أخبار عاجلة
الرئيسية / الولايات المتحدة / 40 وكالة استخبارات امريكية يتنكر موظفوها باسماء رجال أعمال ومستفيدين من الرعاية الاجتماعية ومحتجين سياسيين وحتى أطباء لكشف الانشطة المشبوهة

40 وكالة استخبارات امريكية يتنكر موظفوها باسماء رجال أعمال ومستفيدين من الرعاية الاجتماعية ومحتجين سياسيين وحتى أطباء لكشف الانشطة المشبوهة

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية،الأحد، أن الحكومة الفيدرالية وسعت بشكل كبير من عملياتها السرية خلال السنوات الأخيرة، بفضل الاستعانة بضباط من 40 وكالة على الأقل ليتنكروا في زي رجال أعمال ومستفيدين من الرعاية الاجتماعية ومحتجين سياسيين وحتى أطباء أو وزراء، وذلك لكشف المخالفات والسجلات المشبوهة وغيرها.

وتاتي هذه المعلومات لتؤكد وجود ظاهرة من السخط الشعبي في اوساط الامريكيين من هوس الوكالات الامنية بمختلف انواعها في التجسس واخرتقات الخصوصيات الشخصية للمواطنية بحجة محاربة الارهاب ، ومطاردة المشتبه بهم في التخطيط لعمليات ارهابية في البلاد .
وقالت الصحيفة – في تقرير حصري لها بثته على موقعها الإلكتروني- إن فرقًا صغيرة من ضباط سريين ارتدوا ملابس طلابية عادية وانضموا لتظاهرة كبيرة أمام المحكمة العليا بهدف الكشف عن أي نشاط مشبوه، وذلك وفقًا لمسئولين مطلعين على هذه القضية.
وأفادت أن سجلات المحكمة تظهر أيضا أن “دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية” سمحت بإدخال عشرات العملاء السريين لمطاردة المشتبه بهم في التهرب من الضرائب حول العالم، من خلال التنكر وانتحال مهن مثل مأمورو الضرائب والمحاسبون المختصون في التحقيق مع تجار المخدرات أو تجار اليخوت وغيرها من المهن الأخرى.
إلى جانب ذلك، انتشر أكثر من مائة عميل سرى بوصفهم مستفيدين من طوابع المعونة الغذائية التى تقدمها وزارة الزراعة الأمريكية داخل آلاف المخازن المنتشرة في الأحياء لكشف أى عمليات احتيال والقبض على البائعين المشبوهين، حسبما قال مسؤولون.
ونقلت نيويورك تايمز عن مسئولين وعملاء سابقين ووثائق سرية، قولهم” إن العمل السرى، الذى ينطوى على مخاطر فى بعض الأحيان، كان فى السابق حكرا، إلى حد كبير، على مكتب التحقيقات الفيدرالى، المعروف باسم الـ”اف.بى.آى” وعدد قليل من وكالات إنفاذ القانون على المستوى الاتحادى، ولكن ثمة تغييرات طرأت على السياسات والتكتيكات خلال العقد الماضى نتجت عن تشكيل فرق سرية تديرها وكالات منتشرة داخل كل زاوية من زوايا الحكومة الفيدرالية”.
ويقول بعض مسؤولى هذه الوكالات إن مثل هذه العمليات منحتهم أداة جديدة تقدر على جمع الأدلة بطرق لم تُقدم فى السابق من خلال الطرق المعهودة لإنفاذ القانون، مما أدى إلى المزيد من الملاحقات القضائية، ولكن مسألة توسيع نطاق العمل السري، الذى يمكن أن يستهدف أفرادا أو فئات أو مشتبه بهم، أثارت أيضا العديد من المخاوف بشأن انتهاك الحريات المدنية وغيرها من الأمور،وقد أدى ذلك أيضا إلى تجلى العديد من المشاكل الخفية، مثل الأموال المفقودة والتحقيقات المشتبه فيها.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وفاة رئيس مجلس ‏الأمناء في تجمع العلماء المسلمين في لبنان القاضي الشيخ أحمد الزين

اعلن في لبنان وفاة رئيس مجلس ‏الأمناء في تجمع العلماء المسلمين القاضي الشيخ أحمد الزين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *