أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / فلسطين / الاسرى الفلسطينيون / فرار ستة اسرى فلسطينيين من سجن جلبوع الاسرائيلي وجيش الاحتلال يستنفر قواته لتعقبهم

فرار ستة اسرى فلسطينيين من سجن جلبوع الاسرائيلي وجيش الاحتلال يستنفر قواته لتعقبهم

تمكن ستة من الاسرى الفلسطينيين من الفرار ، ليلة الأحد-الإثنين، من سجن جلبوع، شمالا، عبر نفق حفروه، بحسب مصلحة سجون الاحتلال “الإسرائيلي”. ونقلت قناة (كان) الاسرائيلية الرسمية عن مصلحة السجون قولها إنّ 6 معتقلين حفروا نفقًا خرجوا منه من سجن (جلبوع).

ونوهت القناة، إلى أنّ زكريا الزبيدي، القائد السابق في كتائب شهداء الأقصى عضو المجلس الثوري للحركة، من بين الفارين. وقالت القناة إنّ الخمسة الباقين ينتمون لحركة “الجهاد الإسلامي”، وهم: مناضل يعقوب نفيعات، ومحمد قاسم العارضة، ويعقوب محمود قدر.

وقالت صحيفة هآرتس، نقلا عن مصلحة السجون، إن الأسرى الهاربين الستة كانوا في نفس الزنزانة.
ذكرت أن طول النفق الذي حفروه يصل إلى عشرات الأمتار، وتم اكتشاف فتحة النفق على بُعد أمتار قليلة خارج أسوار السجن. بدورها، نقلت القناة 12 الخاصة، عن مسؤول كبير في الشرطة، قوله إن حادثة هروب الأسرى “أحد أخطر الحوادث الأمنية بشكل عام”.
وذكرت صحيفة “معاريف” إنّه تم استدعاء قوات كبيرة من الشرطة، إلى مكان الحادث، التي تقوم حاليًا بعمليات بحث باستخدام المروحيات في المنطقة. وقال موقع “واللا” الإخباري، إنّ كافة المعتقلين الفارين يقضون عقوبة بالسجن المؤبد (مدى الحياة).

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

مسؤول ايراني يعلن السيطرة على الهجوم السيبراني على محطات البنزين بالبلاد

اعلن امين المجلس الاعلى للاجواء الافتراضية في الجمهورية الاسلامية الايرانية ابوالحسن فيروزآبادي عن السيطرة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *