أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الكيان الاسرائيلي / الارهاب الصهيوني / الرئيس الإيراني: لن نترك جريمة الكيان الصهيوني في دمشق دون رد

الرئيس الإيراني: لن نترك جريمة الكيان الصهيوني في دمشق دون رد

أدان الرئيس الايراني، السيد إبراهيم رئيسي، العملية الإرهابية التي نفذها العدو الصهيوني في العاصمة السورية دمشق وراح ضحيتها 5 من المستشارين الإيرانيين، معتبرًا أنَّ استمرار مثل هذه الأعمال الإرهابية والإجرامية يشير إلى تزايد فشل وهزيمة الكيان الصهيوني غير الشرعي.

وأضاف الرئيس الإيراني في رسالة التعزية بالشهداء: “مما لا شك فيه أنَّ استمرار مثل هذه الاعمال الإرهابية المتطرفة تشير إلى تزايد فشل وهزيمة الكيان الصهيوني غير الشرعي في تحقيق أهدافه القذرة وعمق اليأس والعجز أمام مقاتلي جبهة المقاومة”، مشددًا على أنَّ هذه الجريمة لن تمرَّ دون رد من قبل الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ولفت إلى أنَّ جرائم الكيان الصهيوني الغاصب الأخيرة والتي تجري في ظل دعم دول الاستكبار وعلى رأسها أميركا وصمت المحافل العالمية بانتهاك كافة المواثيق الدولية والمبادئ الإنسانية، ستكون بالتأكيد وصمة عار أخرى على الملف الأسود لجميع أدعياء حقوق الإنسان.

هذا، وتقدم السيد رئيسي من آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي وجبهة المقاومة والحرس الثوري والأمة الإسلامية في إيران وذوي الشهداء حجة الله أمیدوار، علي آغازاده، حسین محمدي، سعید کریمي ومحمد أمین صمدي بأحر التعازي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الحوثيون: نفذنا عمليات عسكرية بعدد من المسيرات على سفن حربية أمريكية وعلى مواقع حساسة في إيلات

أعلن العميد يحيى سريع المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية : ” تنفيذ سلاح الجو المسير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *