أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / دراسة لوكالة ناسا الامريكية تؤكد : سد النهضة الاثيوبي له اثار كارثية وخطيرة جدا على مصر

دراسة لوكالة ناسا الامريكية تؤكد : سد النهضة الاثيوبي له اثار كارثية وخطيرة جدا على مصر

كشفت دراسة أمريكية عن “أضرار كارثية” يمكن أن تحدث جراء الملء السريع لسد النهضة الإثيوبي، قد تصل إلى تقليل إمدادات المياه لمصر بمقدار يفوق الثلث.

وقال عالم الفضاء المصري في وكالة ناسا عصام حجي والمشارك في الدراسة، عبر حسابه في تويتر: “بحثنا عن آثار سد النهضة على مصر في حالة عدم معالجة العجز المائي، تراجع الرقعة الزراعية بنسبة تصل إلى 72%، ووصول معدل البطالة إلى نسبة تصل لـ 25%، انخفاض الناتج القومي للفرد بنسبة تصل إلى 8%”.
وتابع قائلا :”على الرغم من المخاطر التي ذكرتها، قدمت الدراسة عددا من الحلول المقترحة لسد العجز في الموارد المائية من خلال ضخ المزيد من المياه الجوفية وزراعة أنواع مختلفة من المحاصيل وتحسين أنظمة الري ووسائل أخرى”.
وتعثرت المفاوضات المستمرة منذ عقد حول سد النهضة بين مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى، بعد فشل الجولة الأخيرة من المفاوضات التى عقدت فى أبريل الماضي فى الكونغو الديمقراطية التي تترأس الاتحاد الإفريقي في دورته الحالية.
وتتمسك مصر والسودان بضرورة التوصل إلى اتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة يراعي مصالح الدول الثلاث، وتجنب أي إجراءات أحادية الجانب، وهو ما ترفضه إثيوبيا.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

موقع متخصص بتتبع شحنات وتاقلات النفط يؤكد : سفينة ثالثة ايرانية محملة بالوقود انطلقت باتجاه لبنان

ذكر موقع “تانكر تراكرز” الإلكتروني لتتبع شحنات النفط أن ناقلة ايرانية ثالثة محملة بالوقود أبحرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *