أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / ابو علي العسكري اللمتحدث باسم كتائب حزب الله يسخر من رواية خلية الاعلام الامني بشان الهجوم على قاعدة بلد الجوية

ابو علي العسكري اللمتحدث باسم كتائب حزب الله يسخر من رواية خلية الاعلام الامني بشان الهجوم على قاعدة بلد الجوية

سخر المتحدث العسكري باسم لكتائب حزب الله – العراق ابو علي العسكري من رواية خلية الاعلام الامني حول استهداف ” قاعدة بلد” الجوية ووصفها بالمثيرة للسخرية وتحمل الكثير من المغالطات.
العالم-العراق

واوضح ابو علي العسكري في تغريدة، السبت، ان الطائرة الهجومية وهي تسير نحو الهدف وليست لها القدرة على تغيير مسارها او العودة الى قاعدة الانطلاق.
واضاف ان الطائرة لا تعمل في اجواء الضباب ولا تحتاج الى الاقتراب من الهدف وهي تعمل ولا ترى بالعين المجردة.
وتابع ان الطائرة المسيرة ليس لديها خيار حتى تلوذ بالفرار كما قالت الخلية لانها (مسيرة) لا (مخيرة).
وفي وقت سابق، السبت، كشفت خلية الإعلام الأمني الحكومية في العراق، في بيان تفاصيل محاولة استهداف قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين، مشيرة إلى أن “ثلاث طائرات مسيرة اقتربت من المحيط الجنوبي لقاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين، تمت مشاهدتها بالعين المجردة من قبل القوة المكلفة بحماية الأبراج الخارجية والتأكد بأنها طائرات معادية”.
وأوضحت الخلية أن “القوة قامت بفتح النار باتجاه هذه الطائرات التي لاذت بالفرار”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الدفاع الروسية: تدمير أكثر من 70 صاروخ هيمارس ومنصتي إطلاق في قصف على كريفوي روغ

أفادت وزارة الدفاع الروسية بتدمير أكثر من 70 صاروخا من طراز هيمارس “HIMARS” ومنصتي إطلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *