أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / هجمات داعش علي وحدات في الجيش العراقي تزداد في منطقة الرطبة في ظاهرة خطيرة

هجمات داعش علي وحدات في الجيش العراقي تزداد في منطقة الرطبة في ظاهرة خطيرة

في ظاهرة امنية خطيرة تعيد للذاكرة بدايات تنامي قوة داعش في المنطقة الغربية 2011 و 2012 و 2013 قبل ظهور داعش كمنظمة ارهابية متكاملة المشروع واحتلاها مدنا وبلدات ٫ شن ارهابيو تنظيم “داعش” هجوما ” على مقر للجيش قرب بلدة الرطبة غرب محافظة الأنبار، ما أسفر عن إصابة 8 جنود ومقتل عدد من المهاجمين.

وقال مصدر أمني في الأنبار، الهجوم شنه التنظيم على مقر سرية تابع للفرقة الأولى بالجيش، مشيرا إلى اندلاع مواجهات عنيفة بين القوة المتواجدة في التنظيم والمسلحين.
من جهته ذكر مصدر آخر أن الاشتباكات تسببت باستشهاد جنديين عراقيين و5 مسلحين وتدمير عربتين للتنظيم الوهابي الارهابي، متابعا أن المهاجمين انسحبوا بعد تكبدهم خسائر.
يذكر أن بلدة الرطبة تقع على الطريق الدولي السريع المؤدي إلى الأردن وسوريا وتسيطر عليها القوات الأمنية وأبناء عشائرها، لكنها تشهد بين الحين والآخر هجمات من جهة الصحراء.
يذكر ان 10 جنود عراقيين بينهم ضابط استشهدوا في هجوم تعرضت له مركبتهم في طريق الرطبة الدول لدى توجههم لعوائلهم مجازين وتم اسر 17 اخرين واعلن داعش مسؤوليته عن العملية الارهابية ٫ فيما اتهمت وسائل اعلام عراقية القوات التركية بدعم داعش بالسلاح والمعلومات لمهاجمة القوات العراقية .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الانبار.. أمر فوج الطوارئ السادس ” العقيد التبان ” يقدم استقالته من منصبه بسبب اعتداء شقيق الحلبوسي عليه

قدم امر فوج طوارئ الانبار السادس، العقيد عادل التبان، استقالته من سلك الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *