أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / “ملاك الموت”: طائرة نووية مقاتلة أسرع من الصوت.. مفاجأة الصين للعالم

“ملاك الموت”: طائرة نووية مقاتلة أسرع من الصوت.. مفاجأة الصين للعالم

بينت لقطات فيديو، تم التقطها في سماء العاصمة الصينية بكين وفي المناطق الشمالية من منغوليا الداخلية ومقاطعة شانشي، ما يبدو أنه اختبار عسكري صيني في غاية السرية لمقاتلة نووية أسرع من الصوت.

وتظهر مقاطع الفيديو ذيل ضبابي ساطع في السماء، يشبه إلى حد بعيد ما خلفه صاروخ الفضاء “فالكون 9” التابع لمشروع “سبيس إكس” عند إطلاقه مؤخرا.
وعلى الرغم من أن المسؤولين الصينيين لم يصرحوا بأي شيء حيال اختبارات عسكرية، فإن مدونين على علاقة بالقوات المسلحة الصينية زعموا أن هذه الظاهرة، أي الذيل الضبابي الساطع، سببها المركبة الصينية النووية المنزلقة الأسرع من الصوت “دي إف – زد إف”.
وفي الوقت نفسه، فإن كل من شاهد هذه الظاهرة كان يعتقد أنها ناجمة عن طبق طائر، بحسب التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب ما ذكرت صحيفة “الصن” البريطانية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” تطلق على هذه المركبة المقاتلة الاسم الرمزي “دبليو يو-14” قبل أن تكشف وزارة الدفاع والأمن القومي الصينية عنها عام 2014.
ومنذ عام 2014، تمت تجربة هذه المركبة النووية المقاتلة الأسرع من الصوت 7 مرات، قبل أن تتم مشاهدتها لأول مرة، الخميس، وهو الوقت الذي التقطت فيه لقطات الفيديو.
وفي المرات السابقة، كان يتم إطلاق المركبة من قاعدة إطلاق الأقمار الصناعية في تايووان بمقاطعة شانشي، شمالي البلاد، التي تعرف أيضا باسم “القاعدة 25”.
وحيث أنه لم يتم إطلاق إي مركبة أو قمر صناعي صيني، الخميس، فإن التوقعات تؤكد أن المشاهد التي التقطت تشير إلى أن هذا هو الاختبار الثامن للمركبة النووية المنزلقة.
يشار إلى أن المعلومات المتاحة عن هذه المركبة “دي أف – زد إف” هو أنها أسرع من الصوت بين 5 إلى 10 مرات، ويعتقد أنها ستكون جاهزة للعمل في العام 2020.
وتشكل المركبة بسرعتها الفائقة تهديدا لأي دولة في العالم، ويمكن للصواريخ والأسلحة النووية على متنها أن تضرب أهدافها بوقت قصير من الزمن .
ويعتقد مسؤولون استخباراتيون أميركيون أن هذه المركبة يمكنها أن تقوم بضربات بالغة الدقة دون أن تتمكن حتى أكثر وسائل الدفاع الصاروخي تطورا من اعتراضها.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

نيويورك تايمز : اذا اعدمت السعودية الشهود الرئيسيين في قضية قتل خاشقجي فان ” الحقيقة ” لن تظهر

انتقدت صحيفة نيويورك تايمز الرواية السعودية الأخيرة لمقتل الصحفي جمال خاشقجي، وقالت إن الحقيقة قد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *