أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / غضب شعبي وتظاهرات في الضفة الغربية بعد الاعلان عن اغتيال السلطة الفلسطنية المعارض لها الناشط الفلسطيني نزار بنات بعد اعتقاله بساعتين

غضب شعبي وتظاهرات في الضفة الغربية بعد الاعلان عن اغتيال السلطة الفلسطنية المعارض لها الناشط الفلسطيني نزار بنات بعد اعتقاله بساعتين

استيقظ الشعب الفلسطيني اليوم الخميس على نبأ مفجع باغتيال وتصفية المعارض للسلطة الفلسطينية الناشط السياسي المستقل والداعم للمقاومة المجاهد نزار بنات بعد اعتقاله بساعتين من اعتقاله من قبل قوة تابعة للسلطة الفلسطينية.

وسارعت عائلة الشهيد الناشط نزار بنات باتهام السلطة الفلسطينية باغتياله خلال عملية اعتقاله فجر اليوم في الخليل.
وشهدت رام الله والخليل تظاهرات تدين جريمة اغتيال السلطة الفلسطينية للناشط الفلسطيني الداعم للمقاومة نزار بنات.
وقال محمد نجل الشهيد نزار بنات والذي كان يرافق نزار لحظة اعتقاله في اتصال مع وسيلة اعلام فلسطينية إن قوة مشتركة من الأمن الوقائي والمخابرات اقتحمت المنزل الساعة 3:20 فجرا بعد تفجيرها الأبواب.
وأضاف لـ “شبكة قدس”: قام 25 عسكريا ببزاتهم العسكرية بالاعتداء على نزار بالهراوات والقضبان الحديدية على رأسه، وقد تمت مهاجمته قبل أن يستيقظ من نومه حتى.
وأوضح أن نزار خرج مع القوة المشتركة “يمشي على رجليه، ورواية المحافظ غير صحيحة”، واصفا ما جرى بعملية اغتيال منظمة.
وأشار إلى أن نزار كان مهددا من قبل الأجهزة الأمنية.
وقال عمار ابن عم الناشط الشهيد نزار بنات في مقابلة مع قدس، والذي كان شاهدا على ما جرى، أن القوة المشتركة قامت بتجريد نزار من ملابسه وواصلت الاعتداء عليه بطريقة وحشية ونقلته إلى جهة مجهولة.
وأوضح أن نزار كان قد تعرض لتهديدات سابقة من عدة جهات باغتياله، وقد سبق ذلك محاولة اغتياله في منزله قبل شهرين من خلال إطلاق النار، وقد وصله رسائل تهديد من ضباط ومسؤولين بالأجهزة الأمنية.
واعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنّ اعتقال ومن ثم اغتيال “نزار”؛ يفتح مجددًا طبيعة دور ووظيفة السلطة وأجهزتها الأمنية، واستباحتها لحقوق المواطنين الديمقراطيّة؛ من خلال سياسة كم الأفواه والملاحقة والاعتقال والقتل، وهذا ما يجب ألّا يسكت عنه أو يمر مرور الكرام؛
وحمّلت الجبهة الشعبيّة السلطة الفلسطينيّة المسؤوليّة عن اغتيال الناشط المعارض الوطني نزار بنات من خلال إقدام أجهزة أمنها على اعتقاله ووفاته بعد ساعات قليلة من هذا الاعتقال.
وأدان عضو المكتب السياسي لحركة حماس سامي أبو زهري جريمة اغتيال أجهزة أمن السلطة للناشط والمرشح البرلماني نزار بنات، وأنها تعكس السياسة الدموية للسلطة في تصفية الحسابات
ودعا أبو زهري الى محاكمة القتلة، واعتبر أن رئيس الحكومة محمد شتية يتحمل المسؤولية الأولى عن الجريمة.
واعتبر القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد أن ما جرى مع الناشط السياسي نزار بنات جريمة “اغتيال جبانة مكتملة الأركان قامت بها أجهزة أمن السلطة.”
واستنكرت حركة الجهاد الإسلامي الجريمة التي أدت لقتل المعارض السياسي نزار بنات، وقالت إنه كان معروفا بمواقفه المعارضة للسلطة وحكومتها.
و اعتبرت حركة الجهــــــــــاد الإسلامي أن اغتيال “الناشط نزار بنات يكشف مدى التعدي على الحريات وقمع وملاحقة كل المعارضين لسياسات السلطة ونطالب بموقف وطني مسؤول إزاء هذه الجريمة وغيرها من جرائم القمع الذي وصل لمستويات خطيرة”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

واشنطن تتبنى النظرية الاسرائيلية : واثقون أن إيران هي التي نفذت الهجوم على السفينة الإسرائيلية قبالة سواحل عمان

في تبن سريع للرواية الاسرائيلية بشان تعرض احدى ناقلاتها الى هجومين نفذتها طائرة مسيرة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *