أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / روما تواجه ازمة حرق جثث الموتى .. حيث تنتظر جثامين نحو الفي متوفى الحرق منذ اشهر بسبب الاجراءات الادارية

روما تواجه ازمة حرق جثث الموتى .. حيث تنتظر جثامين نحو الفي متوفى الحرق منذ اشهر بسبب الاجراءات الادارية

مازالت جثامين الفي متوفى بسبب كورونا مسجاة في التوابيت منذ أسابيع وحتى أشهر في روما ٬ بانتظار حرقها، في وضع مأساوي بسبب “بطء إداري” مما دفع العاملين بمجال دفن الموتى إلى التظاهر قرب مقر بلدية العاصمة الإيطالية.

وناشد “جوفاتي كاتشولي” المسؤول بالاتحاد الإيطالي لخدمات دفن الموتى، وهي الجهة الداعية إلى التحرك، رئيسة بلدية روما “فيرجينيا راجي” لتسريع إنجاز التراخيص اللازمة لحرق الجثامين.
وقال كاتشولي إن “روما تسجل سنويا ما بين 15 و18 ألف طلب لحرق الجثامين، ونواجه عقبات أشبه بالتعذيب”، إذ يتطلب ذلك موافقة إدارة المدافن وشركة محلية تابعة للبلدية وموافقة إدارة شؤون المدافن وأيضا “إدارة مكبات النفايات” وهيئة الأحوال الشخصية.
وهذا المسار الادري المعقد ازداد تعقيدا خلال جائحة كورونا بسبب ارتفاع عدد الوفيات و”الوصول المحدود” إلى الخدمات البلدية.
وأوضح مسؤول ادارة دفن الموتى أن “هذا وضع عبثي يؤخر الحصول على تراخيص إحراق الجثث”. وقد حمل المشاركون في التظاهرة لافتات كتب عليها “أعذرونا لكنهم لا يسمحون لنا بدفن أحبائكم”.
وأضاف أن “هذا المسار يستغرق في المعدل ما بين 35 و40 يوما، وهو وضع صعب على العائلة التي تعيش حالة حداد”.
وقال مدير خدمة عمليات دفن الموتى، إلى أن هناك حوالى 1800 جثمان موضوعة داخل نعوش في مستودعات مبردة في العاصمة الإيطالية بانتظار حرقها. وقال “هذه معاناة كبرى لنا مع العائلات”.
وتواجه روما بالإضافة إلى البطء في المعاملات الإدارية والذي يؤثر أيضا على عمليات الدفن التقليدية، تواجه مشكلة “استنفاد مواقع إحراق الجثث” لطاقتها الاستيعابية، مع أن العاصمة الإيطالية قررت في 2017 التعامل مع هذا الازدياد في عدد طلبات الإحراق (من 5820 في 2006 إلى أكثر من 17 ألفا في 2019)، خصوصا مع مشروع لإنشاء أفران جديدة لزيادة القدرات بنسبة 66%.
لكن الوضع لا يزال على حاله، ما أرغم جهات كثيرة عاملة في مجال دفن الموتى إلى نقل جثامين الى مدن أخرى لحرقها، ما يزيد التكاليف ومهل الانتظار على عائلات المتوفين.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

استشهاد وجرح اكثر من 120 طالبة مدرسة في هجوم نفذه ثلاثة انتحاريين من الجماعات الوهابية التكفيرية في مدرستهن في العاصمة الافغانية كابل

في سلسلة التفجيرات الارهابية التي ينفذها الارهاب الوهابي ضد الاقلية الشيعية في افغانستان ٬ استهدف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *