أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / طهران: بانضمام إيران إلى منظمة شنغهاي اكتملت أضلاع مربع القوة في الشرق

طهران: بانضمام إيران إلى منظمة شنغهاي اكتملت أضلاع مربع القوة في الشرق

قال المتحدث باسم هيئة الرئاسة في البرلمان الإيراني، نظام الدين موسوي، إنه “بانضمام إيران إلى منظمة شنغهاي اكتملت أضلاع مربع القوة في الشرق”.

وأضاف موسوي : “نشهد إقامة نظام عالمي جديد حيث تعتبر رباعية القوة في الشرق من أهم اللاعبين الدوليين في هذه المنظومة العالمية الجديدة”.
وأكد أن “روسيا و الصين و الهند القوى الثلاثة في منظمة شنغهاي تتمتع بمكانة اقتصادية و عسكرية مرموقة في العالم و انضمام إيران اليها يعتبر أمرا هاما على المستوى الاستراتيجي”.بالنظر لموقع ايران الاستراتيجي و مصادر الطاقة التي تمتلكها إلى جانب تأثيرها السياسي و المعنوي في العالم الإسلامي
وتابع موسوي: “هذه المنظمة وخلافا لنظيرها الغربي أي حلف “الناتو” لا تقتصر فقط على التعاون العسكري بل تمتد إلى مجالات مختلفة منها الاقتصاد و التجارة و الثقافة و الطاقة و مكافحة الإرهاب و تهريب السلع و المخدرات”.
وأشار إلى أن “انضمام إيران إلى هذه المنظمة يعني التوصل إلى سوق حجمه 3 مليار نسمة و هذه فرصة كبيرة يجب أن نملك خارطة طريق لاستغلالها بأفضل طريقة”.
وختم المتحدث باسم هيئة الرئاسة في البرلمان الإيراني قوله: “انضمام إيران إلى هذه المنظمة على الرغم من معارضة واشنطن يثبت أن عصر السياسات الأحادية انتهى و نشهد إقامة نظام عالمي جديد”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

وزير الخارجية التركي : وجودنا في سوريا وليبيا يمثل ضمانا لاستقرار الأوضاع فيهما

اعتبر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن وجود تركيا في سوريا وليبيا يمثل ضمانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *