أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / السفير الايراني ايرج مسجدي : الوجود العسكري الامريكي في العراق يزيد من زعزعة الامن ويساهم في تنام الارهاب

السفير الايراني ايرج مسجدي : الوجود العسكري الامريكي في العراق يزيد من زعزعة الامن ويساهم في تنام الارهاب

حذر سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى العراق ايرج مسجدي ٬ من أن الوجود العسكري الأمريكي في العراق٫ لن يؤدي سوى إلى مزيد من زعزعة الأمن وتنامي الإرهاب ، وسيؤدي إلى إنشاء آلية استعمارية ٫ ومعربا عن قلقه من الوجود العسكري الأمريكي في العراق.

وشدد السفير مسجدي ٫ علي ان وجود القوات الأجنبية في العراق بما في ذلك القوات الأمريكية في العراق ، يخلق جواً من انعدام الأمن ويساهم في تنامي خطر الإرهاب والتحديات الأمنية”.
وادان مسجدي في جانب اخر من تصريحاته جهود واشنطن لتحويل العراق إلى ساحة معركة مع إيران ، قائلاً إن الولايات المتحدة “اغتالت علانية وبوقاحة قائدنا العسكري الأعلى [الجنرال الحاج قاسم سليماني ، الذي كان ضيفًا رسميًا على الحكومة العراقية كما اغتالت نائب رئيس الحشد الشعبي الحاج ابو مهدي المهندس .
ثم أشار مسجدي إلى العمل الإرهابي الأمريكي باغتيال الجنرال الحاج قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس قرب مطار بغداد الدولي وقال : “هل يجب أن يستمر هذا العمل الارهابي دون رد؟ وتساءل قائلا “هل تتوقع ان يقر للمقاومة في العراق التي استشهد قائدها ابو مهدي المهندس قرارها ؟”
واكد السفير ايرج مسجدي على أن إيران لن تتدخل ابدا في الشؤون الداخلية للعراق ،منوها الى أن طهران تعترف بالمصالح الوطنية للعراق أفضل من أي جهة اخرى. مضيفا ان، العراق بلد صديق وشقيق ، وقادتنا يدركون مصالحهم الوطنية أفضل من أي احد آخر ٬ ومشددا على ان إيران تتطلع إلى تعزيز الأمن والنظام وإعادة الإعمار في العراق.
وردا على سؤال حول أسلحة الحشد الشعبي في العراق ، قال السفير مسجدي إنه “شأن داخلي” .
الى ذلك اشار مسجدي الى قرار مجلس النواب العراقي المطالب بخروج القوات الاميركية من العراق ٫ معربا عن امله في ان يتم تنفيذ هذا القرار على وجه السرعة .
وشدد الدبلوماسي الإيراني على دعم إيران الكامل للحكومة العراقية ، مؤكدًا أن دعم إيران للحكومة العراقية غير مشروط ، بغض النظر عن أي قرار يتخذه العراق للسماح باستمرار وجود القوات الأمريكية أو خروجها.
واضاف مسجدي إن “إيران والعراق ، باعتبارهما جارتين تاريخيتين ، لديهما الكثير من القواسم المشتركة التي ربطت مصير البلدين معًا”. واضاف “سنبقى دائما جيرانا لذا لا توجد دولة تريد رفاهية الشعب العراقي بقدر ما نريد لها ايران “. واصفا العلاقات بين إيران والعراق بالراسخة ، و “بغض النظر عن الحكومة التي تحكم العراق ، فإن العلاقات بين البلدين مترابطة في مختلف المجالات الى درجة بحيث لا يمكن لأي حكومة أن تتجاهلها ٫ مشيرا الى إن العلاقات بين البلدين تشمل مجموعة واسعة من القضايا الاقتصادية والثقافية والتعليمية وحتى الإنسانية.
ولفت إلى المساعدات الإيرانية للعراق ، وأوضح أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تصدر الكهرباء إلى العراق منذ أكثر من عقد ، وأن إيران تعمل على بناء أكبر محطة كهرباء عراقية في مدينة الرميلة بمحافظة البصرة الجنوبية.
كما أشار السفير الإيراني إلى مشاركة إيران في بناء ملعب الزوراء في بغداد ، وقال إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قدمت أنواعا مختلفة من المساعدات للعراق ، بما في ذلك المساعدات الطبية لهذا البلد أثناء تفشي فيروس كورونا.
هذا وندد السفير الايراني مسجدي بالحظر الاميركي ضد إيران من أجل منع التعاون المكثف بين بغداد وطهران ، وأعرب عن أمله ان يتم الانتهاء بسرعة من مشروع ربط السكك الحديدية الإيرانية بالعراق وان يجري احياء طريق الحرير الذي يربط شمال إيران بالبحر الأبيض المتوسط ​​في سوريا عبر العراق.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

تحالف الفتح يندد بالرعاية الرسمية الفرنسية للاساءة للرسول الاعظم صلى الله عليه واله ويندد بتصريحات الرئيس ماكرون

ندد تحالف الفتح ببتصريحات الرئيس الفرنسي المسيئة للاسلام وندد البيان بالرعاية الفرنسية الرسمية للاساءة للرسول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *