أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / موسكو:تشكيك بعض المسؤولين الامريكيين وموقف ” هاموند ” من اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا محاولة لتخريب الهدنة

موسكو:تشكيك بعض المسؤولين الامريكيين وموقف ” هاموند ” من اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا محاولة لتخريب الهدنة

ردا على تشكيك بعض المسؤولين الأمريكيين وموقف وزير الخارجية البريطاني ” هاموند ” بتطبيق الاتفاق الروسي-الأمريكي حول وقف إطلاق النار في سوريا ، ابدت موسكو استغرابا لهذه المواقف ، ووصفت هذه التصريحات بانها ” تبدو كأنها محاولة لتخريب الهدنة “.

وقالت ماريا زاخاروفا الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية خلال مؤتمر صحفي عقدته الخميس 25 فبراير/شباط في موسكو: “تلقينا باستغراب ردود الأفعال الأولى التي صدرت عن واشنطن على الاتفاق. ولم نكن نتوقع أبدا أن يقدم بعض المسؤولين تفسيرا لهذا الاتفاق يتعارض بمثل هذه الدرجة عن مضمونه”.
واضافت : أن بعض المسؤولين الأمريكيين أعربوا عن تشكيكهم في الاتفاق الذي صدق عليه الرئيسان الروسي والأمريكي، معتبرة أن تلك التصريحات تبدو كأنها محاولة لتخريب الهدنة في سوريا.
واستطردت قائلة: “إننا واثقون من أن التطبيق النزيه لكافة بنود البيان الروسي-الأمريكي حول سوريا، يفتح آفاقا واقعية لتحسين الوضع الإنساني في سوريا ودفع العملية السياسية واسعة النطاق تحت رعاية أممية، إلى الأمام”
واعتبرت زاخاروفا أن هذه التصريحات الأمريكية تشير إلى أن هناك من لا يروق له اتخاذ خطوات عملية لوقف العنف في سوريا، لكنها أقرت بأن موجة هذه التصريحات المقلقة بدأت تتراجع تدريجيا.
كما استغربت الناطقة باسم الخارجية الروسية من تصريحات لوزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أعرب فيها عن قلقه من “أدلة على وجود تنسيق بين القوات الكردية السورية وحكومة بشار الأسد وسلاح الجو الروسي” ، وأعادت إلى الأذهان أن روسيا تصر منذ أشهر على ضرورة تشكيل تحالف واسع مناهض للإرهاب يضم القوى التي تواجه التنظميات الإرهابية على الأرض، ومنها الجيشان السوري والعراقي والقوات الكردية، والمعارضة المسلحة الوطنية.
وأكدت أن موسكو راضية لما تضمنه البيان الروسي-الأمريكي المشترك حول وقف الأعمال العدائية في سوريا، من تكريس هذا المبدأ.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

نحت اسم 17 طفلا استشهدوا في العدوان الإسرائيلي على رمال شواطى غزه في مهرجان ” الاحتلال يقتل الطفولة”

تمكن فنانون فلسطينيون من نحت اسم 17 طفلا باستخدام الرمال، بطول 100 متر، في الهواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *