أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اليمن / الحوثيون / الحوثيون يقللون من قيما نقل دول الخليج بضغط سعودي سفاراتها من صنعاء الى عدن

الحوثيون يقللون من قيما نقل دول الخليج بضغط سعودي سفاراتها من صنعاء الى عدن

قلل الحوثيون من أهمية قرار السعودية والكويت والإمارات وقطر نقل سفاراتها من العاصمة اليمنية صنعاء إلى مدينة عدن الجنوبية، واصفين إياه بأنه “مؤامرة دولية” على اليمن.

وقالت الحركة، التي تقود حراكا شعبيا واسعا في اليمن على راسها ” اللجنة الثورية العليا ” الشهر الحالي، إنها ماضية بـ”إجراءات ثورية معبرة عن إرادة اليمنيين.”
وأشار مصدر في ” حركة انصار الله ” أن زعيم الحركة عبد الملك الحوثي يعقد لقاءات مكثفة في صعدة مع عدد من الشخصيات اليمنية لترتيب تشكيل مجلس وطني وحكومة مؤقتة ومجلس رئاسي.
وفي المقابل، يحاول الرئيس المستقيل الهارب عبد ربه منصور هادي مزاولة مهامه الرئاسية من مدينة عدن ، ويمثل قرار الدول الخليجية بضغط سعودي، استئناف عمل بعثاتها الدبلوماسية من عدن دعما لهادي في مواجهة الحوثيين.
وزعمت الكويت التي سارعت للرضوخ لضغوط سعودية ، إن قرار إعادة فتح سفارتها في عدن يأتي في إطار “الشرعية الدستورية في اليمن الممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي”.
ولا تزال سفارات دول عربية وغربية – من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وتركيا – مغلقة في صنعاء ، بشكل طبييعي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

حزب الله يعلق على قتل الاسير المحرر عمار فلاح بدم بارد من قبل جندي اسرائىل : الحل في المقاومة المسلحة

علق “حزب الله” على اغتيال الشاب الفلسطيني عمار مفلح على يد جندي إسرائيلي بالقول إن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *