أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / منظمة العفو الدولية تكشف عن قيام طالبان بقتل 13 جنديا وضابطا شيعيا في الجيش الافغاني بعد استسلام وحدة عسكرية لهم

منظمة العفو الدولية تكشف عن قيام طالبان بقتل 13 جنديا وضابطا شيعيا في الجيش الافغاني بعد استسلام وحدة عسكرية لهم

في تاكيد علي النهج الطائفي المعادي الذي تمارسه حركة طالبان ضد المواطنين الشيعة الافغان من قومية الهزارة ٫ اكدت منظمة العفو الدولية، إن طالبان قتلت خارج نطاق القضاء 13 جنديا وضابطا في الجيش الافغاني من عرقية الهزارة، من منتسبي وحدة عسكرية استسلموا لها بعدما اعطتهم طالبان مواثيق بعدم التعرض لهم.

وقال شهود عيان ان الجنود والضباط الشيعة الثلاثة عشر تم تمييزهم عن اكثر من سبعين جنديا وضابطا افغانيا استسلموا الها ٫ وقام مسلحو طالبان بفصلهم عن الجنود الافغان السنة وتم تنفيذ الاعدام بهم دون اية محاكمة او تحقيق ٫ واعتبر مسلحو طالبان انتمائهم للمذهب الشيعي سببا كافيا لاعدامهم في نجسيد لسلوك طائفي بربري مقيبت ضد الشيعة الافغان .
ووفقا لتحقيق أجرته منظمة العفو الدولية ، وقعت عمليات القتل في قرية كاهور بولاية دايكندي وسط أفغانستان في 30 أغسطس. وكان 11 من الضحايا من أفراد قوات الأمن الوطني الأفغانية ومدنيان، بينهما فتاة تبلغ من العمر 17 عاما.
وقالت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية، أنياس كالامار، إن “عمليات الإعدام بدم بارد (ضد الهزارة) هي دليل آخر على ارتكاب طالبان الانتهاكات المروعة نفسها التي اشتهروا بها خلال حكمهم السابق لأفغانستان”.
وتشكل عرقية الهزارة الشيعة حوالي 9 % من سكان أفغانستان، البالغ عددهم 36 مليون نسمة. وغالبا ما يتم استهداف أفرادها لأنهم شيعة في دولة ذات أغلبية سنية ويتم اسهداف مدارسهم ومناسباتهم في عاشوراء واحياءهم بتفجيرات ارهابية تنفذها جماعات داعش الارهابي ومسلحي طالبان طوال السنوات الماضية .
ولم يرد الناطقان باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد وبلال كريمي، على مكالمات الأسوشييتيدبرس للتعليق.
وجاءت عمليات القتل بعد حوالي أسبوعين من سيطرة طالبان على أفغانستان في حملة خاطفة بلغت ذروتها بالاستيلاء على العاصمة كابول، حيث سعى قادة طالبان في ذلك الوقت.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الدفاع الروسية: تدمير أكثر من 70 صاروخ هيمارس ومنصتي إطلاق في قصف على كريفوي روغ

أفادت وزارة الدفاع الروسية بتدمير أكثر من 70 صاروخا من طراز هيمارس “HIMARS” ومنصتي إطلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *