أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الادارة الامريكية تلوح بقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية اذا انضمت فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية

الادارة الامريكية تلوح بقطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية اذا انضمت فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية

في موقف منحاز للكيان الاسرائيلي ومعاد للحق الفلسطيني في نيل العضوية في المنظمات الدولية ومنعا للفلسطينيين من ملاحقة المجرمين من الضباط والمسؤولين الاسرائيليين لادانتهم بارتكاب مجازر بحق الشعب الفلسطيني، صرح مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية بأن تسليم الفلسطينيين وثائق الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية يوم الجمعة سيؤثر على المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية.

وقال المسؤول: “لن يكون مفاجأة أن تظهر تداعيات لهذه الخطوة”، مضيفا “لعبت المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية دورا مهما في تعزيز الاستقرار والازدهار ليس بالنسبة للفلسطينيين وحدهم بل وبالنسبة لإسرائيل أيضا”.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقع الأربعاء 31 ديسمبر/كانون الأول على اتفاقية الانضمام إلى محكمة الجنايات الدولية وإلى نحو 20 منظمة واتفاقية دولية أخرى، وذلك بعد فشل مشروع قرار إنهاء الاحتلال.
وأفاد مندوب فلسطين في الأمم المتحدة أن فلسطين انضمت للمحكمة الجنائية كخيار سلمي لملاحقة “المجرمين” الإسرائيليين قضائيا، مذكرا بطرح فلسطين كل الملفات التي تتعلق بجرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

إسماعيل هنية من طهران: الشهيد رئيسي أكد لنا أن المقاومة هي خيار إستراتيجي لمشروع التحرير

شارك رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية،في طهران بمراسم تشييع الشهداء، السيد الرئيس إبراهيم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *