أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / القضاء الإيراني يوجه تهماً إلى 37 شخصية وكياناً أميركياً لتورطهم في قضايا اغتيال العلماء النوويين الشهداء بين عامي 2010 و2020

القضاء الإيراني يوجه تهماً إلى 37 شخصية وكياناً أميركياً لتورطهم في قضايا اغتيال العلماء النوويين الشهداء بين عامي 2010 و2020

وجه القضاء الإيراني، اليوم السبت، تهماً إلى 37 شخصية وكياناً أميركياً لتورطهم في قضايا اغتيال العلماء النوويين الشهداء بين عامي 2010 و2020

وبين الشخصيات الذين تضمنّهم محضر الاتهام الرئيسين السابقين باراك أوباما ودونالد ترامب ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، إضافةً إلى كيانات تابعة للولايات المتحدة، منها وزارة الدفاع والمصرف الفيدرالي.
هذا وتم إبلاغ السلطات الأميركية بمحضر الاتهام من خلال مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن.
وقال قاضي المحكمة سلمان بور مريدي إنّه “لم تشكل محاكم في العالم لإدانة جرائم الولايات المتحدة بينما أصدرت الولايات المتحدة وعدد من محاكمها أحكاماً ضد إيران و المواطنين الإيرانيين وجمّدت الأصول الإيرانية”.
وأضاف أنّه “في المقابل هذه المحكمة الوحيدة في إيران التي تملك صلاحيات للنظر في قضايا لها أبعاد دولية”، مشيراً إلى أنّه “نحاول إدانة السلطات الأميركية، ونعتبر إسرائيل ذراعاً للولايات المتحدة في المنطقة، وبما أننا لا نعترف رسمياً بهذا الكيان الغاصب، لم نذكره في محضر الاتهام”.
فيما يلي سلسلة الاغتيالات التي تعرض لها علماء نوويون إيرانيون منذ العام 2010:

الشهيد مصطفى أحمدي روشن
استشهد المهندس الكيميائي روشن (32 عاما) في انفجار قنبلة لاصقة في سيارته، وضعها راكب دراجة نارية في طهران في يناير/كانون الثاني 2012، وقالت إيران إن القتيل كان عالما نوويا أشرف على قسم في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، وألقت طهران بمسؤولية الهجوم على إسرائيل والولايات المتحدة.

الشهيد داريوش رضائي
استشهد عندما استهدفه عملاء الموساد باطلاق وابل من الرصاص عليه وهو في الـ35 من عمره شرقي طهران يوم 23 يوليو/تموز 2011. وكان محاضرا في الجامعة، وهو حاصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء. وقال نائب وزير الداخلية الإيراني وقتها إنه لم يكن للقتيل أي صلة بالبرنامج النووي الإيراني، وذلك بعد أن أشارت تقارير في بعض وسائل الإعلام إلى مثل تلك الصلة.

الشهيد مجيد شهرياري
استشهد وأصيبت زوجته في انفجار سيارة ملغومة في طهران يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2010، وقال مسؤولون إيرانيون إن الحادث “هجوم برعاية إسرائيلية أو أميركية على برنامج البلاد النووي”.
ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن رئيس وكالة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي قوله وقتها إن شهرياري كان له دور في أحد أكبر المشروعات النووية في البلاد، دون أن يفصح عن المزيد. وكان القتيل محاضرا في جامعة شهيد بهشتي.

الشهيد فريدون عباسي دواني
أصيب العالم النووي الايراني فريدون دواني هو وزوجته في انفجار سيارة ملغومة في اليوم نفسه الذي استشهد فيه مجيد شهرياري. وقال وزير المخابرات الإيراني آنذاك حيدر مصلحي “هذا العمل الإرهابي نفذته أجهزة مخابرات مثل المخابرات المركزية الأميركية -“سي آي إيه” (CIA)- والموساد و”إم آي6″ (MI6)”، وهو اسم المخابرات البريطانية.
وشغل دواني منصب نائب رئيس ومدير منظمة الطاقة الذرية في فبراير/شباط 2011 وفقا لما ذكرته وقتها وكالة فارس للأنباء، لكن وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء ذكرت أنه أقيل من منصبه في أغسطس/آب 2013. وفرضت الأمم المتحدة عقوبات على عباسي دواني، الذي كان رئيسا لقسم الفيزياء في جامعة الإمام الحسين، بسبب ما قال عنه مسؤولون غربيون إنها مشاركته فيما يشتبه في أنها أبحاث لتطوير أسلحة نووية.

الشهيد مسعود علي محمدي
استشهد بتفجير قنبلة عن بعد يوم 12 يناير/كانون الثاني 2010 في طهران. ووصف مسؤولون إيرانيون مسعود علي محمدي، وهو أستاذ فيزياء، بأنه عالم نووي، لكن متحدثا قال إنه لم يعمل لصالح منظمة الطاقة الذرية. وكان يحاضر في جامعة طهران.
وقالت مصادر غربية إنه عمل بشكل وثيق مع فخري زاده ومع فريدون عباسي دواني، وكلاهما خضع لعقوبات من الأمم المتحدة بسبب عملهما في أنشطة يشتبه في أنها تهدف لتطوير أسلحة نووية. وقال أستاذ غربي في الفيزياء إن قائمة بالأبحاث التي نشرها علي محمدي على الموقع الإلكتروني لجامعة طهران تشير إلى أن تخصصه كان فيزياء الجسيمات النظرية وليس الطاقة النووية.

الشهيد محسن فخري زاده

استشهد محسن فحري زادة في السابع والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، ووقعت عملية الاغتيال بعملية معقدة شارك في التحضير لها عملاء الموساد ونفذت باوامر ضدرت عبر الاقمار الاصطناعية الى جهاز روبوت زود بمدفع رشاش ووضع في سيارة مزودة بكاميرات في تقاطع طريق في مدينة أبسرد بدماوند التابعة للعاصمة طهران . وكان الإعلام ومراكز الأبحاث والتفكير في إسرائيل والغرب يصف الشهيد محسن فخري زادة بأنه “أب القنبلة النووية الايرانية”،

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مسؤول ايراني يعلن السيطرة على الهجوم السيبراني على محطات البنزين بالبلاد

اعلن امين المجلس الاعلى للاجواء الافتراضية في الجمهورية الاسلامية الايرانية ابوالحسن فيروزآبادي عن السيطرة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *