أخبار عاجلة
الرئيسية / الارهاب الوهابي / وزير الدفاع الامريكي يؤكد وجود خطط لارسال قوات برية للعراق بذريعة مواجهة داعش فيما وصل اليه 3000 جندي امريكي

وزير الدفاع الامريكي يؤكد وجود خطط لارسال قوات برية للعراق بذريعة مواجهة داعش فيما وصل اليه 3000 جندي امريكي

في خطوات محسوبة تهدف الى عودة القوات الامريكية الى العراق لسحب المبادرة من قوات الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي التي حققت انتصارات كبيرة على داعش وحلفائهم من فلول اعوان النظام البائد ، قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل: إنه قد ينظر في طلب إرسال قوات برية أمريكية إلى العراق من أجل المساعدة على تحديد الأهداف الأرضية التي تعتزم طائرات التحالف الدولي استهدافها، وذلك في حال قام قائد الأركان الأمريكية المشتركة بتقديم توصية بذلك.

وكان قائد الأركان الأمريكية، الجنرال مارتن ديمبسي،الذي يزور العراق بهدف بناء قواعد امريكية في العراق بذريعة مواجهة داعش الوهابي، قد قال في مناسبتين سابقتين، إنه قد يضطر لتقديم اقتراح مماثل في مرحلة ما، مع تشديده على أنه لم يقدمه بعد.
وقد وصل ديمبسي إلى العراق امس السبت، في زيارة تهدف إلى الاطلاع ميدانيا على الحاجات العسكرية القائمة في البلاد وتقييم الأوضاع فيها، علما أن قرابة ثلاثة آلاف جندي أمريكي ينتشرون في العراق حاليا ضمن مهمات استشارية وتدريبية وقد تحدث هيغل السبت بختام مؤتمر حول استراتيجيات الأمن القومي بمكتبة الرئيس الأسبق، رونالد ريغان، بولاية كاليفورنيا، قائلا: “سنتعامل مع تلك التوصية، لكنها لم تُطرح بعد.”
ورفض هيغل تأكيد ما إذا كانت الضربات الجوية الأمريكية ضد ما يعرف بـ”شبكة خراسان” قد أدت إلى مقتل كبار القادة فيها، ولكنه شدد على أن الشبكة ما زالت تمثل “تهديدا خطيرا” للولايات المتحدة قائلا: “نعرف أنهم يخططون لمهاجمة مصالحنا، وخاصة في أوروبا، ولذلك نواصل استهدافهم.”
هذا ونقلت وكالة تسنيم للانباء الايرانية ، تحذير السياسي والاعلامي العراقي ازهر الخفاجي من خطورةالمخططات الامريكية وراء تعزيز الوجود العسكري في العراق ، قائلا : ” كما يبدو ان الامريكيين ماضون في تنفيذ خطط عسكرية خطيرة في العراق بما يشبه مهام قوات احتلال ، بحجة قتال عصابات داعش الوهابية ، في وقت اثبت الجيش العراقي و معه قوات الحشد الشعبي ، انه قادر على حسم المعركة ضد داعش وحلفائه من فلول اعوان النظام البائد“ .
نسخة جاهزة للطباعة
واضاف الخفاجی فی تصریح لوکالة تسنیم الدولیة : ”ان اعلان الرئیس الامریکی عن ارسال دفعات متعاقبة من القوات الى العراق ، بات یخرج من اطار ارسال ما اسماه مستشارین عسکریین ، الى ارسال وحدات قتالیة فی العراق مزودة بالیات ثقیلة من الدبابات ومروحیات الاباتشی والطائرات الحربیة وطائرات بدون طیار ، وواهم من المسؤولین والنواب فی العراق او انه یتعمد التغطیة على هذا الوجود العسکری الخطیر، من یصنف هذه القوات بان لها دورا استشاریا محدودا فی حرب العراق على داعش “.
کما حذر الخفاجی من ” خطورة عدم وجود ایة اتفاقیات مصادق علیها من قبل مجلس النواب العراقی او حکومة العبادی تنظم عمل القوات الامریکیة الحالیة فی العراق او تحدد فترة بقائها فیه ، وتحدد ضوابط لمدیات نطاق عملیاتها العسکریة ومقدار انصیاع هذه القوات والتزامها لضوابط سیادة واستقلال العراق ، وهذا هو ما ما یعطی لهذه القوات عنوان ”قوات احتلال” وهو ما یعنی ظهور معادلة عسکریة امریکیة جدیدة فی العراق تشکل خطرا على العراق وتهدد دول الجوار ، ولیس بعیدا قیام هذه القوات بترجمة سیناریوهات سابقة تحدثت عنها تقاریر غربیة ونشرتها وسائل اعلام امریکیة ، وذلک باشراف هذه القوات على تنفیذ مشروع عسکری سری لتشکیل میلیشیات سنیة مسلحة فی الانبار والموصل وتسلیم قیادتها لضباط سابقین فی الحرس الجمهروی المنحل التابعة لنظام صدام البائد ، و تحویلها الى قوات قادرة على اعلان قیام اقلیمی سنی فی العراق على غرار قوات البیشمرکة “ .
کما حذر النائب الجمهوری، ولتر جونز، من مخاطر الانزلاق فی العراق مجددا قائلا : “یبدو أننا نتجه فی نفس الطریق الذی أکد (وزیر الدفاع الأسبق) دونالد رامسفیلد” بضرورة أن نسلکه.” کما حذرالنائب الدیمقراطی تولسی غابارد، الذی شارک فی حرب العراق ،من خطط امریکیة للتورط فی حرب طویلة فی العراق بحجة قتال داعش الوهابی، : “أتعجب کیف نسیر فی نفس المسار الذی سلکنا العقد الماضی ونأمل فی نتیجة مختلفة.”

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

بايدن يتصل بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز مؤكدا ضرورة انهاء الحرب في اليمن

اعلن البيت الابيض أن الرئيس الأمريكي جو بايدن أجرى اتصالا هاتفيا مع العاهل السعودي الملك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *