أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / صندوق الاستثمار السيادي في النرويج يقرر تصفية اصوله في 16 شركة غربية لعلاقاتها بمستوطنات إسرائيلية ومنها شركة موتورولا

صندوق الاستثمار السيادي في النرويج يقرر تصفية اصوله في 16 شركة غربية لعلاقاتها بمستوطنات إسرائيلية ومنها شركة موتورولا

أعلن أكبر صندوق تقاعد نرويجي الاثنين أنه قام بتصفية أصوله في 16 شركة غربية لعلاقاتها بمستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية، بما في ذلك شركة معدّات الاتصالات العملاقة موتورولا.

وأفادت شركة “ كي إل بي ” للمعاشات التقاعدية والتي تدير أصولا بقيمة نحو 95 مليار دولار (80 مليار يورو) في بيان أن “موتورولا وغيرها من الشركات تواجه خطر التورط في انتهاكات للقانون الدولي في فلسطين المحتلة”.
وتأتي الخطوة بعدما نشرت الأمم المتحدة في شباط/فبراير 2020 قائمة تضم 112 شركة تقوم بأنشطة مرتبطة بالمستوطنات الإسرائيلية، ما يعدّ غير قانوني بموجب القانون الدولي.
ونددت الحكومة الإسرائيلية آنذاك بنشر القائمة التي تشمل شركات مثل “اير بي إن بي” و”إكسبيديا” و”موتورولا” و”تريب أدفايزر” واصفة الخطوة بأنها “معيبة”.
وأكدت “كي إل بي” بأن “بيع (الأصول) في موتورولا سوليوشنز كان قرارا مباشرا على خلفية دورها الرقابي في الأراضي المحتلة”، مشيرة إلى أن الشركة توفر برامج تستخدم في مراقبة الحدود.
كما باعت “كي إل بي” أصولها في شركات اتصالات تقدّم خدمات ضمن الضفة الغربية إذ انها تساهم في جعل “المستوطنات مناطق سكنية جاذبة”.
وتشمل هذه الشركات “ألتيس يوروب” و”بيزك” و”سيلكوم إسرائيل” و”بارتنر كوميونيكيشنز”.
ومن الشركات الأخرى المشمولة في الخطوة خمسة مصارف سهّلت أو مولت بناء المساكن والبنية التحتية في الأراضي المحتلة، وكذلك مجموعات للهندسة والبناء بينها “ألستوم” الفرنسية.
وأواخر الشهر الماضي، أعلنت “كي إل بي” سحب استثماراتها في الموانئ الهندية ومجموعة الخدمات اللوجستية “أداني بورتس” بسبب صلاتها بالمجلس العسكري البورمي.
واستبعد صندوق الثروة السيادية النروجي، الأكبر في العالم، العديد من الشركات الغربية في استثماراتها في الماضي بسبب صلاتها بالمستوطنات الإسرائيلية.
ويعتبر احتلال الأراضي الفلسطينية غير قانوني من قبل الأمم المتحدة. ويعيش أكثر من 600 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية، حيث يتصاعد التوتر غالبا بين المستوطنين والسكان الفلسطينيين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

عشرات الشهداء والجرحى في تفجير ارهابي وهابي استهدف المصلين في مسجد بباكستان

أعلنت السلطات الأمنية الباكستانية في مدينة بيشاور ارتفاع عدد ضحايا التفجير الإرهابي الوهابي الذي استهدف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *