشيخ حسين الذي يربط بالأردن، ومن هناك إلى مدينة إربد شمالاً، ومن ثم إلى الدول الخليجية والسعودية المتطبعة مع الكيان الاسرائيلي.
وكشف “كاتس” حينها النقاب عن أن هناك محادثات مهمة مع دول عربية بشأن مشروع السكة، مضيفاً أنه “متفائل جداً” من احتمالية الدفع بالمشروع.
وزعم أن المشروع سيُساهم في تقوية الأردن وتحويلها إلى مركز مواصلات، إذ ستُمكن السكة ليس فقط من الوصول إلى موانئ حيفا، وإنما أيضاً إلى كل أنحاء الخليج، كما ستكون بمنزلة جسر بري.
ولفت حينها إلى أن مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاص إلى المنطقة، جيسون غيرنبلات، أعجب جداً بالمشروع، ووعد بطرحه على ترامب تمهيداً لتنفيذه على أرض الواقع بعد أن كان حلماً.
وقال محمد مصلح، الخبير في الشأن الإسرائيلي: إن “السعودية قد نجحت في تحقيق حلم دولة الاحتلال بالقطار الذي سيكون عابراً للقارات ويخترق العواصم العربية “المعتدلة”، ليجتاز كل الحدود والعقبات الإقليمية التي كانت تجعل من هذا الحلم صعباً حدوثه”.
“الدول العربية تجاوزت فعلياً مرحلة التطبيع وبدأت بمرحلة أكثر خطورة تتمثل بإنشاء تحالفات أمنية واستراتيجية واقتصادية مع إسرائيل، وهذا بالنسبة لدولة الاحتلال انتصار كبير قد تحقق في اختراق كل الدولة العربية برضا وقبول زعمائها”.
ويرى المراقبون أن “خط سكة الحديد في حال تم افتتاحه فعلياً العام (2019)، فسيكون ضربة قوية وموجعة للقضية الفلسطينية، ويكشف كذلك زيف الدول العربية، وعلى رأسها السعودية، التي تتغنى بالقضية الفلسطينية وتتحدث عن الدعم وتقديم المساعدات للفلسطينيين”.
ومنذ توليه منصب ولاية العهد، في يوليو 2017، رسم محمد بن سلمان صورة لمستقبل العلاقات الاقتصادية بين الرياض وتل أبيب، وقال: إن “إسرائيل تشكّل اقتصاداً كبيراً مقارنة بحجمها، كما أن اقتصادها متنامٍ”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

المتظاهرون يتراجعون ويسمحون بفتح البوابات الرئيسية الثلاث لمستودعات نفط الفاو ومينائها

توصلت قيادة عمليات البصرة واللجان التنسيقية للمتظاهرين في قضاء الفاو، إلى اتفاق لفتح البوابات الرئيسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *