أخبار عاجلة
الرئيسية / الشرق الأوسط / اردوغان فشل في الوصول الى نتائج لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية تحقق احلام الانفراد بالسلطة
BERLIN, GERMANY - NOVEMBER 02: Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan speaks to the media following talks with German Chancellor Angela Merkel at the Chancellery on November 2, 2011 in Berlin, Germany. Earlier in the day the two leaders attended a celebration to mark 50 years of Turkish immigration to Germany. On October 30, 1961 Turkey and what was then West Germany signed an agreement that paved the way for the migration of Turkish "guest workers" to Germany. Germany in the early 1960s, which in many ways was still recovering from the devastation of World War II, required foreign labour to fill its industrial workforce, and the influx of immigrants from Turkey, Italy, Greece and other south European countries made Germany?s "economic miracle" possible. Today large numbers of Germans with Turkish roots are an integral part of German society, though integration and assimilation remain a contentious issue, especially for more recent Turkish immigrants. (Photo by Sean Gallup/Getty Images)

اردوغان فشل في الوصول الى نتائج لحزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية تحقق احلام الانفراد بالسلطة

في نتائج تعد انتكاسة مقارنة باحلام اردوغان بالانفراد في السلطة ، حيث فشل حزبه في تحقيق الغالبية المطلقة في نتائج الانتخابات التشريعية ، كما في السنوات السابقة، ما يعني أنه سيضطر لتشكيل ائتلاف لا يطلق يده في اتخاذ قرارات داحلية ومحلية كما السابق خاصة في تورطه بدعم الجماعات الارهابية في سوريا والعراق.

وبموجب النتائج شبه النهائية، فقد بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التركية قرابة 87 في المائة، ونال حزب العدالة والتنمية ما يقرب من 41 في المائة من الأصوات، بما يضمن له 258 مقعدا من أصل 550، في حين حاز حزب الشعب الجمهوري المعارض على 25 في المائة من الأصوات، بواقع 132 مقعدا.
ونال حزب الحركة القومية المعارض أيضا قرابة 16 في المائة من الأصوات، ليحصل على 80 مقعدا، بينما تمكن حزب الشعب الديمقراطي، المكون بغالبية من الأكراد، من تجاوز عتبة الحد الأدنى والحصول على 13 في المائة من الأصوات أهلته لنيل 80 مقعدا.
وبحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية شبه الرسمية، فإن نتائج حزب “الشعب الجمهوري”، وهو أكبر أحزاب المعارضة، تعكس في الواقع بعض التراجع في التصويت له مقارنة بانتخابات 2011، علما أن الحزب الذي أسسه الزعيم الراحل، كمال أتاتورك، لم يتمكن من تشكيل حكومة بمفرده منذ عام 1946، كما أنه عجز في انتخابات يوم امس عن إحراز أي مقعد نيابي في 38 ولاية.
وقال ‏كمال قليجدار أوغلو، رئيس حزب ‏الشعب الجمهوري، إن نتيجة الانتخابات تعني “إسدال الستارة على مرحلة”، بينما رد أحمد داود أوغلو، رئيس الوزراء التركي، بالقول إن حزب ‏العدالة التنمية “هو المنتصر والفائز الأول في هذه الانتخابات بدون أي شك” داعيا الأحزاب الخاسرة إلى “ألا تُظهر نفسها وكأنها منتصرة” مطالبا إياها بـ”إعادة حساباتها”.
وقال نائب رئيس حزب الشعب الجمهورى المعارض أن نتائج الانتخابات تشكل رسالة واضحة من الشعب التركى برفض طموح أردوغان بنظام رئاسى بدلا من النظام البرلمانى.
وصرح رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان عقب إعلان النتائج أنه يحترم إرادة الشعب ونتائج الانتخابات

عن شبكة نهرين نت الاخبارية

شبكة نهرين نت الاخبارية.. مشوار اعلامي بدأ في 1 يونيو – حزيران عام 2002 تهتم الشبكة الاخبارية باحداث العراق والشرق الاوسط والتطورات السياسية الاخرى والاحداث العالمية ، مسيرتها الاعلامية الزاخرة بالتحليل والمتابعة ، ساهمت في تقديم مئات التقارير الخاصة عن هذه الاحداث ولاسيما عن العراق ومنطقة الخليج والشرق الاوسط ، مستقلة غير تابعة لحزب او جماعة سياسية او دينية ، معنية بتسليط الضوء على التطورات السياسية في تلك المناطق ، وتسليط الضوء على الدور الخطير للجماعات الوهابية التكفيرية وتحالف هذه الجماعات مع قوى اقليمة ودولية لتحقيق اهدافها على حساب استقرار المنطقة وامنها .

شاهد أيضاً

لافروف يؤكد من طهران قوة وعمق العلاقات الثنائية بين روسيا وايران

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا وإيران عاقدتان العزم لتعزيز العلاقات فيما بينهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *