أخبار عاجلة
الرئيسية / افريقيا / محمد علي الحوثي يدين اعلان السودان عن قرار بارسال المزيد من قواته لدعم تحالف العدوان السعودي الاماراتي

محمد علي الحوثي يدين اعلان السودان عن قرار بارسال المزيد من قواته لدعم تحالف العدوان السعودي الاماراتي

اتهم القيادي في جماعة “أنصار الله” محمد علي الحوثي ٫ النظام السوداني باعاقة جهود السلام في اليمن ٫ وذلك بعد الاعلان عن عزمه على إرسال المزيد من القوات لدعم قوات تحالف العدوان السعودي الاماراتي على اليمن .

وقال رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي ، في تغريدة على “تويتر” الثلاثاء إن: “إعلان السودان بعد استقبال وفد من الجيش السعودي عزمه إرسال المزيد من الجنود لليمن، يؤكد رفضه للسلام، وإعاقته لجهود السلام الدولية”.
وأضاف: “من الغرائب أن النظام العاجز عن دفاعه عن شرعية البشير، المطلوب دوليا لإرهابيته وارتكابه الجرائم، يخوض معارك باليمن للدفاع عن قرارات ما اسماها الشرعية الدولية الهارب منها”.
وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد وجه خلال لقائه رئيس هيئة الأركان العامة بالقوات المسلحة السعودية، فياض بن حامد الرويلي، يوم الأحد، بضرورة تعزيز وتفعيل كل قنوات التعاون بين القوات المسلحة السودانية والقوات المسلحة السعودية، والعمل المشترك بينهما من خلال المشروعات الكبيرة والمناورة.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الحكومة النيوزيلندية تقرر بث الاذان في الاذاعة والتلفزيون والوقوف دقيقتي صمت في الجمعة المقبلة استذكارا للمصلين شهداء مجزرة السفاح الاسترالي

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن رفع الاذان وبشكل مباشر من الاذاعة والتلفزيون النيوزيلندي والوقوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *