أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / مقتل 14 من عناصر الامن الرئاسي التونسي والسلطات ترجح ان يكون العمل الارهابي انتحاريا

مقتل 14 من عناصر الامن الرئاسي التونسي والسلطات ترجح ان يكون العمل الارهابي انتحاريا

قال متحدث باسم الرئيس التونسي اليوم الثلاثاء إن الهجوم الذي وقع على حافلة لحرس الرئاسة التونسي وأدى إلى مقتل 11 شخصا على الأقل نفذه على الأرجح انتحاري داخل الحافلة، هذا وألغى الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي زيارة كانت مقررة إلى سويسرا غداً.

وذكرت وسائل اعلام تونسية ان عدد الضحايا بلغ 14 قتيلا بتفجير حافلة الحرس الرئاسي في تونس بحسب الداخلية التونسية.
وكانت الحافلة الصغيرة ساعة انفجارها متوقفة بنقطة تجميع أفراد الأمن الرئاسي، وهي نقطة معروفة بوسط العاصمة وبالتحديد أمام المقر السابق لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي. ووقع الانفجار على بعد أمتار من وزارة السياحة ووزارة الداخلية.
وهرع الأمن إلى تطويق محيط الانفجار في وسط العاصمة، فيما سارعت سيارات الإسعاف إلى نقل الضحايا للمستشفيات.
وهناك تخوفات جدية من حصول عمليات أخري متزامنة خصوصا وأن الأمن التونسي أكد منذ فترة على وجود خلايا أمنية منتشرة في كامل البلاد.
وتتضارب المعلومات حول أسلوب تنفيذ الهجوم، وفيما ذكر موقع إخباري أن الانفجار تسبب فيه انتحاري فجر نفسه داخل الحافلة، أفادت مصادر أمنية أن الحافلة ربما تكون اصطدمت بلغم أرضي.

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

الجهاد الإسلامي: الشهيد المجاهد الكبير ” ابو طالب ” كان له حضور كبير ومميز في مسيرة المقاومة

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الأربعاء الشهيد المجاهد الكبير طالب سامي عبد الله أحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *