أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الشيخ الخزعلي : من حق ابناء الشعب التظاهر للمطالبة بحقوقهم ولكن من الواجب الحذر من المندسين والايادي الخفية
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-10-11 21:48:57Z | |

الشيخ الخزعلي : من حق ابناء الشعب التظاهر للمطالبة بحقوقهم ولكن من الواجب الحذر من المندسين والايادي الخفية

علق الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، الاربعاء، على الاحداث التي شهدتها التظاهرات في عدد من المحافظات الثلاثاء.

وقال الخزعلي في بيان ان “سقوط ضحايا ابرياء من ابنائنا وحدوث اصابات في قواتنا الامنية بهذا العدد دليل على وجود اياد خبيثة تريد العبث بالاستقرار ولو على حساب ارواح الابرياء”، مبينا “اننا حذرنا من وجود هكذا قبل مشروع انطلاقه ولا زلنا نحذر منه”.
واضاف ان “من حق ابناء الشعب التظاهر للمطالبة بحقوقهم، لكن من الواجب عليهم تفويت الفرصة على الاعداء بالمحافظة على سلمية التظاهرات والحذر من المندسين والايادي الخفية التي تريد ان تدفع الامور باتجاهات خطيرة للغاية”، لافتا الى “اننا نمتلك معلومات عنها”.
ودعا الخزعلي “الاجهزة الامنية الى التحلي باعلى درجات الضبط في التعامل مع المتظاهرين السلميين”.
هذا وقد دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الرئاسات الثلاث الى فتح تحقيق عادل بشأن التظاهرات في العاصمة بغداد، كما وصف رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، ان ما حدث في ساحة التحرير امر “مؤسف”.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الواشنطن بوست: السعودية يقودها ولي العهد الطاغية الذي لايرحم وهو يقود فرق الموت

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن السعودية يقودها طاغية لايرحم وهو يترأس فرق الموت ٫ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *