أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / وزير الداخلية الفرنسي: اعتقال الشرطة البلجيكية لصلاح عبد السلام العقل المدبر لاعتداءات باريس ضربة موجعة لداعش

وزير الداخلية الفرنسي: اعتقال الشرطة البلجيكية لصلاح عبد السلام العقل المدبر لاعتداءات باريس ضربة موجعة لداعش

بعد 24 ساعة من اعتقال العقل المدبر لاعتداءات باريس في 13 نوفمبر – تشرين الثاني الماضي ، وفي أعقاب جلسة لمجلس الدفاع الفرنسي ، قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، اليوم السبت، 19 مارس،أن القبض على صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس ،يعد بمثابة ضربة موجعة ضد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في أوروبا.

واضاف : إن عمليات الأيام الماضية “حيدت العديد من الأفراد من ذوي الخطورة والعزيمة الشديدة”.
وقال وزير الدفاع الفرنسي كازنوف ، أن الهدف من وراء استدعاء الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، لمجلس الدفاع الفرنسي في أعقاب القبض على “عبد السلام” في بروكسل؛ هو إعداد محصلة أولية لحملات مكافحة الإرهاب في بلجيكا، والتشاور حول التدابير اللاحقة في فرنسا وأوروبا لمواجهة الإرهاب.
وتابع “كازنوف” بأن بلاده في انتظار مثول عبد السلام أمام القضاء الفرنسي.
وكان “أولاند” ناشد بلجيكا- أمس الجمعة- سرعة تسليم عبد السلام إلى السلطات الفرنسية بأسرع ما يمكن.
وعقد الرئيس فرنسوا أولاند، اجتماعا، صباح اليوم السبت، لمجلس الدفاع؛ لدراسة ملف مكافحة الإرهاب غداة اعتقال “عبد السلام” في بروكسل أمس الجمعة.
وضم المجلس رئيس الوزراء مانويل فالس، ووزراء الداخلية والدفاع والخارجية والعدل، ورئيس أركان الجيوش، وقادة الأجهزة الأمنية الرئيسية في فرنسا.
وذكرت أوساط الرئيس الفرنسي “أن الهدف إثر اعتقال عبد السلام وعدد من شركائه؛ هو درس العمليات التي تنفذ لمكافحة الشبكات الإرهابية في فرنسا وأوروبا”.
وأشاد أولاند باعتقال عبد السلام في بروكسل ووعد بـ”مواصلة” استهداف الشبكات الجهادية، معتبرا أن “المعركة لم تنته بعد”.
ويستقبل هولاند، بعد غدٍ، الاثنين، الجمعيات التي تمثل أسر ضحايا الاعتداءات.. وقالت أوساط الرئيس: “لقد طلبوا استقبالهم واللقاء سيكون له معنى اكبر بعد اعتقال صلاح عبد السلام”.
اعتقل صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس التي اوقعت 130 قتيلا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، خلال مداهمة مسلحة للشرطة ادت الى اصابته، في حي مولنبيك بعد ظهر الجمعة.
الشرطة البلجيكية
تعتقل عبد السلام
وكان وزير الهجرة البلجيكي تيو فرانكن قد اعلن يوم امس عن اعتقال عبد السلام على موقع في تويتر ثم عاد وسحب تغريدته لأنه ليس مخولا التصريح وفق ما نقلت وكالة الانباء البلجيكية عن مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه.
وصلاح عبد السلام البالغ من العمر 26 عاما هو فرنسي من اصل مغربي من اصحاب السوابق وكان يعيش في مولنبيك. واعتنق الفكر المتطرف ويعتقد انه قام على الاقل بدور لوجستي مهم خلال اعتداءات باريس وقام اقرباء له بتهريبه من فرنسا.وقالت الشرطة الفرنسية انه اصيب بجروح في ساقه.
اوباما يهنئ
واتصل الرئيس باراك اوباما بالرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال لتهنئتهما، وفق الرئاسة الفرنسية.
ويعتقد ان عبد السلام هو اخر عضو بقي على قيد الحياة من الفريق المؤلف من عشرة اشخاص الذي شن اسوأ هجوم ارهابي تشهده فرنسا.
ويعتقد انه فر الى بروكسل بعد يوم من الاعتداءات التي استخدمت فيها الرشاشات والمتفجرات، بعد ان رفض تفجير نفسه.
وياتي اعتقاله بعد يوم من دفن شقيقه ابراهيم، بهدوء الخميس في بروكسل ، والذي فجر نفسه في الاعتداءات في باريس.
وصرح شاهد عيان لوكالة فرانس برس ان العملية بدأت عند نحو الساعة 15,30 تغ عندما داهمت عشرات من عربات الشرطة حي مولنبيك في العاصمة البلجيكية.
وقال كريم الموظف في منظمة اوكسفام الخيرية والذي يعيش في الحي “سمعت اطلاق ثلاثة او اربعة عيارات نارية، الا انها لم تصدر ضجيجا مرتفعا لانها كانت في الداخل”.
وجاء الاعتقال بعد ساعات من كشف الادعاء عن العثور على بصمات عبد السلام في شقة في منطقة اخرى من بروكسل بعد مداهمتها في وقت سابق من هذا الاسبوع قتل خلالها مسلح يشتبه بانه من تنظيم الدولة الاسلامية.
وعقد رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال اجتماع ازمة بعد الاعتقال مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي يزور بروكسل لحضور قمة للاتحاد الاوروبي.
واصبحت بلجيكا في قلب التحقيق في اعتداءات باريس منذ اليوم الاول، وتعرضت لانتقادات بسبب اخطاء سمحت لمرتكبي الاعتداءات من الافلات.
وفر عبد السلام الى بروكسل بعد الهجمات، ويعتقد انه اختبأ في شقة لمدة ثلاثة اسابيع على الاقل بعيدا عن اعين الشرطة البلجيكية.
ومر من ثلاثة حواجز شرطة في فرنسا اثناء فراره الى بلجيكا بعد ساعات من الاعتداءات، بحسب ما ذكر مصدر مقرب من التحقيقات في كانون الاول/ديسمبر. ويعتقد المحققون ان عبد السلام استأجر احدى السيارات التي استخدمت في الهجمات وبعد ذلك استخدمها لنقل انتحاريين الى استاد فرنسا، على ان يفجر نفسه بعد ذلك.
الا انه تراجع عن تفجير نفسه، وتم العثور لاحقا على سترة ناسفة في باريس في منطقة دلت اشارات هاتف نقال انه كان متواجدا فيها.
وتعتقد الشرطة انه فر عبر الحدود في صباح اليوم التالي. واعتقل العديد من الاشخاص للاشتباه بانهم ساعدوه.
كما ان زعيم المجموعة التي نفذت الهجمات هو عبد الحميد اباعود العضو في تنظيم الدولة الاسلامية وهو كذلك من بروكسل. وقتل في مداهمة في باريس في تشرين الثاني/نوفمبر.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الجيش اليمني واللجان الشعبية في صنعاء يعلنون اسقاط طائرة استطلاع صينية الصنع تابعة للعدوان السعودي

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية في صنعاء، اليوم الأربعاء، عن إسقاط طائرة استطلاع مقاتلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *