أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / رسامو الكاريكاتير يعرضون رسومهم عن “داعش الوهابي وارهابه” في مسابقة عالمية في طهران لاظهار حقيقة داعش والدول الداعمة له

رسامو الكاريكاتير يعرضون رسومهم عن “داعش الوهابي وارهابه” في مسابقة عالمية في طهران لاظهار حقيقة داعش والدول الداعمة له

في خطوة اعلامية ايرانية ، وصفت بانها مشاركة عالمية في فضح هوية تنظيم داعش الوهابي والجهات الراعية والداعمة له ، شارك نحو اربعين من رسامي الكاريكاتير من دول عدة في مسابقة موجهة سياسيا في طهران لإظهار ” الوجه الحقيقي ” للوهابيين الارهابيين من تنظيم داعش وغيره ، معتبرين ان ” احدا لا يمكنه ان يغض النظر عن جرائم هذه الجماعات الارهابية .

وجمعت المسابقة التي بدأت الاسبوع الماضي حوالى 300 عمل لرسامي الكاريكاتير الصحافيين من 43 بلدا (البرازيل، استراليا، ماليزيا، اندونيسيا، ايطاليا، المغرب ، وفنزويلا وفلسطين ومصر وسوريا ).
ويعتبر الكاريكاتير الصحافي تقليدا في ايران، وسط اجواء من الحرية المتاحة للفنانين ضمن ضوابط القيم الاسلامية،ووصف المراقبون السياسيون هذه المسابقة ، بانها في منتهى الذكاء السياسي من اصحاب المبادرة الايرانيين في تقديم رؤية عالمية لحقيقة داعش يتفق عليها المسلمون وغير المسلمين بشان هذا التنظيم الاجرامي ويظهر في رسوم الكاريكاتير تصورات وتوقعات الفنانيين الرسامين واغلبهم رسامون عالميون ، عن الدهات الراعية لتنظيم داعش الوهابي والتنظيمات الجهادية التكفيرية.
وعلى هامش حفل توزيع الجوائز ، قال عضو اللجنة المنظمة للمسابقة مسعود شجاعي طبطبائي لوكالة فرانس برس «نريد اظهار حقيقة الطبيعة الاجرامية لداعش (تنظيم الدولة الاسلامية)».
واضاف ان «التنظيم الارهابي يحمل اسم الاسلام، ولكن لا علاقة له بهذا الدين على الاطلاق، وهدفه زرع الفرقة بين المسلمين، بين السنة والشيعة. ونريد أيضا اظهار ادانة عالمية لداعميه، من الغربيين والصهاينة والولايات المتحدة».
وتتهم ايران، الغرب وتركيا واسرائيل وبعض الدول الخليجية ومنها السعودية وقطر ، بـ “خلق ” هذا التنظيم المتطرف لزرع الفتنة في العالم الاسلامي، وتشتيت الانتباه عن الوضع في الاراضي المحتلة وقطاع غزة.
وتسخر الرسومات الكاريكاتيرية المشاركة في المسابقة من القادة العرب، والولايات المتحدة واسرائيل. فلحدى الرسوم تظهر وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلينتون وهي تحيك سترة عليها شعار التنظيم مع نقاط على شكل جمجمة. وواحدة من الرسومات الفائزة تظهر ايضا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بذيل ثعلب. واضافة الى ذلك، تندد بعض الرسومات ايضا بوسائل الاعلام التي تتهم بالتحيز تجاه الفظاعات التي يرتكبها الجهاديون، مثل لوحة مغبشة ترسم جهاديا يحمل في يده رأس ضحية.
ويقول احد المشاركين ويدعى بهزاد بيجديلي ” نحن الرسامون، يجب ان نفعل كل ما في وسعنا لإظهار الحقيقة” . واضاف ان ” للرسومات تأثيرا اكبر من النصوص، او الصور التي يمكنها ان تفعل الكثير لوصف الرعب. لكن الرسومات لديها جانب هزلي يبقى في اذهان الناس” .
ومن بورما شارك الرسام الكاريكاتيري جوكر، ، يرسم يظهر جهاديا من داعش ومن التنظيمات الوهابية الارهابية ، قطع رأسه بخط قلم الرسام الاحمر بينما كان يستعد لقطع رأس ضحية.
وردا على سؤال حول الطبيعة السياسية للمسابقة، اقر جوكر ان “كل بلد ينظم مسابقاته بحسب آرائه السياسية، هذا طبيعي. لكن الرسالة الرئيسية هو اظهار الجرائم الحقيقية لداعش”.

كاركاتير داعش ونفط الخليج
اما رسام الكاريكاتير المغربي الشهير ناجي بن ناجي فقد شارك في الرسم وفي الحضور في المسابقة وقال عن هذه المشاركة ، ان ” داعش يشكل خطرا على العالم، يجب علينا ان نتكاتف معا”. واضاف ” اريد ان اقول للناس : حذار، لا تعطوا اموالكم للارهابيين، اعطوها لفلسطين”..
واحدى الرسومات تظهر اميرا من دول الخليج يمد ذراعيه على شكل مضخة نفط. واحدة مليئة بالاوراق النقدية تصب في حقيبة جهادي مسلح، والاخرى فارغة لا تصب شيئا في كيس يحمله ثلاثة اطفال فلسطينيين يرتدون الكوفية وفي ذلك اشارة واضحة الى الدور الخطير التي تقوم به دول خليجية ومنه السعودية وقطر بدعم الارهاب الوهابي التكفيري لداعش او غيرها مثل جيهة النضرة “.
السيد طباطبائي المنظم لمسابقة رسوم كاريكاتيرية عن الهولوكوست، التي بدأت في اواخر يناير ردا على ما نشرته مجلة شارلي ايبدو من رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد. اوضح ان هذه المسابقة، التي ندد بها بعض المجتمع الدولي بسبب الخشية من كونها تعبيرا عن معاداة السامية، تم تعليقها حتى اشعار آخر بسبب مشاكل في “الميزانية”.
كما ضمت الرسوم الكاريكاتيرية رسوما تظهر دور الموساد الاسرائيلي والكيان الاسرائيلي والمخابرات الغربية في رعاية ودعم داعش الوهابي الارهابي .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الجيش اليمني واللجان الشعبية في صنعاء يعلنون اسقاط طائرة استطلاع صينية الصنع تابعة للعدوان السعودي

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية في صنعاء، اليوم الأربعاء، عن إسقاط طائرة استطلاع مقاتلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *