أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الفريق قاسم عطا : قوات الجيش والحشد الشعبي تسيطر على 80 بالمائة من ديالى وتكبد داعش خسائر فادحة

الفريق قاسم عطا : قوات الجيش والحشد الشعبي تسيطر على 80 بالمائة من ديالى وتكبد داعش خسائر فادحة

أكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية الفريق قاسم عطا أن الجيش وقوات الحشد الشغبي تسيطر على 80% من محافظة ديالى، وأن تنظيم (داعش الوهابي ) الإرهابي تكبد خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

وقال قاسم عطا ، أن “هناك متغيرا واضحا في الاستراتيجية الأمنية العراقية.. المعارك مستمرة وتتجه نحو الأفضل”، منوها إلى أن القوات الأمنية في ديالى صدت عملية للاقتراب من منطقة (الصدور) وتم قتل جميع أفراد هذه المجموعة الإرهابية التي اقتربت من تلك المنطقة.
وأضاف أنه “تم تنفيذ عمليات في محافظة الأنبار، وكذلك في منطقة جرف الصخر جنوب غرب بغداد، وذلك بدعم جوى من قبل القوات العراقية، كما تسببت قوات التحالف فى خسائر في الأرواح والمعدات فى صفوف تنظيم (داعش) الإرهابي” .
ووصف الفريق عطا، الضربات الجوية التى تشنها قوات التحالف ضد معاقل التنظيم بانها “مفيدة ومؤثرة وفى وتيرة تصاعدية”!! موضحا أن هذه الضربات التى تتم بالتنسيق مع قيادات العمليات المشتركة تركزت فى جنوب الموصل وغربها وجنوب غرب كركوك وأطراف ديالى ومحيط محافظة الأنبار وأيضا شمال منطقة جرف الصخر.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزارة الامن الايرانية تنشر صورة عميل الموساد المتورط بعملية التخريب في ” مفاعل نطنز ” وتؤكد انها تعمل على استعادته بعد هروبه للخارج قبيل الحادثة

نشرت وزارة الامن الايرانية اليوم السبت، صورة عميل الموساد الاسرائيلي المتورط في عملية التحريب التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *