أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / لاريجاني مستقبلا وزير الدفاع العبيدي يؤكد دعم سوريا والعراق في مواجهة ارهاب داعش

لاريجاني مستقبلا وزير الدفاع العبيدي يؤكد دعم سوريا والعراق في مواجهة ارهاب داعش

أكد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني ان القوى العظمى تهدد حاليا امن المنطقة برمتها ، وتهدد بضرب مسيرة التنمية والسيادة الشعبية في سورية والعراق ، واتهم هذه القوى بخلق الإرهاب ورعايته.
وقال لاريجاني خلال لقائه اليوم وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي إن إيران “تعتبر دعم العراق الذي يعاني من ارهاب “داعش ” الإرهابي واجبا حيث وقفت وستقف إلى جانبه في وجه أي تهديدات لأمنه واستقراره” ، مشيرا إلى أن بلاده دعمت منذ بدء تولي الحكومة العراقية الجديدة مهامها إقرار الديمقراطية زقيام حكومة وحدة وطنية في العراق.
واشار لاريجاني الى ضرورة تعزيز التعاون بين مكونات واطياف الشعب العراقي قائلا : إن “الوحدة والتضامن بين جميع أطياف ومكونات الشعب العراقي ستسهم في تسوية المشاكل والتحرك نحو التنمية والتقدم”.
بدوره أكد وزير الدفاع العراقي عزم بلاده الجاد للقضاء على الإرهاب اينما كان في العراق قائلا إن “عزم الحكومة والشعب العراقي للتغلب على المشاكل ودعم الدول الصديقة للعراق ولا سيما الاخوة الإيرانيين سيجعلنا متفائلين بالمستقبل”.
ونوه العبيدي بالمواقف الإيجابية للمسؤولين الإيرانيين ودعم إيران لبلاده الذي يبرهن على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين حسب تعبيره معربا عن أمله بنمو التعاون الأمني والدفاعي بين البلدين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

لافروف: بحثنا مع بغداد التعاون بالعملات الوطنية بدلا من الدولار

كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الاثنين، عن تخطيط العراق سداد ديونه لشركات بلاده بالدينار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *