أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / الاردن / مقتدى الصدر يعلن بانه واتباعه لن يسمحوا بعودة فلول البعثيين الى الحكم

مقتدى الصدر يعلن بانه واتباعه لن يسمحوا بعودة فلول البعثيين الى الحكم

ذكر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، معلقا على تقارير تتحدث عن عزم فلول حزب “البعث” المحظور، العودة الى الساحة السياسية خلال الانتخابات المقبلة بدعم من السعودية والامارات والاردن ودعم امريكي وبريطاني، بانه لن يسمح بان يعيث البعث فسادا في العراق مرة جديد.

وكتب الصدر على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، اليوم 30 كانون الثاني 2018، ان “من المعيب ان يخاف (المجاهد) من عودة البعث في الانتخابات المقبلة”.
واكد قائلا، “نحن نقول لهؤلاء اننا لن نسمح لهم بأن يعثوا في العراق فسادا وطغيانا مرة اخرى”، مشددا على انهم “اذا عادوا عدنا ولن نرحمهم”.
يذكر ان وزير النقل السابق، القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي، باقر جبر صولاغ، اتهم في تصريحات له، ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالسعي لإعادة حزب البعث المحظور الى السلطة في العراق.
كما تناقلت مواقعرالتواصل الاجتماعي تقريرا لمسؤول استخباراتي يحذر المسؤولين في محافظات الجنوب والوسط عن مشروع لفلول البعثيين المقيمين في اربيل وعمان بنشر خلايا لهم في هذه المحافظات لاثارة الاضطرابات واطلاق التظاهرات وشن الحملات الاعلامية على جميع الاحزاب الاسلامية اتهامها بالفشل بادارة الحكم في العراق .

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الامارات تتراجع بسبب ضغوط سعودية : لسنا بصدد مغادرة اليمن

فيما يبدو انه تراجع بسبب ضغوط سعودية ٫ اعلنت الإمارات، العضو الرئيس في تحالف العدوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *