أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / العراق / الانتخابات التشريعية في العراق / تحالف الفتح وائتلاف دولة القانون يعلنان تشكيل ” الكتلة البرلمانية الاكبر ” في صفعة قوية للمخطط الامريكي السعودي لايجاد بديل لها

تحالف الفتح وائتلاف دولة القانون يعلنان تشكيل ” الكتلة البرلمانية الاكبر ” في صفعة قوية للمخطط الامريكي السعودي لايجاد بديل لها

اعلن في بغداد في متصف ليلة الاثنين عن تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر والتي تضم تحالف الفتح ودولة القانون ونواب انسحبوا من تحالف النصر الذي يتراسه حيدر العبادي ونواب انسحبوا من تيار الحكمة بالاضافة الى نواب سنة ونواب كورد وبلغ عددهم145 نائبا.

وجاء هذا الاعلان بعد ساعات من اعلان تحالف النصر العبادي بانه تم تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر التي تضم ايضا تيار الحكمة وسائرون وهو الاعلان الذي سارع الوزير السعودي ثامر السبهان السفير السابق في العراق بنشر تغريدة بارك هذا الاعلان .
وكان راديو اوستن الاوروبي قد اعلن يوم السبت الماضي ٫ ان المبعوث الامريكي ماكغورك والسفير الامريكي في بغداد دوغلاس سيليمان يسارعان الخطى لاقناع تحالف النصر باعلان تشكيل الكتلة الاكبر بعد حصولهما على ضمانات من ممثلي عن تيار الحكمة وسائرون بالوقوف مع العبادي في هذه التحشيد وصولا الى تشكيل الكتلة الاكبر ومنح العبادي ولاية ثانية من خلال هذه الكتلة .
ويبدو ان هذه المساعي قد ادت مساء اليوم الاحد الى نشر وثيقة باسم “الكتلة النواة” تضم تواقيع عدد من رؤساء الكتل النيابية كرئيس الحكومة الحالي حيدر العبادي وزعيميّ تيار الحكمة والصدر، والاعلان عن تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر ٫ بيد أنه تبين لاحقًا أن عددًا منها مزوّر ٫ حيث اعلن عدد كبير من النواب الانسحاب من اعلان هذه الكتلة والإعلان بأن توقيع رؤساء الكتل لا يلزمهم لها ٫ بل ينبغي أخذ توقيعهم الشخصي وسارع النائبان الفهداوي وسليم الجبودي الى الاعلان انهما لم يوافقا على زج اسميهما في هذا التشكيلة البرلمانية ٫ بالاضافة الى نواب من تحالف النصر اعلنوا رفضهم المشاركة في هذا التكتل ٫ وهو ما يعني نقص عدد النواب المنضمين لهذا التكتل البرلماني وبالتالي فشله في تحقيق الكتلة البرلمانية الاكثر عددا .

الفتح ودولة القانون ينجحان في تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر

وفي الجانب الاخر ، اجتمع عدد كبير من النواب وبحضور رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ورئيس كتلة الفتح النيابية هادي العامري، حيث تم الاعلان في مؤتمر صحفي عن تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر ٫ ولوحظ تعرض قنوات عراقية مقربة من محور المقاومة تعرضها للتشويش لمنع بث اعلان تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر ومنها افاق والانوار الثانية والعهد وقنوات اخرى.
وضم التكتل الائتلافات النيابية التالية والتي يصل عدد نوابها الى145 ، مع أرجحية لزيادة العدد:
– كتلة البناء
– الفتح
– دولة القانون
– ائتلاف النصر جناح فالح الفياض
– اتحاد القوى العراقية
المشروع العربي
– حزب الجماهير
– حركة ارادة
يذكر ان الساحة العراقية تشهد منذ مدة تدخلًا مباشرًا من قبل السفارتين الأمريكية والسعودية للتاثير في تشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر وصولا الى تشكيل حكومة تكون متوائمة مع المصالح الامريكية والسعودية في العراق٫ وقام السفير الامريكي دوغلاس سيليمان والمبعوث الامريكي ماكغورك بالاتصال المباشر بالنواب واستخدام أسلوب الترغيب والترهيب معهم لدفعهم للانضمام في تشكيل الكتلة النيابية التي اعلن عنها تحالف النصر برئاسة العبادي والتي تضم نوابا من تيار الحكمة وتضم تحالف سائرون ٫ ولكن جاء اعلان تحالف الفتح ودولة القانون بتشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر بمشاركة نواب سنة ونواب كورد ونواب اسنحبوا من تيار الحكمة ومن تحالف النصر لتوجه صفعة قوية لمساع السفارتين الامريكية والسعودية في هذا الشان.

المصدر : نهرين نت + يو نيوز + راديو اوستن

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

حماس تستنكر قرار الخارجية الامريكية ادراج نائب رئيس مكتبها السياسي ” العاروري ” على قائمة الارهاب

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بشدة قرار وزارة الخارجية الأمريكية إدراج نائب رئيس المكتب السياسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *